الغلاف
سبيستون
الأخبار
كوكب الأبطال الكبار

جولة الأسبوع

نشرة الأخبار

كيف يكون صباحكم إذا تلوّن باللون البنفسجي الرائع الذي تتزين به أشجار (الجاكارندا) في أزقّة وشوارع سيدني الأسترالية، ففي كل عام وبحلول شهري أكتوبر، ونوفمبر تشهد هذه المدينة إقبالاً كبيراَ من قبل السيّاح المحليين والأجانب للاستمتاع بجمال منظرها وروائح أزهارها العطرة والتقاط صور لها. يبلغ ارتفاع هذه الشجرة ما بين 7 و15 متراً، وتعد أمريكا اللاتينية الموطن الأصلي لها، فضلاً عن نموها في مناطق أخرى مثل جنوب أفريقيا، والمناطق المطلّة على بحري إيجه والأبيض المتوسط غربي وجنوب غربي تركيا. ......................   ومن الجمال الطبيعي الساحر إلى فعاليات مهرجان أجيال السينمائي في الدوحة، الذي ختم فعاليات دورته السابعة يوم 23 نوفمبر، حيث عُرض فيه نخبة من الأفلام المحليّة والدوليّة التي تستقطب المهتمين بالسينما من جميع الأجيال، إلى جانب فعاليات موسيقية وعروض فنيّة مختلفة. .................... و ننتقل إلى بغداد التي لحظنا فيها وجود سيارات كُتب عليها "ليدي غو" وبعد الاستفهام عن الأمر وجدنا أنها جزء من مشروع متكامل لنقل السيدات والفتيات، وبإشراف وقيادة كادر نسائي، ويضم أكثر من عشر سيارات حديثة ومجهزة لضمان سلامة الزبائن أثناء الرحلة.  وجود وسيلة نقل مخصصة للنساء وبقيادة نسائية فكرة جديدة لم تكن موجودة سابقاً في العراق، لذلك كان الإقبال كبيراً عليها لا سيما أن الخدمة المقدمة مريحة، والسائقات مختارات بعناية فائقة. .................. قبل الختام بقي أن أدعوكم ـ أصدقائي -  إلى الكويت لحضور معرضها الدولي للكتاب الذي افتتح اليوم بحضور عدد كبير من المثقفين والناشرين العرب، ومدراء المعارض في الدول العربية، وبمشاركةِ نحو 500 دار نشر. أوقات طيبة أتمناها لكم دوماً في الطبيعة الخلّابة وبين الكتب المفيدة.

جولة الأسبوع

بونبونا

أخبار اليوم تصول وتجول ما بين الغرابة والفكاهة والمغامرة، أمّا ختامها فسيكون بنصيحة علمية غاية في الأهمية فهيّا نبدأ خبرنا الأول من مدرسة تقع في قريةٍ قرب جبال الألب، حيث شهدت مؤخراً انخفاض عدد التلاميذ من 266 إلى 261 تلميذاً، هذا الانخفاض دفع بالسلطات إلى إعلان خطط لإغلاق الفصل الدراسي. إلا أن المدرسة أنقذت نفسها من هذا التهديد بطريقة لا تتخيلوها!! فقد سجل مزارع فرنسي 15 خروفاً من مزرعته في هذه المدرسة، كتلاميذ فيها وذلك كخطوة رمزية لزيادة عدد التلاميذ فيها. ................. ومن المدرسة إلى المحيط الأطلسي الذي عبره مؤخراً مغامر فرنسي يبلغ من العمر 72 عاماً في كبسولة على شكل برميل، ووصل عبره إلى جزيرة مارتينيك التي تقع شرق البحر الكاريبي. والجميل بالأمر أن المغامر السبعيني قد عكف خلال الرحلة على كتابة عمل عن التجربة، يعتزم نشره في وقت لاحق من هذا العام. ................. وخبرنا قبل الأخير من طائر راعي الكوفيير الذي انقرض منذ فترةٍ بعيدةٍ جداً، إلا أنه عاد للظهور مجدداً بعد مرور آلاف السنين، ويمكن رؤيته حالياً في السيشل، بينما كان في الماضي في غابات المانجروف في جزر القمر ومدغشقر . .................. أما الختام فهو مع هذه النصيحة الصحية التي تقول فيها الدراسات الصادرة مؤخراً إن هناك مجموعة من الأشياء التي يجب أن نغسل أيدينا بعد استعمالها أو لمسها مباشرةً وبلا انتظار، وذلك حمايةً لأجسادنا من الجراثيم التي قد تسبب الأمراض. ومنها النقود ، حاجز السلم "درابزين" ومقابض الأبواب، أو شريط السلم المتحرك، قائمة الطعام أو المينيو،  المستشفيات خاصة، مكتب الطبيب، الحيوانات، شاشات اللمس ومنها شاشة هاتفك خاصة إذا كنت تشاركه مع شخص آخر، الأقلام، وعلب ومضخات الصابون، وأي شيء في المطار، فيجب غسل اليدين بعد الانتهاء من إجراءات السفر والوصول إلى الطائرة، التي تحتوي بدورها على الكثير من الجراثيم، خاصة على "صينية" الطعام الموجودة في الكرسي الخاص بالمسافر. وإلى اللقاء مع نشرةٍ جديدةِ  

جولة المراسل

بونبونا

لجولة اليوم روح مميزة .. لا بأخبارها المتنوعة وحسب .. بل بما تحويه تلك الأخبار من قيم جميلة تمنح القوة والإيجابية لأغلى الأصدقاء.. لذا .. جهزوا لأنفسكم زاوية مريحة وتعالوا نبدأ المشوار.. كم هو أمر راق أن تحول الضعف إلى قوة..أن نمنح الطاقة لاكتشاف القوة الخفية في أعماقنا وأعماق من حولنا؟! هذا ما قام به بالضبط المصوّر الأميركي "جوش روسي" مع مجموعة من الأطفال الذين يعانون أمراضاً مستعصية لزرع التفاؤل في قلوبهم ومنحهم الشجاعة في مكافحة العلاجات الطويلة والساعات المملة على سرير المرض. فقام بتصويرهم في جلسات تصوير خاصة بشرط واحد .. أن يرتدوا أزياء أبطالهم الخارقين المفضلة ويتركوا الباقي ليديه المبدعتين.. فتحوّل تيغان الذي يعاني من مشاكل في القلب إلى سوبر مان .. وصوفي مريضة السرطان إلى المرأة الخارقة.. وكايدن فاقد الساقين إلى سايبورج..كل ذلك في صور جميلة تفيض بالحيوية وبقياسات كبيرة لتوضع في غرفهم على الحائط لتذكرهم بشجاعتهم في مواجهة المرض وقدرتهم على التغلب عليه وما أجملها من فكرة .. وما أروع أن نستخدم مواهبنا لزرع الفرح في قلوب الآخرين أليس كذلك؟ **** من الأبطال الخارقين ننتقل إلى الأبطال المحببين مع سؤال عن الرابط العجيب بين ميكي ماوس، غوفي أو باغز باني.. والقفازات البيضاء التي لا يستغنون عن ارتدائها.. فما هو ياترى؟ بحسب مؤرخيّ الرسوم المتحركة فإن ذلك يعود لسببين: الأول أن رسم القفازات هو أكثر سهولة من رسم تفاصيل اليد .. أما السبب الثاني فيعود إلى أنه في أيام التلفاز الأبيض والأسود كان سيكون صعباً تمييز اليد عن باقي الجسم وهي بنفس اللون فكان القرار بابتكار هذه الطريقة التي أصبحت جزءاً من هوية هذه الشخصيات اللطيفة حتى اليوم.. الحاجة أم الاختراع .. وفي هذه الحالة أعتقد أنها كانت سبباً في منح الشخصيات طابعاَ خاصاً يجعلهم أقرب إلى كونهم شخصيات حقيقة من كونهم حيوانات أليفة.. ما رأيكم أيها المبدعون؟ **** خبرنا الأخير زمردي من الطراز الرفيع.. خبر يثبت أن السعي الطويل والعمل الدؤوب لا بد أن يؤتي ثماره.. فهاهي المملكة العربية السعودية تعين أول سفيرة في تاريخها.. الخبر الذي أثار دهشة العالم أجمع. الأميرة ريما بنت بندر هي اليوم سفيرة بمرتبة وزير في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن تم تعيينها ليتوج المنصب الجديد أعواماً من العمل المجتمعي والمجالس الاستشارية.. عُرفت الأميرة ريما بنشاطاتها في عالم الرياضة والتوعية ضد سرطان الثدي وكانت من المؤسسين لجمعية زهرة . تم تصنيفها في مجلة فوبس الشرق الأوسط ضمن أقوى 200 امرأة عربية، وشخصياً أجد أحد أميز تعليقاتها هو حديثها عن الكفاءات النسائية الرائعة في المملكة العربية السعودية التي اعتبرت فيه نفسها مجرد ممثلة عنهن مع تأكيدها على وجود أفضل منها في وطنها السعودية.. كل الأمنيات لها بالتوفيق في عملها الجديد وللنساء السعوديات بنجاحات حقيقية في كل صعيد.. مع خبر اليوم تنتهي نشرة الإيجابية لهذا الأسبوع.. إلى أن نلتقي ننتظر تعليقاتكم ومشاركتنا ما أعجبكم من أخبار..  

فقرات من كوكبنا

بونبونا

عام جديد على الأبواب .. و فريق التحرير يجري بين هنا وهناك .. لكن لا يمكن أن يمضي اليوم دون أن نتشارك نشرة أخبار سريعة .. تكون لنا فيها جميعاً استراحة لطيفة من زحمة النهار.. في تركيا .. طريقة جديدة لشحن بطاقات النقل العام .. والدفع ليس نقداً أو بالبطاقة البنكية .. بل بطريقة أخرى مختلفة تماماً.. هل من الممكن أن تتوقعون ما هي أيها الأصدقاء؟؟؟ إنها قوارير الماء البلاستيكية .. فقد تم استحداث ماكينات جديدة توضع القوارير فيها لتقوم بحساب عددها ومنحك رصيداً في بطاقتك للتحرك في الميترو أو الباص.. الهدف من هذه العملية هو محاولة الحد من القمامة البلاستيكية في إطار خطة عامة للحفاظ على البيئة من الاستهلاك الفائض. إذاً في المرة القادمة عند زيارة دولمة بهشي احتفظوا بالقوارير لشحن  لشحن بطاقاتكم قبل الانطلاق إلى مكان جديد ..اتفقنا ؟ من تركيا إلى الطرف الآخر مباشرة من الكرة الأرضية وبالتحديد إلى الولايات المتحدة الأميركية حيث تمكن طفل في التاسعة من عمره أن يشن الحرب على قانون في مدينته كان يحظر رمي الحجارة أو الكرات الثلجية حتى في إطار المزاح واللعب، الأمر الذي لطالما أحزنه فقام بتقديم استرحام لمحكمة الولاية وعمل بجد على تنظيم الأمر، وكانت النتيجة أن تم التصويت على الأمر وتمت الموافقة بالإجماع على إلغاء القانون ليتمكن " داني " وهو اسم صديقنا وأصدقاؤه من التمتع أخيراً باللعب بكراث الثلج مع الحرص على عدم إزعاج الآخرين .. مليونير في الثامنة و قانوني في التاسعة .. يبدو أن الجيل الجديد يسعى لإثبات الذات بأسرع مما يخطر على البال ! منذ أيام مارسنا السباحة لنتسوَق !! لكن يبدو أن الشخصيات الملكية تقرر في كل مرّة أن تصنع مفاجأة تنسف معها حياة الرفاهية التي يسعى أصحاب رؤوس الأموال لمنحهم إياها !! فقد تفاجأ المتسوقون في متجر " رينج " للبضائع المخفضّة بوجود كيت ميدلتون بينهم وهي تمارس التسوَق بعيداً عن المرافقة المعتادة.. المفاجأة جاءت كبيرة لدرجة أن إحدى السيدات صَرحت بأنها نظرت مرّات متعددة للدوقة قبل أن تصدّق أنها هي بنفسها هنا، أمّا سبب الزيارة فهو تقليد عائلي قديم الشرط فيه تقديم هدايا رخيصة الثمن لأفراد الأسرة! ..تقليد جميل وفيه منافسة لطيفة حول إسعاد من نحب بمعرفة ما يحبونه حقاً وليس بقيمته المالية .. جولتنا السريعة بين أروقة الصحافة انتهت .. إن أحببتم نشرتنا الجديدة أخبرونا .. وإن كان لكم رأي آخر فباب المنتدى وصفحات مراسلنا المشاكس بانتظار رأيكم دائماً لأجمل المقترحات ..    

سترة أخي

بونبونا

شعور جميل ينتابنا عندما نستعير شيئاً من أغراض إخوتنا بعد الاستئذان منهم، فشعور المشاركة بين أفراد الأسرة الواحدة أمر رائع، ويبدو أن الأمر لا يقتصر علينا فقط .. بل تجاوزه إلى أفراد العائلة المالكة أيضاَ .. ففي آخر صورة رسمية لملكة بريطانيا المستقبلية الأميرة الصغيرة " شارلوت " تفاجأت الصحافة بها ترتدي سترة أخيها الأكبر الأمير جورج التي سبق له أن ارتداها في صورة رسمية سابقة حين كانت الأميرة لا تزال طفلة رضيعة .. السترة الصوفية الجميلة المصنوعة يدوياً من الصوف الكحلي أصبحت محوراً لحديث الصحفيين الذين أعجبتهم فكرة استعارة الأخوة الملكيَين من بعضهم البعض، بل وجاءت بعض التعليقات أنهم في انتظار أن يرتدي الأمير الجديد لويس السترة نفسها بعد بضع سنوات .. في المرة القادمة التي تطلب منّا ماما ارتداء شيء من ملابس أخوتنا لنتذكر أنّ علينا شكرها وأن في هذه الملابس خاصة كثير من المحبة والتاريخ الجميل .. اتفقنا ؟  

انتباه

بونبونا

قضاء وقت طويل في استخدام الهاتف النقّال والتعرض لأشعته بات أمراً خطيراً وجب التحذير منه سواء للصغار أو للكبار. حيث ذكرت دراسة طبية حديثة أجراها مجموعة من العلماء الأمريكيين مؤخراً أن الأطفال الذين يستخدمون هذه الأجهزة لأكثر من 7 ساعات يومياً، يتعرضون لمخاطر حقيقية متعلقة بتغيير بنية أدمغتهم، وقد يؤدي هذا إلى إصابتهم بمشاكل في الذاكرة والوظائف الإدراكية، وكذلك في معدلات الذكاء. العلماء وجهوا الكثير من التحذيرات للأهالي من خطورة الأمر، مشيرين أن هذا ما يحدث لأدمغة أطفالهم خلال مشاهدة الشاشات لعدة ساعات يومياً، وهو ما أفعله بدوري معكم يا أصدقاء. فأرجو قبول النصيحة والانتباه من خطورة هذا الأمر.

مليونير في الثامنة!!

بونبونا

بمساعدة والديه بدأت الحكاية !! قناة على اليوتيوب، الهدف منها تقييم ألعاب الأطفال وتصنيفها والحديث عنها بشكل لطيف وكوميدي وجذّاب دون أن تتوقع هذه الأسرة أن الأمر سيتطور إلى هذه الدرجة!! لعبة بعد لعبة كان عدد المشاهدات يزيد .. وعدد المتابعين يكبر.. وصل الأمر إلى أصحاب شركات الألعاب الذين وجدوا لدى" رايان "وهو اسم صديقنا ما جعلهم يدعمونه ليتابع الطريق! بمشاركة والديه أحياناً.. و بأفلام تتراوح مدتها من عشر دقائق إلى أربعين دقيقة يقدم " رايان " في كل مرة ما يشبه حكاية لطيفة تجذب الأطفال والكبارعلى السواء .. مع سياسة يوتيوب التي قررت أن يحصل أصحاب المشاهدات و المتابعة العالية على مردود مالي وجدت عائلة رايان نفسها أمام مفاجأة من العيار الثقيل! بمتابعين بلغوا سبعة عشر مليوناَ ومشاهدات وصلت إلى ست وعشرين مليار مشاهدة أبلغ " يوتيوب " العائلة أن أرباحهم وصلت إلى اثنين وعشرين مليون دولار فقط لا غير !! الأرباح يجب أن يتم إيداع 15% منها في حساب خاص برايان حين يبلغ من العمر ثماني عشرة سنة ! أفكار صغيرة قد تصنع نجاحات كبيرة بمفاتيح بسيطة لكن المهم هو التخطيط واتخاذ الخطوة الأولى..

ميكي يحتفل

بونبونا

"ميكي ماوس" الفأر الودود صاحب المغامرات المضحكة واللطيفة، الذي أمتع الصغار منذ عقود عديدة، يطل عليكم اليوم أصدقائي  بميلاده التسعين الذي احتفلت به شركة ديزني الأمريكية مؤخراً. حيث شهد الاحتفال حضور العديد من الفعاليات الفنية والتسويقية التي نظمتها الشركة وأطراف أخرى في مختلف المدن الأمريكية، كما تم تنظيم معرض فني مميز في مدينة نيويورك يتحدث عن تاريخ الشخصية الكرتونية وتطورها منذ عام 1928 وحتى عام 2018 الحالي. ونذكركم أصدقائي في هذه المناسبة ببعض من المعلومات حول ميكي:  لعب مبتكر الشخصية "والت ديزني" صوت ميكي لمدة 20 عاماً تقريباً، وكانت الكلمة الأولى التي نطق بها هي "نقانق"، ونال والت على تصميمه للشخصية أول جائزة أوسكار تكريماً له، كما يتميز ميكي بوجود 4أصابع في كل يد. باسمنا جميعاً نقول: "كل عام وميكي يحمل السعادة للأطفال في كل مكان"

هنيئاً لك!

بونبونا

لهذا الخبر الجميل أهدي كل ما أملك من كلمات لأنه يستحق ذلك فعلاً!! ففيه دمعة الفرح الصادقة وفيه الإنجاز الذي أتمناه لكل طفل وطفلة، وفيه التحدي الذي يخرج كنوز الإنسان ويجعله صاحب رأي ومشورة. ففي مسابقة "تحدي القراءة العربي" الذي يعد المشروع المعرفي الأكبر في العالم العربي، كُرّمت مريم أمجون الطفلة المغربية التي حققت الفوز من بين 16 متنافساً من مختلف بلدان العالم، حيث أثبتت للجميع أن صغر السن يمكنه أن يحقق الإنجازات الكبيرة وأن يكون بطلاً في مطالعة عميقة لمختلف أنواع الكتب. مريم التي أسرت قلبي وقلوب كل من رآها، قامت بقراءة ما يقارب المئتي كتاب وشاركت بستين منها في تحدي القراءة العربي، وتمكنت فعلاً من الفوز في هذه المسابقة التي شارك فيها هذا العام أكثر من 10 ملايين قارئ من 44  دولة عربية وعالمية. لا شيء يفوق القراءة فهي كما وصفتها مريم "مستشفى العقول" لأنها تطرد من العقل الجهل والبلاهة وتجعله أكثر قيمة ووعياً. كل التهنئة لك يا مريم نقدمها باسم شباب المستقبل، ويكفيك شرف المطالعة واللغة العربية الفصحى التي تتحديثن بها بطلاقة فهذا برأيي الإنجاز الأروع والنجاح الأجمل.

صغيرةٌ في الجامعة!

بونبونا

مع كل خبر أكتبه عن المعجزات الصغيرة، أرى أن داخل كل إنسان طاقات عظيمة لو اكتشفها بالشكل الصحيح، وشاهدي لهذا اليوم هو هذه الطفلة السورية "بيرولين جورج ثاني" البالغة (11عاماً) التي تعد أصغر طالبة تنضم إلى جامعة فيينا للموسيقى والفنون المسرحية. فقد درست بيرولين الموسيقى في أهم مدارس فيينا وبعد حصولها على المركز الأول، طلبت إحدى أساتذة الجامعة نقلها من المدرسة إلى الجامعة، كونها تتمتع بموهبة عالية وفريدة تميزها عن مثيلاتها من أبناء سنها. بيرولين تواصل تمارينها وتقيم العديد من الحفلات الموسيقية في أهم دور الموسيقى في العالم، كما حصلت على أغلى "كمان" في العالم لمدة عام، إضافة إلى أنها قادت أوركسترا في مدينة شيتارماك النمساوية. هل تحبون الموسيقى؟

لعبةٌ جديدة!

بونبونا

من منا لم يلعب بألعاب الليغو التركيبية، فلهذه اللعبة تاريخ طويل مع الصغار و الكبار أيضاً ومن الواضح أن هذا التاريخ سيتجدد كل حين، وخاصة بعد أن استعرضت شركة LEGO العالمية مؤخراً مجموعتها الجديدة من الألعاب الموجهة للفئات العمرية المتوسطة والكبيرة. حيث تأخذ الألعاب الجديدة شكل أسماك مختلفة، تحوي كل منها 294 قطعة، منها محركات صغيرة ومسننات تتداخل فيما بينها بشكل معقد، لتجعل اللعبة تتحرك بشكل يشبه الحيوان الحقيقي. ومن الممتع في هذه الألعاب أن هيكلها الخارجي يتألف من عدة قطع أيضاً، سيكون بإمكان صاحبها تلوينها بالشكل الذي يعجبه. يبدو أن الأمر ممتع للغاية، هذا ما أراه في الصور، أليس كذلك؟  

السباحة مبكراً

بونبونا

"رياضة السباحة مفيدة للجسم للغاية" معلومة نعلمها جميعاً أليس كذلك؟ ولكن متى نتعلم السباحة؟! هو ما سيخبركم به خبر اليوم الذي يقول إن البدء بتعلم السباحة يمكن أن يكون من عمر السنة !! حيث أظهرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تسجيلاً مصوراً لطفلة تبلغ من العمر سنة واحدة تستعرض مهاراتها الاستثنائية في السباحة. تدعى الطفلة الرضيعة  "كاسيا" ظهرت وهي مستمتعة للغاية، تحرك قدميها وذراعيها في حوض السباحة بولاية فلوريدا الأميركية، بمفردها ومن دون مساعدة من أحد. أما والدة الطفلة فهي تحثّ على النزول إلى حوض السباحة في سن مبكرة لتعوّد الأطفال على كسب الثقة بأنفسهم ولتعلم السباحة أيضاً. هيّا إلى تعلم السباحة، قبل أن يودعنا فصل الصيف..

أنقذوا هني !

بونبونا

هل تحبون الدلافين أيها الأبطال الكبار ؟؟ ومن منّا لا يحب تلك الكائنات اللطيفة الذكية القادرة على إمتاع الأطفال بأجمل العروض؟ في هذه الأيام أطلق مستخدموا موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في اليابان نداءً لإنقاذ "هني" وأصدقائها البطاريق من خطر محقق !! "هني" وهي أنثى دلفين تعيش حالياً في معرض مهجور للحياة المائية تواجه خطر التخلَص منها نتيجة لقرار صدر بإغلاق المعرض بعد أن تناقص عدد الزوار بشكل كبير! إدارة المعرض بدورها أكدّت أنها ما زالت تعتني بهني، لكن الحل يكمن في نقلها إلى مكان آخر وهذا هو الخيار الوحيد.. قرار العناية بالحيوان ليس سهلاً وهو يتطلب الكثير من الاهتمام وتحمّل المسؤولية أليس هذا صحيحاً أيها الأبطال؟

نصائح موسيقية

بونبونا

عندما تحب عملك فإنك ستبدع في إنجازه وفي التعامل مع صعوباته لتصبح متعة وتسلية . طبيب الأسنان الإيراني، ميلاد شادروه لاحظ ان المرضى الذين يزورون عيادته ينزعجون من صوت أدواته وصخبها .. فقرر أن يصبح علاج الأسنان متعة يشعر بها المرضى فينسون ألمهم أو ينشغلون عنه لبعض الوقت. فقام بالدمج بين هوايته في الموسيقى وبين مهنته كطبيب للأسنان فكانت النتيجة محاكاة الأغاني الشهيرة وتعديل كلماتها بحيث يقدم من خلالها نصائح عن صحة الفم والأسنان، على شكل أغنية. لاقت فكرة الطبيب قبولاً بين الكبار والصغار على السواء، حتى أن بعض الأطفال باتوا ينظفون أسنانهم مرتين بسبب نصائحه المغناة...  لكن المؤكد ألا أحد يتمنى أن تؤلمه أسنانه ليستمع إلى تلك الأغنيات .. أليس كذلك؟

شيبس مختلفٌ

بونبونا

في خبر اليوم أصدقائي سأقدم لكم بديلاً جديداً عن الشيبس، أتمنى أن تحبوه ولو كان غريباً بعض الشيء..... موافقون؟؟ يلزمنا بعضاً من أوراق السلق الخضراء المغسولة جيداً المقطعة إلى شرائح، ويضاف إليها القليل من الملح وملعقة واحدة من زيت الزيتون، ثم نضعها بمساعدة الماما في الفرن حتى تصبح أوراقها جافةً قليلاً..  وقدموها في صحن خاص وتلذذوا بطعم الشيبس الجديد ولكن هذه المرة بفوائد جمّة من الفيتامينات والألياف ومجموعة واسعة من مضادات الأكسدة التي تقي من أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية، بالإضافة إلى الماغنيزيوم. جربوها وأخبروني بالطعم يا أصدقاء ..

فن بأيدينا !

بونبونا

    كيف حال الأبطال الكبار مع هذا الصيف ؟ وما أحوال النشاطات والفنون ؟ هل نقضي الوقت ببرنامج منوّع أم أننا لا قدّر الله نضيع وقتنا الصيفي الجميل في الجلوس أمام الشاشات فقط ؟؟ حضّروا أيديكم الجميلة واستعدّوا لعمل يكون فيه المكوّن الأساسي أيديكم الصغيرة التي سنستعملها لتشكيل الكثير من البطاقات والصور والفنون.. باستخدام ورق ملون وعصًى خشبية كتلك التي تكون موجودة في المثلجات .. يمكننا صنع علامة كتاب لطيفة لقصص المساء . و باستخدام تلك الأيدي الجميلة مع ورق مطوي يمكن أن نصنع لماما وبابا بطاقة جميلة نكتب فيها بخطنا الجميل عبارة تعبر عمّا في قلوبنا . أما باستخدام يد ماما و بابا فسنصنع معاً لوحة جميلة لعائلتنا الغالية تذكرَنا أن قوتنا في وحدتنا على الدوام. بانتظار إبداعكم أيها الأصدقاء.

حرصاً على سلامتهم

بونبونا

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه" نعم أصدقائي فديننا الحنيف كثيراً ما يوصينا بحسن الجوار وعدم إزعاج الجيران، حرصاً على راحتهم، وبحسب دراسة اليوم حرصاً على سلامتهم وصحتهم أيضاَ... فقد أوصت دراسة صدرت مؤخراً عن جامعة جنوب الدانمارك في كوبنهاغن، أن السكن بالقرب من جيران مزعجين يزيد من خطر الإصابة باضطرابات عقلية. حيث أوضح باحثون من الجامعة أن الإقامة بجوار بيوت يصدر عنها ضجيج يضاعف احتمال  الإصابة بحالات الإجهاد الحاد بمعدل ثلاثة أضعاف، مقارنة مع "الجيران الهادئين". هل رأيتم أصدقائي، ماذا يفعل الضجيج بجيراننا؟! دعونا ننشر هذا الخبر ليعم الهدوء أرجاء المكان... ما رأيكم بالأمر؟؟

صيفنا أحلى

بونبونا

لطالما حلمنا أن نقضي الصيف برفقة سبيستون بطريقة أو بأخرى .. اليوم .. أصبحت هذه الطريقة متوفرة للأحبة في الرياض في المملكة العربية السعودية بشكل يتفوق على كل ما يخطر على البال .. فبالتعاون مع مدارس دلتا قامت سبيستون بتحضير ناديها الصيفي ليزين صيف الأبطال الكبار في كل ما هو مفيد مع مجموعة رائعة النشاطات ستساهم في جعل صيفهم رائعاً بكل تأكيد مهارات في الإلقاء .. برمجة روبوتات .. رسم ثلاثي الأبعاد .. مع العمل على تطوير المهارات اليدوية والفنية لكل مشارك معنا في النادي، وسننهي نادينا كما تعودنا مع كل نشاط خاص بسبيستون .. بالمرح والفائدة .. إن كنتم من سكان الرياض .. سارعوا بإيصال الخبر إلى ماما وبابا ليتمكنوا من معرفة كافة التفاصيل عن طريق زيارة مدارس الدلتا أو الاتصال بالرقم : 00966556575330 بانتظاركم ليكون صيفنا أحلى ..

ثروة من الحصالة!

بونبونا

  هل تدخرون العملة المعدنية التي تفيض عنكم في حصّالة خاصة ؟ إن كان الجواب لا، فأنا أنصحكم بشراء حصالة والبدء بهذا الأمر في أقرب وقت دون تأخير ولا تردد، فهذا قد يكون له فائدة عظيمة في المستقبل القريب.. فقد تمكّن " يان وات " من جمع ما يقارب من خمسين ألف جنيه إسترليني بهذه الطريقة البسيطة .. "جمع الفكّة " أو العملات المعدنية التي لا يهتم بها أحد، والتي بلغ عددها حتى اليوم مليون قطعة من فئة الخمسة سنتال. "وات" في السبعين من عمره وقد بدأ هذا الأمر منذ عشر سنوات تقريباً، لكنه قرّر أن يتوّج ذلك العمل الصبور بتقديمه كتبرّع لدار رعاية المسنّين التي يعمل متطوعاً بها منذ سنوات .. بقدر ما أحببت الفكرة بقدر ما أعجبني الهدف .. فليس هناك أجمل من إسعاد الآخرين.

أدت اليمين !

بونبونا

  لن يخطر في بالكم أيها الأبطال الكبار من آخر المنضمين إلى سلك الشرطة في ولاية ميتشغان الأميركية .. فقد أدت " دونات " اليمين الدستورية رسمياً لتكون عضوة في إدارة الشرطة.. دونات أدّت اليمين برفعها المخلب الأيمن كما طُلب منها !!! نعم نعم لا تندهشوا يا أصدقاء فدونات هي قطة إنقاذ وليست منتسبة عادية إلى سلك الشرطة .. الهدف من توظيف دونات هو زيادة الوعي تجاه موضوع تبني الحيوانات وإنقاذها من الأخطار.. أجد زي الشرطة يليق بها جداً ما رأيكم أنتم ؟

أخُ جديد

بونبونا

قدوم طفلٍ صغير إلى العائلة أمر يحمل معه الكثير من البهجة والسعادة، ما رأيكم بالأمر أصدقائي؟ ربما هذا السؤال يصلح للطرح على الأمير جورج الثالث الصغير والأميرة شارلوت صغيري الأمير وليم وزوجته كيت ميدلتون، اللذين استقبلا مؤخراً شقيقيهما الثالث الذي يحمل اسم "لويس آرثر تشارلز". وأعلن القصر الملكي عن صحة المولود وصحة والدته، كما عبرت شقيقته الأميرة شارلوت عن سعادتها بقدوم شقيقها الأصغر، وهو ما أظهرته وسائل الإعلام من خلال الصور المنشورة. ما أروع أن نعطف على إخوتنا الصغار وأن نعلمهم ونعتني بهم. هل توافقونني الرأي أيها الأبطال الكبار؟؟؟

علمتني كنز!

بونبونا

  بطلة اليوم لم تكمل من عمرها السنتين، لكنها استطاعت أن تكوّن مع أمها مشروعاَ غاية في الروعة والفائدة للأبطال الكبار وأمهاتهم على السواء.. "كنز" هو اسم تلك الطفلة الصغيرة التي قرّرت أمهّا أن تجعل من تربيتها مشروعاً يفيد الأمهات والأطفال فكرَست وقتها وتخصصها الإعلامي لتجعل من بيتها ويومياتها مع طفلتها جزءاَ من حياة الآلاف من الأمهات .. ألعاب .. وصفات غذائية .. ماذا يجب على ماما أن تفعل عند السّفر .. النوم .. المشاركة وأمور كثيرة أخرى طرحتها لنا " غزل بغدادي" أم كنز بكثير من الحب والتفاصيل .. "علّمتني كنز" هو اسم مشروع تلك البطلة الكبيرة التي تعلّمت منها الكثير لكنّ أهم ّما تعلمته أن الأبطال الكبار بحاجة إلى رأي ماما واستئذانها قبل الجلوس على الإنترنت أو مشاركة شيء من الإنجازات .. فالمشاركة مع ماما وبإذنها أجمل بكثير.. اتفقنا؟

العب وتعلّم!

بونبونا

التنويع في تقديم المعلومات، يجعلها لا تنسى حقّاً، وهذا ما يجعل عالم التدريس يقدم كل يوم ما هو جديد ومتنوع... ولعل آخر من قرأته في هذا المجال ما قام به أستاذ جامعي في إسبانيا بتقديمه لطريقةٍ جديدةٍ  متقدمة في تدريس اللغات الأجنبية في جامعة سانت لويس في مدريد. وذلك عن طريق ألعاب الكومبيوتر التي أثبتت فعالية كبيرة في تدريس اللغات الأجنبية، مما جعل الأستاذ الإسباني يستخدم هذه الطريقة في تعليم طلابه اللغة الإيطالية!! وبحسب تصريحات للمعلم فإن هذه الطريقة المبتكرة في التدريس حققت نتائج ملحوظة، بفضل الجودة الكبيرة التي تقدمها الألعاب من الصورة الواقعية لكل شيء في الحياة. وتلعب لعبة "Assassin’s Creed 2" دوراً مركزياً في دروسه الجامعية، ويستخدمها الأستاذ كمرجع دراسي هام بمنهاج "فلورنسا نهاية القرن الخامس عشر" الجامعي. ما رأيكم بجمع الترفيه مع التعليم أصدقائي؟؟ أظنها من الطرق الرائعة في اكتساب المعلومات وتثبيتها في عقولنا، فهيّا نجرّب ذلك على الواقع...  

حدث في الشارقة

بونبونا

تجمّعوا أيها الأبطال الكبار واستعدوا ففي مساء الأمس انطلقت فعاليات "مهرجانات الشارقة القارئي للأطفال" وستستمر حتى الثامن والعشرون من الشهر الجاري.. المهرجان حمل شعار"مستقبلك على بعد كتاب" وهذا كلام صحيح أيها الأصدقاء نظراً لأهمية القراءة التي من المهم والرائع أن تكون جزءاً من برنامجنا اليومي المنوّع. بعض نجوم سبيستون سيكون لهم حضور ودور في المهرجان مثل عمو طارق العربي وصاحبة صوت ماوكلي أمل حويجة. بعد قراءتكم لهذا الخبر ما رأيكم بقصة صغيرة فيها كثير من المتعة والخيال؟!؟

20 ثانية !

بونبونا

بعد انتهائك من الطعام أو من اللعب.. السؤال الأول الموجّه لك صديقي "هل غسلت يديك جيداً؟" وللتأكد قد تطلب منك ماما شم رائحة يديك، لأن سرعتك في أداء الأمر قد تجلب الشك أليس كذلك؟   خبرنا اليوم سيكون نصيحة صحيّةّ بخصوص هذا الأمر، وهو أن عملية غسل اليدين بالماء والصابون وبحسب إرشادات المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض والوقاية منها، تتطلب وقتاً محدداً، ولا يمكن أن تجري في غضون ثانيتين أو ثلاث، كما يفعل بعض الأطفال عادةً. وبناءً على ذلك ، فإن من ينوي تنظيف يديه بشكل سليم، عليه أن يفرك أصابعه جيداً ولا سيما منطقة الأظافر التي تكثر فيها الجراثيم، ولمدة تصل حوالي إلى 20 ثانية. إذا شعرتم بالملل أصدقائي لحين مرور 20 ثانية، يمكنكم ترديد بعض أغنيات سبيستون التي تجلب المرح، وعندها لن تشعر أبداً بمرور الوقت.. جرّب واستمتع بالنظافة والتعقيم وقل وداعاً للجراثيم.. وكن واثقاً في إجابتك لماما بأنك غسلت يديك جيّداً ...........

فندق للأبطال الكبار!

بونبونا

إذا قررت الأسرة السفر إلى سنغافورة بقصد السياحة، فكل ما عليكم أيها الأبطال أن تقترحوا اسم فندق "شانغري لا" للإقامة هناك. فقد خصص الفندق مساحة خاصة للزوار من كوكب بونبون مجهز بكل ما يمكن أن ينال إعجابكم ورضاكم أيها الأحبة وبحسب قياساتكم الخاصة. تمتد المرافق الخاصة على مساحة تتجاوز 2000متر مربع دون أن يغيب عن بال المنظمين المسارح والمخابز والألعاب المائية إضافة إلى اعتمادها على الخيال وتمكين الأطفال من عيش الكثير من المغامرات. قد يبدو كل ما ذكر ساحراً وخلَاباً، لكن أتوقع أن فعل كل هذه الأنشطة في منزلنا وبحضور ماما و بابا الرائع هو أمر أجمل بكثير.. أليس كذلك؟

إلى الورقة والقلم

بونبونا

لا بد أن تغيرات العصر تحمل دوماً ماهو جديد وعلى كافة الأصعدة، ولكن التغيّر الذي سأحدثكم عنه اليوم يدق ناقوس الخطر أصدقائي!! فقد أشارت الدراسات الأخيرة إلى أن الأجهزة الإلكترونية التي بات الأطفال يمضون الكثير من الوقت عليها بعد أن كانوا في الماضي يلعبون بالمكعبات أو يرسمون بأقلام التلوين، قد أثرت على مهارة الأطفال في الإمساك بالقلم الرصاص! لأن الرسم والكتابة بحاجةٍ إلى مهارات الحركة الرئيسة، والتحكم القوي في عضلات الأصابع، وهو ما أصبح صعباً بالنسبة للطفل بعد اعتياده على استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.. لذا ننصحكم أصدقائي كل حين بالعودة إلى القلم والورقة والألوان وممارسة هوايات حركية مثل بناء أشكال بالمكعبات أو القص واللصق، فهذه متعةٌ من نوعٍ آخر صدقوني...

جاء الربيع!

بونبونا

لا أدري إن كنتم قد علمتم أيهّا الأبطال الكبار .. لكن في يوم أمس تساوت ساعات اللّيل والنهار! ماذا يعني هذا ؟؟ يعني ببساطة أنّ الرّبيع قد وصل وصار على الأبواب.. ولو سألتم ماما أو نظرتم من الشّباك فستلاحظون أن الأشجار الخضراء قد تُوّجت بإكليلٍ من الزهور الصغيرة الرائعة الجمال. تتنوّع ألوان الزهور بين البيضاء والورديّة، ومن خلال الصور أعرف تماماً أنكم ستذكرون هذه المناظر..نعم ..إنّها من الرسوم المتحركة المصنوعة في اليابان .. أحسنتم أيها الأحبّة .. إنها أزهار شجرة الكرز .. وأغلب الأشجار المثمرة كالمشمش والدرّاق لها أزهار أيضاً.. لكن تختلف الألوان. كل عام وأنتم ربيع سبيستون يا أجمل الأصدقاء

بانسجامٍ تام!

بونبونا

ما هي أحوالكم مع اللوحات الفنية ؟؟ هل تفضلون مشاهدتها؟ وهل تقفون أمامها بانسجام تام كحال الطفلة "باركر كاري"؟!   وقفت هذه الطفلة البالغة من العمر عامين بمعطفها الوردي مبهورة باللوحة الزيتية العالية للسيدة الأمريكية الأولى السابقة ميشيل أوباما، ضمن معرض أقيم في الولايات المتحدة. وقد بلغت الطفلة في انسجامها حدّاً جعلها لا تسمع والدتها التي تطلب منها أن تستدير لالتقاط صورة، فهي لم تتوقف عن التحديق باللوحة والتركيز عليها وتفحصها، كما لم يكن أحد قادراً على تحريكها من أمامها. وانتشرت صور الفتاة الصغيرة وهي تتأمل اللوحة على مواقع التواصل الاجتماعي وحققت تفاعلاً كبيراً، حتى السيدة ميشيل أرسلت لها وجوهاً تعبيرية تعبيراً عن حبها وإعجابها بها، كما التقت بها ورقصت معها أيضاً. جميلٌ أن نركّز في أهدافنا، كتركيز باركر في اللوحة، أليس كذلك أصدقائي؟؟

جدٌ للجميع

بونبونا

أكثر من 1200 طفل هم حصيلة الأطفال الذين حملهم ديفيد دوتشمان في الأعوام الأخيرة!! هذا الرقم هو ليس رقم أحفاده ولا أولاده، وإنّما هي مهمة تطوّع لها مصادفةً حين كان في زيارة دوريّة للمستشفى. يروي ديفيد ما حصل فيقول كان الرضيع يبكي حين طُلب منّي أن أحمله وكانت المفاجأة أن الطفل هدأ بين يدَي وأصبحت هذه مهمتي.. حمْل الأطفال الرضّع ورعايتهم خلال إقامتهم في المستشفى لحاجتهم للرعاية والحب وهم في هذا العمر الصغير. تُضيف الممرضات المسؤولات أنّ استجابة الأطفال للفحص والتحليل كانت أفضل بكثير وهم بين يدي الجد العزيز. الحب مهم كالغذاء.. أليس كذلك أيها الأبطال الكبار؟؟

مزيدٌ من التطوير

بونبونا

توسّع مكاني، وتوسّع بالشخصيات المحبّبة والمسلية أيضاً.. أمران جديدان أعلنت عنهما شركة والت ديزني مؤخراً!! حيث كشفت عن خطتها بتوسيع ديزني لاند باريس، وإضافة المزيد من الأبطال الخارقين إليها!! وأعلن روبرت إيغر رئيس ديزني عن أن التطوير سيتضمن تحولاً لحديقة استديوهات والت ديزني، وسيشمل ثلاث مناطق جديدة تعتمد على الأبطال الخارقين، مع إضافة المزيد من الشخصيات الحبيبة ورواية القصص بعوامل جذب ووسائل ترفيه جديدة تزيد من تجربة الضيف ومتعته أثناء زيارة هذه المدينة الترفيهية. أما موعد الخطة الجديدة فسيكون طرحها على مراحل ابتداءً من عام 2021. | مهما بلغ نجاحنا، لا بد من السعي الدائم للتطوير، هذا ما تعلمته من خبر ديزني اليوم، وأنتم أصدقائي ماذا عنكم؟

ميلا

بونبونا

بدون تردّد .. وبكل ثقةٍ وهدوء تطلّ "ميلا" لتبدي رأيها في المناسبات والنشاطات الاجتماعية المختلفة.. "ميلا" التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات لديها وجهات نظر "مبتكرة" وهي جاهزة لمشاركتنا بها على قنوات التواصل الاجتماعي بكل عفويّةٍ وبراءةٍ. الذّهاب إلى المدرسة.. النّادي الرياضي .. القهوة.. وحتى طريقة وضع المكياج كلها أفلام صغيرة شاركتنا بها تلك الطفلة بتعابير وجه لا تنسى و تجبركم حتماً على الضحك والابتسام. الموهبة التي تتلقى الدّعم منذ الصغر تنمو وهي أقوى، ولا أستبعد أن نرى "ميلا" في منبر إعلامي ما عمّا قريب.

أغلى بثلاثة أضعاف!

بونبونا

هل خطر لك أن تكون ثيابك المدرسية من ماركة جورجيو أرماني؟ هذا صحيح فقد طرحت مدرسة في أحد الأحياء الراقية في اليابان أزياء الطلاب من ماركة جورجيو أرماني بكلفة تعادل ثلاثة أضعاف الزي العادي . ويجد ناظر المدرسة أن اختيار زي بهذه القيمة يتناسب مع موقع المدرسة في حيّ راقٍ كحي جينزا في مدينة طوكيو .. أما عن رأي أمهات الطلاب فقد عبرت إحداهن عن قلقها بأن يترسخ في أذهان الأطفال المبدأ  الخاطئ "أن  كل ما هو غالٍ جيد وكل ما هو رخيص سيئ". ماذا عنكم ؟ هل أنتم مقتنعون بهذا المبدأ أيضاً؟

مهرجان للإبل

بونبونا

كم أتمنى رؤية الإبل حقيقةً وذلك لما يشتمله خلقها على معجزات دعانا الله سبحانه وتعالى إلى النظر إليها والاعتبار بها!! وما جعل أمنيتي تتجدد هو هذا الخبر الذي يفيد بافتتاح مهرجان الملك عبد العزيز للإبل وللمرة الثانية في مدينة الرياض، حيث يهتم بعرض الإبل والتعريف بمسمياتها وألوانها وأهم المعلومات المتعلقة بها. ومن الجميل بالأمر أنّ المهرجان نظّم فعالية جديدة وهي نوادر الإبل التي اشتملت عرض أقصر ناقة، والجمل ذي السنامين، والإبل ذات اللونين، و أطول ناقة في العالم، وهي صفراء اللون بطولٍ بلغ 3 أمتار. أعدكم بمقال عن إعجاز خُلُق الإبل، فهناك الكثير من المعلومات التي يجب أن نعرفها وننشرها فيما بيننا، فترقبوا ذلك أصدقائي..

قصر الرمل

بونبونا

هل سبق وأن زرتم البحر وبنيتم قصراً من الرمل أيها الأبطال الكبار ؟؟ إنه نشاطٌ جميلٌ نقوم به أحياناً في فصل الصيف حين تسمح ماما بذلك، لكن هذا العم قام بأمر آخر تماماً حين بنى قصره الرملي .. في البرازيل ... وهي دولة من دول أميركا الجنوبية، بنى رجل يدعى مارسيو قصراً من الرمل .. لا من أجل الهواية واللعب كما نفعل نحن .. بل ليعيش فيه !!  وقال إن الأمر خطر في باله ليتخلص من موضوع الآجارات المرتفعة للبيوت، كما أنه يعتني ببيته بشكل جيد، وإذا أحب التغيير فكل ما عليه هو بناء قصرٍ رمليٍ جديد! الجميل في الموضوع أن مارسيو كان شديد الحرص على نقل كتبه معه إلى منزله! ورغم الحرارة التي تمنعه أحياناً من النوم في الداخل، إلا أن الوضع مقبول بحسب تعبيره.. مارأيكم بهذه الفكرة ؟ أعتقد أنها غريبة لكنها ليست منطقية، فالرمل سيكون في كل مكان، أليس كذلك ؟

يلتقط بنفسه!

بونبونا

يبدو أن التقاط السيلفي ليس من هواياتنا نحن فقط!! بل يشاركنا بذلك الحيوانات ومنها الدب القطبي!! حيث نشر  موقع "ديلي ميل" مؤخراً صوراً تظهر  لحظة التقاط "دب قطبي" لسلسلة من صور السيلفي عبر كاميرات جهاز قياس الطقس، وبالفعل حقّق الدب نتائج هائلة في التقاط عدد منها، فبعضها يظهر صورة وجهه بشكل مخيف حيث تظهر الجانب السفلي من الفك، في حين تبدو أخرى للجزء العلوي من رأسه. أخبروني ما حال السيلفي التي تلتقطونه بأنفسكم؟؟  هل يعجبكم أم يذهب عادةً إلى المحذوفات ؟؟

الأميرة إلى المدرسة !

بونبونا

بينما نحتفل نحن ببداية العطلة الانتصافية أواقترابها، تحتفل الأميرة الصغيرة بانضمامها مؤخراً إلى المدرسة ! الأميرة شارلوت التي تبلغ عامين و نصف بدأت رحلتها التعليمية بالالتحاق بالحضانة القريبة من منزلها .. الصغيرة الجميلة تألقّت بمعطف أحمر، وقد ذكرتني ضحكتها بوجوهكم التي يشع منها الفرح.. إجازة سعيدة أيها الأبطال الكبار و دراسة موفقة و ممتعة لكل الصغار.

تسير رغم الظروف

بونبونا

عندما قرأت الخبر و قبل أن أشاهد الصورة تساءلت ماذا من الممكن أن يكون قد أصاب هذه العربة حتى أبلغ الناس عنها بأنها قد تشكّل خطراً على صاحبها و على من في الطريق؟؟ لكن أظن أن دهشتي لم تكن أقل من دهشة الشرطة حين وصلت لمعاينة هذه التحفة التي لم أفهم كيف تمكنت من المسير !! فالسيارة مدمرة تماماً !! بلا لوحةٍ أو مصابيح ولا حتى زجاج أو نوافذ !! كما أن أجزاء من المقدمة والصندوق غير موجودة أصلاً !!! بصراحة .. ذكّرني منظر السيارة بأحد مشاهد توم و جيري، حين يبقى المقود فقط مع توم وتختفي السيارة بالكامل نتيجة لحادث حصل، لكن لا بد أن صاحبها يستحق جائزة القيادة الشجاعة !!

من ثياب والدي

بونبونا

جميل أن يكون لنا ذكرى مختلفة ممن نحب والأجمل حين يكون في تفاصيلها ما يدل على المحبة والاهتمام و هذا بالضبط ما حصل عليه ولدان من الولايات المتحدة.. فبعد أن توفي والدهما _وهو ضابط شرطة في عملية كان يقوم بها_ قررت زميلته أن تعثر على طريقة لتشعر الصغيرين اللذين يبلغان من العمر خمس سنوات بأن والدهما ما زال قريباً منهما .. فما كان منها إلا أن صنعت من زيّ والدهما الرسمي دميتين على شكل دب لطيف .. أحبَّ الأطفال اللعبة، وأحبّت الأم الفكرة التي صرحت أنها ساهمت كثيراً في دعم نفسية الأولاد .. أن نصنع هدية لمن نحب أمرٌ فيه كثير من الجمال، وأن نرسم الفرحة في قلبٍ حزينٍ فيه الكثير من المحبة، أليس كذلك أيها الأبطال ؟

قبل أن يصل القط !!

بونبونا

القطط المنزلية من الحيوانات المفضلة لدى الأغلبية منّا سواء من الصغار أو الكبار، فهي ذات أُنسٍ ولطفٍ وحضورٍ محبب، ولربما بسبب ما تتمتع به القطط من هذه المكانة والحضور؛ قام العلماء مؤخراً بتطوير روبوت على شكل قطة، ليكون بمثابة الأنيس المفضّل لكبار السن، فهو يرافقهم ويذكّرهم بأخذ الدواء، ويساعدهم في العثور على نظارتهم ، كما يخفّف عنهم وحشة الوحدة والقلق. الفكرة جميلة ولكن الأجمل هو ألّا نجعل كبار السن يحتاجون الدعم من القط الروبوت بل نكون نحن من نقوم بجميع الخدمات التي يحتاجونها. فهيّا إلى الجد والجدة لنقبّل أيديهما ونسهر على راحتهما، قبل أن يصل إلينا الروبوت القط ويأخذ عنّا هذه المهمة الجميلة.  

تزلج أم مشي!

بونبونا

عادة ما يبدأ الأطفال الصغار بالزحف أولاً ثم المشي و منه ينطلقون إلى النشاطات المختلفة .. لكن كاش رولي كان لأهلها رأي آخر .. فعوضاً عن مساعدتها على تعلم المشي بدأت الأسرة بتعليمها التزلج !! نعم .. التزلج على الجليد وكان هذا بعد أشهر قليلة جداً من ولادتها !! بدأت رحلة التدريب في المنزل في بداية الأمر ثم رويداً رويداً تحول الأمر إلى أرض الواقع لتصور وهي تمارس التزلج في منحدرات إيداهو قبل أيام فقط من عيد ميلادها الأول !! عام سعيد و تزلج آمن للبطلة الصغيرة !

مسابقة بابا نويل!!

بونبونا

 جماهير واسعة من الأطفال حول العالم ينتظرون مجي "بابا نويل" ليعطيهم الهدية، ولكن أطفالنا البريطانيين سيكونون هم بابا نويل بأنفسهم، حيث يتنكرون ضمن ما يعرف بسباق بابا نويل الذي يُقام في العاصمة البريطانية لندن كل عام، وذلك بمشاركة نحو ألفي متسابق متنكرين بالزيّ الأحمر المعروف، بمناسبة اقتراب موسم الأعياد نهاية الشهر الجاري. أخبروني ما رأيكم بالمسابقة؟؟؟

يمنع الشخير!!

بونبونا

هل تنزعج من صوت الشخير، ويجعلك غير قادرعلى النوم؟ أظن أن جوابك نعم بالتأكيد، فهو صوت يزعج الأغلبية منّا، لذلك إليك هذا الخبر الغريب الذي كشفه علماء في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، حيث يقدمون لنا حلّاً سهلاً وغير مكلف للتخلص من الشخير أثناء النوم، وهو أن نضع ثمرةً من نبات الأناناس في الغرفة لأنه سيسمح بنوم أكثر راحة، نظراً لإنتاجه لكمٍّ أكبر من الأكسجين، كما أنه يحسّن من جودة الهواء ليلاً، ويوفر نوماً أكثر هدوءاً. دعونا نجرّب الأمر هذه الليلة ولنرَ ماذا سيحصل؟؟؟

قليل يكفي !

بونبونا

قليلٌ من ماذا يا ترى ؟ ربما سيفاجئكم الخبر أيها الأبطال!! لكن الحديث هنا عن قليل من الدلال!! فقد أثبتت الدراسات أنّ محبة الجدّ والجدّة تساهم في السماح ببعض التساهلات .. أراكم تبتسمون فأنتم تعرفون هذه المعلومة جيداً .. لكن المشكلة أن هذا الأمر قد يساهم في أضرار على مستوى الصحة و السلوك إذا كان زائداً .. لذا ..أيها الأصدقاء ... في المرة القادمة التي نذهب فيها لزيارة جدّنا و جدتنا .. لا حاجة للنظرات البريئة لأجل المزيد من الحلوى، أو الأحاديث الجانبية ليسمح ماما و بابا بأشياء لا يقبلانها في العادة .. فقليل من الدلال يكفي  .. لأنه سيكون سبباً في حياةٍ أكثر صحة و سعادة على كثير من الصعد .. اتفقنا ..

حلوى (ارفع لي معنوياتي )

بونبونا

من قال إن بطولات كأس العالم أمر متعلقٌ بالكرة فقط؟! فهو يصلح للطعام والحلويات أيضاً، حيث أقيمت مؤخراً بطولة أول دورة لكأس العالم في صناعة الحلوى الإيطالية التراميسيو، التي يعني اسمها " ارفع لي معنوياتي" وذلك في منافسة شارك فيها 700 شخص، وكان الفوز فيها من نصيب الإيطالي أندريا تشيكوليلا  ذي 28 عاماً. ما أجمل أن تكون المنافسة حلوةً دائماً، لا أعني أن تكون في صنع الحلويات فقط،  بل حلوةً بروحها الرياضية وأخلاقها العالية!!

موزٌ من غير ثمن!!

بونبونا

منظر الموز المعلّق يثير شهيتنا جميعاً أصدقائي، أليس كذلك؟؟ كما أنه الفاكهة الصفراء المفيدة في علاج الاكتئاب وتحسين المزاج، حيث يحتوي على مادة مسؤولة عن شعورنا بالراحة النفسية، كما أنه يزيل التوتر والتعب ويبعث على الاسترخاء.. جميع ما ذكر مؤكد في العلم والطبّ، ولكن خبر اليوم يأتي لنا بدراسة تقول إن الطفل إذا رأى الموز ولم يأكله يُصاب بالاكتئاب، لذلك وضعت محلات في السويد سلال موز مجانية خاصة بالأطفال الذين يأتون مع أهلهم للتسوق!! فكرة جميلة أن نقدم للآخرين شيئاً من غير ثمن، هل توافقونني الرأي؟؟؟

صوت أمي

بونبونا

في الحياة أيها الأحبة كثير من النعم التي نعتبرها من ثوابت الحياة، لكن خبر اليوم سيرينا أن ما نعتبره أمراً اعتيادياً هو في الحقيقة أحد أكبر النعم عند الآخرين. حيث ولدت صديقتنا الصغيرة وهي فاقدة لحاسّة السمع ... وبعد علاج طويل .. تم تصويرها وهي تسمع صوت أمها للمرة الأولى ... وكانت ردة فعلها وملامحها ..لا توصف .. في كل مرة تنادينا فيها ماما، لنتذكر هذه الطفلة الجميلة و نعم الله التي لا تقدّر سواء كانت بالسمع عموماً أو سماع صوت ماما على الخصوص .. و لنردد معاً الحمد لله ... اتفقنا ..

حصةٌ للشطرنج!!

بونبونا

هل تلعب الشطرنج ؟؟ ربما نعم وربما لا.. ولكن عمّا قريب لن يكون الأمر اختيارياً في بعض البلدان مثل روسيا!! حيث أعلنت مؤخراً أنها تنوي إدراجه كمادةٍ رئيسيةٍ في المناهج التعليمية الروسية من الصف الأول حتى الرابع، وبمعدل حصةٍ أسبوعيةٍ واحدةٍ، وأوضحت وزارة التعليم أن إدخاله لن يتطلب كفاءات إضافية للمعلمين، لأن تعليمه بسيط وسهل، وما عليه إلّا اتباع التوصيات المنهجية العامة لتعليم الطفل هذه اللعبة... ما رأيكم بالفكرة أصدقائي؟؟؟ أعجبتني، لذلك سنحاول تخصيص أحد زوايا "العبها صح" للتمهيد عن بعض قواعد هذه اللعبة وذلك لنكون مستعدين دوماً لأي قرارٍ مفاجئ!! فكونوا على استعداد ...

لا للبدانة !

بونبونا

 في كوكب الأبطال الكبار هناك مسؤولية نهتم بها جميعاً وعلى أقصى درجة .. وهي صحتكم الغالية أيها الأحبة .. فقد أثبتت آخر الدراسات أن معدلات السمنة قد تضاعفت تضاعفاً مخيفاً في الأعوام الأخيرة و قد وصل العدد إلى 47 مليون طفل يعاني من الوزن الزائد حول العالم مع الأسف .. لنحافظ على صحتنا أصدقائي، وكلّ ما علينا فعله هو تناول طعام صحيّ وعدم الإفراط في تناول الحلويات و الشيبس و السكاكر، والاستماع لنصائح ماما دائماً حول هذا الموضوع، من أجل أجسام صحية و عقل سليم .. اتفقنا ؟

كتابٌ من الحرب!!

بونبونا

"بانا العابد" هل تعرفون هذا الاسم؟ إنها الطفلة ذات الثماني أعوام فقط!! وصاحبة كتاب "العالم العزيز" الذي صدر مؤخراً، الذي يروي معاناة الأطفال في الحرب، وشهد إقبالاً واسعاً من القرّاء. كما نظم له مؤخراً حفل توقيع وتعريف في نيويورك، بحضور الطفلة المؤلفة مع والدتها، ولم يكن الكتاب التجربة الأولى لبانا بل اشتهرت بتغريداتها على موقع تويتر نقلت من خلالها معاناة الأطفال في الحرب. الظروف القاسية تولد الإبداع أحياناً، خاصةً إذا لم نستسلم للحزن بل جعلناه دافعاً نحو تطوير أنفسنا، وبانا مثال حيّ في ذلك.

الدخول إلى موقع سبيستون


كما يمكنك الدخول عبر


أو يمكنك تسجيل حساب جديد