الغلاف
الأخبار

أخبار تفعل المستحيل

نشرة الأخبار

الأخبار دوماً تخبرنا بأن لا شيء مستحيل وأن الأيام قد تحمل لنا العجب العجاب حتى لو كان غير معقولاً... هيا لأخبار اليوم لنعلم ما الأحداث الغريبة التي شهدها العالم خلال الأيام القليلة الماضية، ونبدأها من الولايات المتحدة والرضيع الصغير الذي أصبح أصغر متزلج على الماء في العالم. إذ تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو له وهو يتزلج على الماء، في ولاية يوتا الأميركية، وهو في الشهر السادس ليوم ميلاده. وقد نشر والد الرضيع عبر حسابه على الإنستغرام ، صوراً من التجهيزات، ومقاطع التدريب على التزلج، بالإضافة إلى مقاطع من مغامرة التزلج . ربما يدخل هذا الرضيع موسوعة غينيس العالمية، فنقرأ عنه مرة أخرى في موقعنا عبر زاوية قياسي. ومن التزلج إلى الطيران في الهواء، وهذا الخبر الذي نشره طيار المظلات التركي حسن كافال عبر مقطع فيديو له، وهو يطير بسريره على ارتفاع 800 متر، باستخدام المظلات فقط. وقد أخذ كافال غفوة نوم قصيرة على سريره المتنقل أثناء الطيران، قبل أن يهبط مرة أخرى ويقفز باستخدام المظلات، وعلق كافال على المقطع قائلاً "عندما كنت طفلاً صغيراً، كنت أحلم دائماً بالطيران أثناء النوم على سريري، إذا كنت تريد شيئاً ما حقاً، أعتقد أنه سيحدث بالتأكيد". لا تقلل من شأن أحلامك فقد يأتي يوم وتحققها مهما كانت مستحيلة، حتى لو كانت غفوة نوم على ارتفاع 800م!! أما خبرنا الثالث فهو خبر فيه درس عالٍ يذكرني بأغنية الكابتن ماجد وهي "كن حسن الخلق مع الخصم فأهدافك أسمى" فعلاً هذا ما فعله العدّاء الإسباني دييغو مينتريدا إذ رفض تجاوز الخط النهائي والفوز بالمركز الثالث في السباق، بعد تعثر منافسه البريطاني جيمس تيغل قبل خط النهاية. حيث تأخر متعمداً بعدما أخطأ منافسه الطريق لنقطة النهاية، ليمنحه الفوز بالميدالية البرونزية في السباق، وقد تبادل اللاعبان العناق بعد انتهاء السباق بكل روح رياضية، في فيديو حصد ملايين المشاهدات على موقع تويتر. مهما كان الفوز لذيذاً يبقى للأخلاق الراقية طعم آخر. نختم نشرتنا أصدقائي بكلمات شكر بسيطة نوجهها لمحرك البحث الشهير "جوجل" الذي يضيء اليوم شمعة جديدةً من شموع العلم والمعرفة مر على إنشائها 22عاماً. عام سعيد يا جوجل، فأنت مصدر كبير سهل لنا وصول المعلومة، ونعدك ألا نستخدمك إلا في نفع عقولنا وزيادة معارفنا لا العكس. نشرتنا انتهت دمتم بخير...

النشرة تحتفل

نشرة الأخبار

نشرة تعج بالاحتفالات من هنا وهناك، فهيّا نقرأها ونحتفل معاً... جوجل يحتفل بالذكرى 86 لميلاد الكاتبة المصرية نتيلة راشد، رائدة أدب الأطفال، التي ترجمت وقدمت مئات الأعمال الأدبية الموجهة للطفل العربي. إذ ولدت يوم 19 سبتمبر/أيلول 1934، بالقاهرة، ونجحت بالوصول إلى الطفل من خلال كتابة رشيقة موجهة للأطفال، كما شاركت في تأسيس مجلة "سمير" عام 1956، وتولت رئاسة تحريرها منذ عام 1966 حتى 2002، وسمحت للأطفال بالكتابة كمراسلين صحفيين في أبواب المجلة. وحصلت راشد على العديد من الجوائز تكريماً لإسهاماتها في الأدب والمجتمع المصري، وقد توفيت عام 2012 عن عمر ناهز 72 عاماً.. حديقة الحيوان تحتفل: ليس جوجل فقط بل حديقة حيوان دنفر في الولايات المتحدة الأميركية تحتفل بأعياد ميلاد حيواناتها بطريقة خاصة أيضاً، إذ قامت بتقديم حقائب هدايا مغلفة لكل حيوان في عيد ميلاده، وهي عادة ما تحتوي على غذائه المعتاد، بالإضافة إلى قصاصات ملونة وشرائط مكتوب عليها "عيد ميلاد سعيد"، وتحمل اسم كل حيوان. مطعم الطائرة يحتفل: والآن إلى مطعم الطائرة الذي يحظى باهتمام كبير في أندونيسيا، بعد تحويل طائرة من طراز "بوينغ 737" إلى مطعم يقدم شرائح اللحم اللذيذة. إذ قامت سلسلة مطاعم تحمل اسم "ستيك 21" بتحويل طائرة تابعة للخطوط الجوية الإندونيسية "ليون" -التي خرجت عن الخدمة عام 2017- إلى مطعم لجلب مزيد من الزبائن. يقع المطعم شرق العاصمة جاكرتا، وهو يحافظ على شكل الطائرة الأصلي، مع بعض التغيير في مقاعدها. وسبيستون تحتفل بشبابها وبموسم سبتمبر وببرامجها الجديدة.... فأهلاً بكم دوماً... وإلى اللقاء مع نشرةٍ جديدةٍ مليئة بالخير والاحتفالات السعيدة.

من أخبار العالم

نشرة الأخبار

أخبار من وحي كورونا تطل علينا من جديد، ولكنها تحمل الفكاهة بعض الشيء، فهيا نقرأ ما جاء فيها... من تايلاند سنبدأ الكلام، فقد ابتكر بعض سكانها فكرة جديدة للترفيه عن أنفسهم بعد ما حرمتهم كورونا من السفر من خلال احتساء القهوة في طائرة خارجة عن الخدمة! إذ يجلس الركاب في مقاعد الدرجة الأولى للطائرة المتوقفة في مطار مدينة باتايا السياحية، ويزور بعضهم قمرة القيادة، حاملين بطاقات صعود الطائرة في أيديهم، مما يجعلهم يشعرون وكأنهم يستقلون طائرة تحلّق في الأجواء. أما خبرنا الثاني فمن المجر الذي ابتكر قائد الأوركسترا فيها "إيفان فيشر" فكرة تحويل الكمامة إلى وسيلة للاستمتاع بالموسيقى. إذ صمم فيشر كمامة "موسيقية" لها زائدتان من البلاستيك على هيئة راحة اليد يجري تثبيتهما بأربطة الكمامة خلف الأذن، مما يسمح لرواد الحفلات الموسيقية بالاستمتاع بالموسيقى بدرجة أفضل. واشتهرت كمامة فيشر بين رواد الحفلات الموسيقية حيث ظهر بها عشرات في حفل أقيم مؤخراً، ويبلغ سعرها نحو 27 دولاراً. ختام نشرتنا سيكون مع " أسيل علوان " الاسم الزمردي الجديد الذي يلمع في سماء الهندسة، إذ تسير بخطواتٍ ثابتةٍ نحو تحقيق النجاحات، مستلهمةً الطموح والإصرار من المعمارية العالمية الراحلة زها حديد. ولم تنتظر علوان البالغة 30 عاماً بعد تخرجها عام 2013، من قسم العمارة في كلية الهندسة بجامعة بغداد، فرص التعيين الحكومية بل اختارت طريقاً جديداً وأسست مكتباً هندسياً باسم لامار (Lamar) عام 2016 لتقدم إبداعاتها المعمارية.   انتهت نشرتنا لليوم ... دمتم بأمان الله. 

سوبر أخبار

نشرة الأخبار

تحلو الأخبار في "سوبر سبتمبر" فمن برنامجٍ جميل إلى أجمل، ومن جديد إلى كلاسيكي رائع تتنقل أقلامي لأكتب لكم ما يجري هناك في قناتكم المفضلة سبيستون، وتطبيقكم الرائع "سبيستون غو". فقد بدأ عرض مجموعةٍ من الأعمال الموزعة على كواكب مجموعتنا الرائعة، والبداية من بونبون وبرنامج Little people  الذي يدور حول (إيدي. صوفي. كوبي. تيسا. ميا) وهم أصدقاء خمسة يلعبون معاً في باحتهم الخلفية. ويخرجون من هذه الباحات للعيش في عالم سري خيالي لا يعرفه أحدٌ سواهم، يخوضون فيه غمار البحار ويتحدثون إلى جميع الحيوانات، ويعيشون فيه حياة جميلة، ثم يعودون منه إلى باحاتهم وهم يحملون الدروس والعبر المفيدة. تشاهدونه الأحد والثلاثاء 8:00 ص  ويعاد الاثنين والأربعاء 7:30 ص. على كوكب "مغامرات" ينتظرنا برنامج "السوبر وينغز" الرائع، في يومي الأحد و الثلاثاء 2:30 م ويعاد 6:00 م، ويدور حول مجموعة طائرات لها مهاراتٍ مختلفة تتناسب مع المهمة التي توكل إليها. سكاي قائدة المطار الدولي، و يتولى الطائرة "جيت" مهمة إيصال الطرود إلى الأطفال في أماكن مختلفة من العالم، ومن خلال مغامراته اللطيفة في كل حلقة نتعرف إلى الأماكن وسكانها ولغاتها، كما يقع في مشكلات يساعده فريق السوبر وينغز في حلها دوماً. وبرنامج Octonauts وفريق المهمات المائية الصعبة الذي إن واجهته أي مشكلة في البحار الكبيرة أو المحيطات العميقة سيجد الأوكتونوتس أمامه لمساعدته، تشاهدونه الأحد والثلاثاء 5:45 م يعاد الاثنين والأربعاء 1:00م. وبرنامج ريكي زوم يومي الاثنين والأربعاء 2:30 م ويعاد 6:00، وبيورن وباكي يومي الأحد والثلاثاء 11:00 ص ويعاد 12:45 م، وتيغ وليو الاثنين والأربعاء 11:00 ص ويعاد 12:45 م، وريف أند رول الاثنين والأربعاء 1:15 م يعاد 5:45 م   ومع زمردة نحن على موعد مع برنامج Littlest pet shop  الذي يدور حول "بيف" السلحفاة اللطيفة التي تقدم برنامجاً مشهوراً تجري في كل حلقة منه مقابلات مختلفة وطريفة مع أصدقائها من الحيوانات، لتبحث عن كل فريد ومشهور في الأحد والثلاثاء 2:55 م ويعاد 6:40 م. وحكايات ماشا المرعبة يومي الأحد والثلاثاء 8:15 ص ويعاد 9:45 ص، وهللو كيتي الأحد والثلاثاء 2:45 ويعاد 6:30 م، و Enchantimals في الاثنين والأربعاء 2:45 م ويعاد 6:30 م. وعلى أكشن ينتظرنا الأكشن كله مع برنامج Transformers يومي الأحد والثلاثاء 4:00 م ويعاد 9:00 م الذي تدور أحداثه حول مجموعة من الآليين، الذين أُبعدوا عن كوكبهم "سايبرترون" بسبب فقده للحياة، ثم يحاولون من أجل إعادة الحياة للكوكب مع صراع بين الخير والشر. وبرنامج Dragon Ball Super الأحد والثلاثاء 4:30 م ويعاد 9:30م، والمحقق كونان الأحد والثلاثاء 5:00 م ويعاد 10:00 م، و Gormiti  الأحد والثلاثاء 4:15 م ويعاد 9:15 م، Blazing team في الاثنين والأربعاء 5:00 م ويعاد 10:00 م، Monster hunter في الاثنين والأربعاء 4:30 م ويعاد 9:30 م.   ومع الضحك والطرائف المسلية سنمضي أروع الأوقات مع دورايمون في كوكب كوميديا الاثنين والأربعاء 3:00 م ويعاد 7:30 م.    وفي كوكب رياضة سنكون مع برنامجي أبطال الكرة الفرسان الاثنين والأربعاء 3:30 م يعاد 8:30 م، وبرنامج بي باتل الاثنين والأربعاء 3:30 م ويعاد 8:30 م مع سبيستون تحلو الأوقات، ومعكم تحلو الحياة ... فانتظروا جديدنا دوماً.  

خفيفة لطيفة

نشرة الأخبار

أخبارنا لهذا الأسبوع خفيفة لطيفة وفيها مفاجأة جداً ظريفة ولكن ماهي ترى؟ إنها "سبيستون" صاحبة المفاجآت الرائعة، والمعدة الأولى لأجمل محتوى ينتظره الأطفال من الشرق والغرب، ها هي تنتظرنا في موسم جديد رائع مطلع شهر أيلول سبتمبر القادم، مع "سوبر سبتمبر" ستجمعنا قناتنا المفضلة "سبيستون" بمجموعة مذهلةٍ من روائع الأعمال الجديدة في عروضها الأولى، والأعمال المعروفة لدينا بحلقاتها الجديدة الممتعة.  كثيرٌ من التشويق ينتظرنا، ولائحة تطول من البرامج المسلية على موعدٍ معنا، فهيّا نعد العدة يا أصدقاء لهذا الموعد المنتظر. من "سوبر سبتمبر" على الفور ننتقل إلى سلسلة مطاعم كنتاكي الشهيرة التي أعلنت مؤخراً عن إيقاف مؤقت لشعارها الإعلاني الشهير "تاكل صوابعك وراه" الذي تستخدمه منذ وقت طويل. حيث صرّحت السلسلة بأن هذا الشعار لم يعد لائقاً في ظل تفشي فيروس كورونا الذي جعل من النظافة الشخصية أولوية قصوى لوقف انتشار العدوى، وعدم ملامسة الوجه من أهم توصيات مسؤولي الصحة في العالم. تستخدم كنتاكي هذا الشعار على نحو متقطع طوال 64 سنة، ولن يُستخدم مؤقتاً في الإعلانات على مستوى العالم على أن يظهر مرة أخرى في الوقت المناسب. لن نأكل أصابعنا وراء شيء، لا كنتاكي ولا غيره، حرصاً على نظافتنا وسلامتنا، أليس كذلك يا أصدقاء؟ ومن كنتاكي إلى إيطاليا وتحديداً إلى مدينة سان جوفاني الواقعة في مقاطعة ميلانو شمالي البلاد، حيث بدأت مؤخراً بتقديم عرض مغرٍ لتنشيط حركة السياحة فيها، وتشجيع السياح على القدوم إليها، وهي توفير إقامة مجانية لهم، حيث سيسمح سكان المدينة المحليين للسياح الذين يأتون إلى مدينتهم في الوقت الحالي بالإقامة معهم في منازلهم. المبادرة بدأت بتحقيق النجاح فقد تلقى القائمون عليها إلى الآن حوالي 8 آلاف طلب من عدة دول من العالم، أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا والنرويج. سأقرأ عن المدينة، فإن أعجبتني فستكون وجهتنا في تذكرة سفر للمرة القادمة، فالإقامة مجانية وهذا عرض لا يتاح دوماً، ما رأيكم؟ نختم نشرتنا بالسعادة، ومتحفها الذي دشنته الدانمارك مؤخراً  في وسط عاصمتها كوبنهاغن، ليكون الأول من نوعه، وهو يرمز إلى السعادة الهادئة والمستقرة التي يجمع عليها أبناء هذه المملكة المصنّفة في مقدّمة الدول الأكثر سعادة. يرافق زوار المتحف دليل يطلعهم على مختلف زوايا السعادة، ومنها تاريخ السعادة، وسياسة السعادة، وعلم السعادة، كما يُطلب من الزائر أن يدوّن تعريفه للسعادة على ورقة صغيرة تلصق على حائط إلى جانب نحو مئة وريقة أخرى.  وقد احتلت الدنمارك، عام 2020، للسنة الثانية على التوالي، المركز الثاني بعد فنلندا في "تقرير السعادة العالمي" الصادر عن الأمم المتحدة سنوياً، منذ عام 2012.  لو ذهبت إلى متحف السعادة، ماذا ستكتب على هذه الورقة الصغيرة؟ فكروا بالجواب، وإلى اللقاء مع أخبارٍ لطيفة أخرى...

غرائب عجائب

نشرة الأخبار

لو أخبرناكم أصدقائي أن مدينة ما في العالم قد هطل فيها أمطار من الشوكولا، هل ستصدقونا؟ الخبر عجيب ولا يصدق، ولكن هو ما حصل فعلاً في بلدة أولتن السويسرية التي استيقظ سكانها على أمطار خفيفة من الشوكولاتة! أما سبب هذه الأمطار فهو عطل نظام التهوية في أحد المصانع التي تنتجها، مما أدى إلى نفض المداخن غباراً من الكاكاو ملأ الشوارع وغطى السيارات والأشجار والبيوت في البلدة. وقد ساهمت الرياح التي تزامنت مع العطل الفني في انتشار غبار حبوب الكاكاو -التي تعد مادة أساسية في تصنيع الشوكولاتة-، حول المنطقة المجاورة للمصنع، وغطت الأراضي والسيارات، التي تكفلت الشركة بدفع ثمن غسيلها، كما تمكنت فرق الصيانة بالمصنع من إصلاح العطل والاستمرار في الإنتاج كالمعتاد. من الخبر الغريب ننتقل للخبر العجيب الذي حدث أيضاً في سويسرا، إذ حملت طائرة مروحية (هليكوبتر) بقرة مصابة بأحبال ونقلتها إلى موقع آخر وهي متدلية في الهواء، في جبال الألب، وذلك في حدث سنوي يعرف باسم "بودنفارت"، ينقل فيه رعاة المواشي قطعانهم من مناطق مرتفعة إلى مناطق أقل ارتفاعاً، وقد ساق الرعاة نحو ألف بقرة من أعلى إلى أسفل، باستثناء واحدة مصابة لا تقوى على السير مع قطيعها، مما اضطرهم لاستدعاء طائرة هيلكوبتر مخصصة لمثل هذه الأغراض، ولكنها بدت كما لو كانت طائرة في الهواء، أثناء نقلها للحاق برفيقاتها في الرحلة السنوية المعتادة.   خبرنا الأخير لهذا الأسبوع من اليابان التي ابتكر فيها مهندسون معماريون حمامات "غريبة" افتتحت مؤخراً في عدد من الحدائق العامة في العاصمة طوكيو، إذ تتكون من ألواح زجاجية شفافة يمكن رؤية ما بداخلها طالما أنها غير مشغولة، في حين أنها تتحول إلى معتمة عندما تكون مشغولة، فلا يمكن رؤية من بداخلها. الميزة في هذه الحمامات أن مستخدميها يستطيعون التأكد من نظافتها قبل الدخول إليها، ويعرفون أن المكان مشغول إن كان مظلماً وبالتالي البحث عن آخر، كما أنها تضفي على الحديقة منظراً جمالياً ليلاً، حيث تضيء بما يشبه الفوانيس. غرائبنا وعجائبنا لهذا اليوم انتهت، فانتظرونا دوماً مع كل جديد وفريد.

أخبرتني العصفورة

نشرة الأخبار

جاءتني اليوم عصفورة الأخبار الرشيقة وطرقت بحركات بسيطة متتالية نافذة غرفتي، فنهضت وفتحت النافذة مرحبةً بها ثم أخذت منها الورقة الصغيرة التي تحملها في قدمها... يا سلام... إنها نشرة اليوم الأخبارية، فهيا نقرأها معاً ونعرف آخر مستجدات العالم من حولنا... ولننطلق من مدرسة العشب الأخضر! ففي منطقة كشمير الهندية تم استقبال الطلاب في قلب مرج أخضر محاط بالجبال وغابات الصنوبر، وتحت سماء غائمة، وفي الهواء الطلق، بدلاً من المدارس المغلقة بسبب فيروس كورونا. الدروس تجري على ارتفاع 2730 متراً فوق مستوى سطح البحر، ويصل التلاميذ  إلى المكان بمساعدة آبائهم وأجدادهم. تم اقتراح هذه الطريقة بالتدريس بسبب نقص الوسائل اللازمة لشراء الهواتف الذكية والوصول المحدود للإنترنت في العديد من القرى المعزولة. الطلاب مسرورون جداً بهذا المكان وبهذه الطريقة لأنها تتيح لهم نشاطات لا يجدونها في صفوفهم الضيقة، فهم يغمسون أقدامهم في جداول متجمدة، تتغذى على ذوبان الأنهار الجليدية، ويبادر آخرون، بعد انتهاء وقت الدرس للغطس قبل العودة إلى المنزل. من شرق الأرض ننتقل إلى غربها وإلى مدينة نيويورك الأميركية، التي يقترب فيها برج "ستاينواي" من الاكتمال، مما يعني أنه سيصبح رسمياً "أنحف" ناطحة سحاب في العالم! إذ يرتفع لأكثر من 435 متراً، ويبلغ طوله 24 ضعف عرضه، ويتيح كل طابق لساكن واحد فقط، وهو يرتفع لـ91 طابقاً يتوقع أن يتم الانتهاء من بناء البرج نهاية العام، على أن يستقبل السكان العام المقبل، وتتسم الشقق داخله بالتصميم الفاخر، والإطلالة الخلابة. ومن الأنحف ننتقل إلى الأغلى وهي الكمامة التي تقوم شركة مجوهرات على تصنيعها كأغلى كمامة وجه في العالم، إذ سيبلغ سعرها 1.5 مليون دولار، فهي مصنوعة من الذهب الأبيض ومرصعة بـ3600 ماسة، لا أظن أن تكون هذه الكمامة عملية كأداة وقاية، بل وسيلة ربح وثراء لا أكثر ...أتوافقونني الرأي؟ شكرت العصفورة لما قدمته لي من أخبار شيقة فعلاً، وودعتها على أمل اللقاء بالمزيد  

أخبار بلا مقدمات

نشرة الأخبار

أخبارنا اليوم بلا مقدمات، بل سندخل مباشرة إلى صلب الحدث وأول هذه الأحداث اكتشاف أسنان دقيقة تحمي عيني قرش الحوت - وهو أكبر أنواع أسماك القرش- إذ أثبتت دراسة علمية أخيرة  أن عيون قرش الحوت مغطاة بنوع خاص من الأسنان الدقيقة، التي أفاد الباحثون بأنها تحمي القروش من الحطام العشوائي العائم في المحيط. "القرش الحوت" أصدقائي له فم واسع قد يصل إلى 1.5 متر، ويتغذى أساسا على العوالق والنباتات والحيوانات والأسماك الصغيرة. هذا الاكتشاف الجديد يدل على أن لعيون القرش أهمية في حياتها تحت الماء، وليس كما يشاع بأنها لا تستخدم حاسة البصر كثيراً، وهي معرضة  لحدوث ضرر من المخاطر الميكانيكية والكيميائية والبيولوجية. فسبحان الله العظيم الذي خلق لها هذه الحماية من غير أن تطلبها... الحدث الثاني مرتبط برياضة جديدة وغريبة من نوعها، تحمل اسم "فينكنسبورت" أو "رياضة فينش"  وتقوم على ممارسة رياضة عد أصوات العصافير بمنطقة فلانديرز في بلجيكا، على مدار ساعة كاملة، إذ يصفّ الناس مجموعة من الأقفاص إلى جانب بعضها البعض في الشارع، بحيث يفصل بين القفص والذي يليه مسافة مترين، ويجلس قبالة كل قفص شخص يستمع للعصفور الذي داخل القفص، وترتكز مهمة المتسابق على عد أكبر عدد ممكن من زقزقات العصفور الموجود داخل القفص على مدار ساعة، من خلال وضع علامات بالطباشير على قضيب خشبي كبير، بحيث تشكل كل علامة تغريدة منفصلة. ومنذ عام 2007، كان هناك أكثر من 13 ألف ممارس لهذه الرياضة، يربون 10 آلاف طائر كل عام من أجل المنافسة في المسابقة. حدثنا الأخير من اليابان التي ابتكرت إحدى شركاتها كمامة ذكية تتصل بالإنترنت، لطرحها للبيع في شهر سبتمبر المقبل. تعطي الكمامة الذكية التي أطلق عليها اسم "سي ماسك" مرتديها تعليمات بشأن التباعد الاجتماعي، ويمكنها ترجمة اللغة اليابانية إلى 8 لغات أخرى، هي الإنجليزية والصينية والإسبانية والفرنسية والكورية والفيتنامية والإندونيسية والتايلندية. وتوضع فوق الكمامة التقليدية، وتتصل بالهاتف الذكي عبر تقنية البلوتوث، حيث يمكنها تحويل الكلام إلى رسائل نصية وإجراء المكالمات، وحتى تضخيم صوت مرتديها. وهي بلاستيكية وذات لون أبيض، ويبلغ سعرها نحو 40 دولاراً أميركياً، كما يتوجب على المستهلك شراء تطبيق ذكي للكمامة من خلال المتاجر المتوفرة عبر الإنترنت، من أجل تشغيلها. من قلب الأحداث لكم من أفضل تحيات طاقم العمل في موقع سبيستون، وإلى اللقاء

أخبارٌ من الماء

نشرة الأخبار

أخبارنا تعوم فوق سطح الماء هذه المرة، وسنغوص قليلاً في خبر من الأخبار!! والآن إليكم ما جاء فيها أولى أخبارنا العائمة من باريس، إذ أصبح بإمكان محبي السينما هناك أن يشاهدوا الأفلام من  قارب على نهر السين. وقد تمكنوا مؤخراً من ركوب 38 قارباً كهربائياً لمشاهدة الفيلم الفرنسي الكوميدي "لو جران بان" مجاناً، وقد أبدوا استمتاعهم بالسينما في الهواء الطلق. يمكن لكل قارب أن يستوعب ما يصل إلى ستة أشخاص يعرفون بعضهم البعض، ويشاهدون الفيلم من كراسي الاستلقاء حين تطفو شاشة العرض فوق نهر السين. خبرنا العائم الثاني من مدينة العوم الإيطالية "البندقية" التي قررت أخيراً تقليص عدد الركاب المسموح لهم بالصعود إلى مراكب الجندول الشهيرة في وقت واحد، من 6 إلى 5 كحد أقصى. وذلك بعدما لاحظت ازدياداً في أعداد الزوار من أصحاب الوزن الزائد، مما يدفع ثقل الوزن بها نزولا يؤدي إلى دخول المياه على متنها. وخبرنا الثالث قرب بحيرة شمالي سيبيريا، إذ يعمل فيها علماء حفريات من أجل استخراج هيكل عظمي ضخم محفوظ جيداً لماموث موجود فيها. وقد تم العثور على أجزاء من الهيكل العظمي  قبل بضعة أيام، وهي جمجمته والفك السفلي والعديد من الأضلاع وشظية قدم مع أعصاب لا تزال سليمة. أما خبرنا الأخير فهو سيغطس إلى العمق ليأتي لنا بسمكةٍ جديدةٍ اكتشفها إمبراطور اليابان السابق أكيهيتو -وهو باحث في علم الأحياء البحرية- الذي عاد إلى الاهتمام بالمجال الذي طالما كان شغوفاً به منذ تنازله عن العرش. فقد اكتشف مؤخراً نوعاً جديداً من الأسماك القوبيونية التي تشبه الضفادع، ليضاف هذا الاكتشاف إلى 9 أنواع جديدة اكتشفها الامبراطور خلال حياته المهنية؛ كما توصل إلى طريقة تصنيف هذه الأسماك الغريبة.

من جعبة العالم

نشرة الأخبار

تمتلئ جعبة العالم كل ثانية بملايين الأخبار، من هنا وهناك... ولكن المساحة لا تتسع لهذه الملايين، مما يجعلنا نختار أبرزها أحياناً وأكثرها تشويقاً أحياناً أخرى... فإليكم بعض العناوين... قرية مصرية تتحول إلى متحف مفتوح! ونبدأها من مصر العريقة، ومن محافظة قنا بصعيد مصر تحديداً،  إذ قرر أحمد الأسد، معلم التربية الفنية، تحويل قريته "المخادمة" إلى متحف مفتوح! إذ قام برسم لوحاته على جدران القرية، التي تضم عدداً كبيراً من المنازل المهجورة والقديمة، وحملت رسائل إيجابية عن التسامح والأمل والإيجابية، بمشاركة الأطفال والشباب الرسم والتلوين خلال تنفيذ مبادرته، كنوع من النشاط الفني وسط الملل المحيط بهم بسبب كورونا وما فعله من ملل وفراغ لديهم. مزهرية صينية تباع بـ 9 ملايين دولار! وذلك لأن هذه المزهرية تعد قطعة نادرة من القرن الثامن عشر، وقد أمضت الـ 50 عاماً الماضية في منزل بعيد بوسط أوروبا محاطة بقطط وكلاب الحيوانات الأليفة لمالكة البيت. المزهرية عليها تصميم للأزهار باللونين الأزرق والأبيض، وتم صنعها خصيصا للإمبراطور تشيان لونغ الذي حكم الصين لأكثر من 60 عاماً! أوبر تنوي إطلاق خدمة تكسي مائي في لندن أعلنت أوبر أنّها ستطلق خدمة تاكسي مائي في لندن هذا الصيف، تقوم بتسيير قوارب تحمل شعار أوبر بين منطقتي باتني وولويتش ويمكن للركاب حجز بطاقاتهم على متنها مستخدمين التطبيق الشهير للشركة، ولتكون هذه أوّل خدمة دائمة لقوارب نقل الركاب تقدمها أوبر. وتأتي هذه الخطوة في وقتٍ لا تزال أعداد الركّاب الذين يستقلّون القطارات والحافلات منخفضة نسبياً بسبب المخاوف من فيروس كورونا. "رايان" طفل اليوتيوب يواصل الصعود خلال العزل يواصل نجم يوتيوب الطفل "رايان كاجي"  الصعود خلال إجراءات العزل العام، وذلك على قناته "عالم رايان" التي يستعرض فيها  لعبه أمام أفراد أسرته والصغار الآخرين، فقد جنى 26 مليون دولار، وأصبح صاحب أعلى دخل من صناعة المحتوى على الإنترنت في 2019، ولديه الآن 25.7 مليون مشترك. وينتج الطفل البالغ من العمر ثمانية أعوام مؤخراً محتوى يدور حول الأنشطة المرحة داخل المنزل ومقابلات تعليمية مع خبراء الفيروسات. وقد بدأ شغفه بمقاطع الفيديو على يوتيوب منذ أن كان صغيراً، كما أنه يتوسع خارج حدود قناته، إذ أطلق فرشاة ومعجون أسنان يحملان اسمه. مع رايان نختم نشرتنا ... دمتم في رعاية الله

جديدة عاجلة

نشرة الأخبار

أخبارنا العاجلة ترحب بقرائها من شباب المستقبل وتقول لهم لدي الكثير مما أقوله لكم أصدقائي، فدعونا نبدأ من تركيا التي أعلنت حكومتها مؤخراً تحويل متحف آيا صوفيا الشهير إلى مسجد. وليعود بنا هذا الخبر إلى عام 1453 وهو عام فتح القسطنطينية على يد محمد الفاتح، إذ قام بتحويل هذا المتحف الذي كان كنيسة إلى مسجد كرمز للانتصار على الدولة البيزنطية، ثم جاء مصطفى كمال أتاتورك وحوله إلى متحف. من تركيا إلى الإمارات ومسبار الأمل الذي يستعد للانطلاق نحو مدار المريخ في مهمته الأولى، ومن المقرر أن ينطلق بين تموز الجاري وآب القادم. وتهدف الإمارات من خلال مهمة الأمل إلى تزويد المجتمع العلمي العالمي ببيانات جديدة، ومن المنتظر أن يحلق المسبار حول المريخ بطريقة لم تحصل من قبل. وبعيداً عن الفضاء ننتقل إلى تايلاند التي اضطرت عشرات الأفيال فيها  إلى السفر لمسافات بعيدة من أجل العودة إلى وطنها الأم، بعد أن شهدت البلاد انخفاضا في عدد السياح الذين كانوا يوفرون لها الطعام، بسبب تداعيات فيروس كورونا. فقد تسبب النقص الحاد في السياح  بحدوث أضرار كبيرة للمرافق التي تعتمد على الزوار فقط، الذين يجدون متعة خاصة في إطعام الحيوانات البرية مثل الأفيال. ربما يحمل هذا الأمر السعادة للفيلة رغم أنهم سيقطعون مسافة تقدر بـ 160 كم، إلا أنهم سيزورون بلدهم الأم بعد غيابهم عنها منذ  20 عاماً!!     ونختم أخبارنا بهذا الاكتشاف المثير لبقايا سمكة عملاقة تعود إلى الحقبة نفسها التي عاشت فيها الديناصورات، قبل 70 مليون سنة. وقد عثر على السمكة في منطقة باتاغونيا الأرجنتينية، ويتجاوز طولها ستة أمتار، وتتميز بأنها آكلة للحوم، وذات طابع عدائي، كما أنها تعد من أكبر الأسماك المفترسة حجماً على وجه الكرة الأرضية. إلى اللقاء مع أخبار جديدة وعاجلة فانتظرونا

أخبارٌ كورونية!

نشرة الأخبار

ما نزال في أخبار الكورونا والأحداث الناجمة عن انتشار هذا الفيروس و ما يتعلق بالحظر وبالكمامات وبإغلاق الأماكن السياحية الشهيرة، وتعطل الحركة الطبيعية بين الناس، لدينا أخبار عن جميع ما ذكرنا الآن... فهيا نقرأها معاً والبداية مع الحظر وما نتج عنه من اكتشاف للمواهب الدفينة والمفاجئة أيضاً فمثلاً هذا الرجل المكسيكي البالغ من العمر 78 عاما، قد انتشر على موقع يوتيوب كنجمٍ في مجال الطهي بعد أن أجبرته جائحة الفيروس على البقاء في المنزل! يدعى الرجل "كارلوس إليزوندو فرياس" ويعرف باسم "تيتو تشارلي" ولديه 420 ألف مشترك في قناته بالموقع، وهو يظهر لهم  وهو يعمل في مطبخه، ويقوم بإعداد أطباق مختلفة، وقد حققت مقاطع الفيديو المرحة التي قام في إحداها بالرقص، مليونا و300 ألف زيارة على يوتيوب.   ومن اليوتيوب إلى متحف اللوفر في فرنسا الذي كان يستقبل صيفا نحو مليون زائر شهريا، هاهو يستعد لفتح أبوابه من جديد بعد نحو أربعة أشهر من الإغلاق بسبب الحظر!! ولكن من شروط زيارته الجديدة الحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي، مع عدم السماح بالتجمع أمام لوحة الموناليزا كالمعتاد. ويعكف العاملون هذا الأسبوع على وضع اللمسات النهائية للتجهيزات ، وستوضع مواد تطهير لليدين ونظام حجز يخصص أوقاتا محددة للزائرين، مع تحويل السير بالداخل إلى اتجاه واحد، وكذلك وضع علامات على الأرض لتذكير الزائرين بالحفاظ على مسافة تباعد لمتر واحد، إضافة لوضع الكمامات. وبما أننا ذكرنا الكمامة فإليكم الخبر المتعلق بها، وهو في بلجيكا، إذ يقوم رجل يدعى "شارل دو بلفروا" بإنتاج كمامات يطبع عليها صورة لملامح النصف الأسفل من وجه من سيستخدمها. ومن أجل تنفيذ هذا المشروع استخدم الرجل حجرة صغيرة لالتقاط الصور وبرنامج وتطبيق عبر الهواتف المحمولة، وللحصول على الكمامات فينبغي تقديم طلب للحصول عليها، ثُم يرسل إلى الزبائن رابط ينقلهم إلى تطبيق يتيح لهم التقاط صورة للوجه وإرسالها إلى الموقع الإلكتروني للشركة، وبعد ذلك بأيام قليلة تصل الكمامة المطبوع عليها ملامح النصف الأسفل من الوجه إلى المستخدم عبر البريد.   ختام نشرتنا مع طرائف الكورونا في مصر، إذ أقبل رواد محل صغير للحلويات في الجيزة على تناول بوظة (آيس كريم) على شكل فيروس كورونا، وتُقدم بشكل مستدير ومتعدد الألوان، وتغرس فيها أعواد شوكولاتة رقيقة وقطع سكرية على السطح تحاكي الأشواك التي تبرز من الطبقات الخارجية للفيروس. أخبارنا  انتهت، ولكن الفيروس ما يزال منتشراً  في العالم، فلنأخذ حذرنا جيداً، ونراعي قواعد السلامة والتباعد الصحيحة، للحفاظ على سلامتنا وسلامة من حولنا.

أخبار من الأرض

نشرة الأخبار

بأخبارنا  الجديدة عن الأرض يتجدد اللقاء بيننا، ونعود مع فيروس كورونا الذي جعل لأخبارنا نكهة مميزة وأحداث غريبة ومواهب لم نسمع بها من قبل كان آخرها عن الطاهي وفنان الطعام الأردني عمر سرطاوي الذي يستخدم قشر الخضروات في صنع جلد مزخرف يستخدمه في إبداع كمامات بدلاً من رمي هذه القشور في القمامة. يستخدم هذا الطاهي تركيبة من تقنيات الطهي مثل التمليح والتجفيف من أجل الوصول إلى النسيج والمتانة اللذين يريدهما في منتجه. ومن الثمار التي اعتمدها في صنعه الباذنجان الذي استطاع إعادة تدوير قشره بالموضة، وفي إبداع إكسسوارات نسائية ، وأخيراً في صنع الكمامات المطرزة بالغرزات المختلفة. ترى هل خطر في بالكم يوماً أن يكون هناك رابط يجمع بين الباذنجان والكمامة؟ ربما يصلح هذا اللغز ليكون من "ألغاز الرابط العجيب" الذي كان يعرض على قناة سبيستون، أتذكرونه؟ ونبقى في الكمامات وهذه المرة مع العازفين في العاصمة الأوكرانية كييف، الذين قاموا بتسجيل أول حفل للتلفزيون والإذاعة منذ بدء الحظر وهم يرتدون كمامات يتماشى لونها مع الأزياء السوداء التي يرتدونها. كما أنهم التزموا بقواعد التباعد الاجتماعي رغم أن لهذا الأمر تأثير على أداء الأوركسترا، قد تكون هذه الخطوة من باب التطوير والتحسين لحال صناعة الموسيقى التي تمر بفترةٍ من الجمود والخسارة بسبب الوضع الحالي. والخبر الثالث عن الدببة التي استخدمت مؤخراً في فرنسا كوسيلةٍ لفرض التباعد الاجتماعي بين الناس في مطاعم العاصمة الفرنسية "باريس"!! لا أدري كيف سيكون شعوري وأنا أجلس على طاولة الطعام بمشاركة الدببة؟! وبخبر بعيد عن الكورونا نختم معكم أصدقائي نشرة اليوم لتكون عن  الطائر الطنان، إذ كشفت دراسة جديدة نشرت مؤخراً أن طيور الطنان تستطيع أن تميز مجموعة متنوعة من الألوان غير الطيفية التي لا يمكن للعين البشرية إدراكها أو حتى تخيلها. ويرجع ذلك إلى وجود مخروط لوني إضافي في عين الطائر غير موجود في عين الإنسان.

أخبارٌ للمشاركة

نشرة الأخبار

أخبارنا الجديدة جاهزة فهيا نقرأ ما جاء فيها... أجرت الملكة إليزابيث الثانية خلال فترة الحجر أول اتصالاتها عبر الفيديو في سن 94 عاماً، إذ استعانت الملكة بخدمة الاتصال بالفيديو من قصر ويندسور للاستماع إلى أربعة معاونين من جمعية داعمة للأشخاص الذين يعتنون بأقربائهم المعوقين. وقد نظمت آن ابنة إليزابيث هذا الاجتماع الافتراضي الذي عقد في الرابع من يونيو/حزيران، وقد ظهرت الملكة في هذا الاتصال بثوب مزين بالزهور بين مجموعة المشاركين بهذا الاتصال الافتراضي عبر الفيديو، وبمساعدة معاونها الشخصي في المسائل التقنية. و كانت الملكة آخر المنضمين إلى هذا الاجتماع الافتراضي وأول المغادرين تماشياً مع الأصول الملكية، كما كانت رسمية بدرجة كبيرة في طريقة كلامها لكنها أظهرت الكثير من الاهتمام.   ونبقى مع السيدات ذوات الشعر الأبيض وخبرنا متعلق باليابانية "هاماكو موري" البالغة من العمر تسعين عاماً، التي تقوم يومياً بتمارين للمحافظة على رشاقة أصابعها لممارسة الألعاب الإلكترونية. تلقب السيدة بـ "الجدة اللاعبة" و تمضي ثلاث ساعات أو أكثر يومياً في محاربة الوحوش وشن هجمات في عوالم افتراضية ضمن ألعابها الإلكترونية المفضلة، وتملك قناة خاصة عبر "يوتيوب" لمتابعيها أيضاً. ورغم أنها تبدو ناعمة المظهر وأنيقة، إلا أنها وبمجرد البدء باللعب تختفي تصرفاتها المتزنة وتتحول إلى مطلقة نار شرسة. وهي صاحبة رقم قياسي مدرج في موسوعة "غينيس" كعميدة سن اللاعبين عبر "يوتيوب". وبينما تلعب موري ألعابها الإلكترونية المفضلة، تتجول هذه الزرافة العملاقة والمسلية بين السيارات في ولاية نيوجرسي الأميركية. إذ تفاعل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مع مقطع فيديو يظهر زرافةً وهي تتجول بين سيارات واقفة في إحدى الطرق، وسط دهشة من الركاب. وشهد المقطع المنشور أكثر من نصف مليون مشاهدة خلال يوم واحد من رفع الفيديو. ونختم بخبر عن الحيوانات أيضاً، إذ تشهد عدد من حدائق الحيوانات في العالم زيادة في المواليد، بسبب العزل العام الذي فرضه فيروس كورونا، إذ وجدت الحيوانات فرصة للتكاثر بعيداً عن ضجيج الزوار، وساعدها في ذلك أجواء الهدوء والسكينة في الحديقة. توزعت هذه الولادات في حدائق من فرنسا إلى أستراليا وروسيا والصين وجمهورية تشيك، وكانت بمنزلة تعويض أعاد التوازن البيئي المفقود بسبب الأنشطة البشرية المدمرة للطبيعة، وعوض أيضاً عن الخسائر التي تكلفتها حدائق الحيوان بسبب خسارة مئات الآلاف من الزوار نتيجة الحظر. أخبارنا انتهت فهيا نشاركها مع الآخرين...

أنباء جديدة

نشرة الأخبار

بعدما سمعنا خبر افتتاح برج بيزا المائل، هاهو برج إيفل أيضاً يعلن عن إعادة فتح أبوابه بعد إغلاقه بسبب فيروس كورونا لمدة ثلاثة أشهر وهي أطول فترة إغلاق منذ الحرب العالمية الثانية. موعد الافتتاح سيكون في 25 يونيو الجاري، عند الساعة العاشرة صباحاً، ولكن الافتتاح جاء مشروطاً ببعض التعليمات منها وضع الكمامة الإلزامي اعتباراً من سن الحادية عشرة، والصعود فقط عبر السلالم، فضلاً عن تحديد عدد الزوار في الباحة والطوابق، وسيعتمد اتجاه للتنقل مع صعود عبر السلالم الشرقية، ونزول عبر السلالم الغربية. كما ستبقى القمة مغلقةً في الوقت الراهن تجنباً للاكتظاظ في المصاعد المؤدية من الطابق الثاني إلى القمة. نتمنى للجميع السلامة ولبرج إيفل العودة إلى سابق عهده، فقد كان يستقبل نحو 7 ملايين زائر سنوياً!! ونبقى بالسفر ولكن هذه المرة بالتظاهر بالسفر!! ففي ظل تشوق الملايين عبر العالم للسفر الممنوع بفعل فيروس كورونا، ابتكر مطار في تايوان حلاً فريداً لمن يريدون تذكر التجربة بعد انقطاع طويل عن الرحلات. حيث سيعطي مطار سونغشان في العاصمة تايبيه فرصة "للتظاهر بالسفر"، من خلال القيام بجولة داخل مرافقه واستعادة تجربة المرور عبر الصعود على متن الطائرة، ثم النزول والعودة إلى المنزل، ستكون هناك 3 جولات للتظاهر بالسفر أيام 2 و4 و7 من شهر يوليو المقبل. وسيسمح للمشاركين في التجرية بالصعود على متن طائرة كما لو كانوا يستقلون رحلة بالفعل، وبعد ذلك سينزلون ويعودون من خلال قسم الهجرة، كما يمكن للزوار شراء هدايا لعائلاتهم وأصدقائهم من السوق الحرة أيضاً. ما رأيكم بالفكرة؟  ختام نشرتنا مع هذا الخبر الذي يفيد بأن فيروس كورونا قد تسبب في خفض كمية استهلاك السكر، بعد أن ظلت حكومات الدول لسنوات تحاول حث مواطنيها على هذا الأمر بدون أي نتيجة تذكر. الفيروس نجح بالمهمة في ظرف زمني قصير، إذ أدت الإجراءات التي فرضتها سلطات الدول للحد من تفشي الفيروس إلى تراجع الطلب على السكر، منها إغلاق المطاعم والمراكز الرياضية ودور السينما وغيرها من المرافق. كما تراجعت مبيعات المشروبات والحلويات في الشركات العملاقة، مثل "كوكا كولا" و"نستله"، فيما يبقى من غير الواضح مدى سرعة تعافي هذا القطاع مع بدء اقتصادات الدول في العودة لنشاطها. أخبارنا ما تزال في رحاب كورونا... ما بين آثارها ونتائجها نتداول الحكايات كل مرة...

أخبارنا وصلت!

نشرة الأخبار

وصلت أخبار الأسبوع فهيا نقرأ ما جاء فيها عواصف رعدية تؤذي تاج محل في الهند إذ ألحقت عواصف رعدية هبت مؤخراً أضراراً بالمعلم السياحي الهندي (تاج محل) الذي ما يزال مغلقاً أمام الزوار منذ منتصف آذار مارس بسبب فيروس كورونا. العواصف طالت المدخل وسورين منخفضين أحدهما كان جزءاً من البنية الأساسية للمعلم، وآخر أحدث مؤخراً وسقف مستعار من منطقة الانتظار الخاصة بالسياح ودعامة المدخل الرئيسي للموقع، بينما لم يلحق الضرر بالبنية الأساسية للضريح.     ومن الهند ننتقل مباشرة إلى حضارة المايا في المكسيك، إذ كشف علماء يستخدمون تقنية استشعار عن بعد من الجو أكبر وأقدم بناء معروف أقامته هذه الحضارة، وهو عبارة عن منصة مستطيلة ضخمة مرتفعة بنيت بين عامي 1000 و800 قبل الميلاد في المكسيك، وهي مبنية من الطين والتراب وليس الحجر، وكانت تستخدم غالباً لإقامة طقوس جماعية. تبلغ مساحتها نحو 400 متر عرض و1400 طول وارتفاعها بين 10 و15م، ويفوق حجمها الإجمالي الهرم الأكبر في الجيزة في مصر.     والآن إلى "اليوم العالمي للدراجة الهوائية"!! وهو ما يأتي في اليوم الثالث من شهر حزيران يونيو الجاري، إذ نشرت فيه منظمة الصحة العالمية مجموعة من الفوائد الصحية التي تقدمها الدراجة للراكبين، ومنها حماية القلب من الأمراض، فضلاً على أن ركوبها لمدة 10 دقائق يومياً تعد طريقة مثالية لتحسين جميع وظائف الجسم والمحافظة على الصحة بشكل عام. ولا ننسى أن للدراجة فوائد على مستوى البيئة أيضاً فهي تحد من التلوث، ولا تحتاج لوقود ولا لنقود مثل السيارات، مما يجعلها خياراً ملائماً للجميع. فكل عامٍ ودراجاتنا بخير.     ختام نشرتنا مع الروبوت الذي يشبه الكلب (كاي 9) الذي يساعد على توفير معقم لليدين للأطفال والمشترين في مراكز تجارية في تايلاند، وذلك ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا. يجوب (كاي 9) مركز "سنترال وورلد" في العاصمة بانكوك، ويستقطب انتباه الأطفال الفضوليين المتشوقين للحصول على المعقم من عبوةٍ ثابتة على ظهر الروبوت. وليس هو الوحيد بل له زملاء من الروبوتات الأخرى وهما "روك" الذي يقيس حرارة الجسم و"ليزا" الذي يعني خدمة الزبائن.     باقتنا منوعة لهذا الأسبوع، أليس كذلك يا أصدقاء؟

منوعات من العالم

نشرة الأخبار

أخبار جديدة تلي العيد وفيها بعض الأنباء المتعلقة بفك الحظر ولو بصورة قليلة ومتدرجة في العالم... والبداية من اليوم العالمي للحليب الذي يحتفل به العالم في الأول من شهر حزيران يونيو من كل عام حيث وضعت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة هذا اليوم للاعتراف بأهمية الحليب كغذاء عالمي، ولإعطاء فرصة للفت الانتباه إلى الأنشطة التي ترتبط مع صناعة الحليب. ...أخبرونا هل شربتم الحليب في يومه العالمي؟   ومن الحليب إلى سلطنة عمان التي تشهد في مثل هذا الوقت من كل عام ظاهرة اجتماعية سنوية تسمى "طناء النخيل"، ويقصد بها عملية بيع وشراء ثمار النخيل قبل حصاده من خلال المزاد العلني. وتأتي هذه الظاهرة مع بداية موسم جني ثمار النخيل المعروف محلياً بـ"القيظ"، ويهدف طناء النخيل إلى إيقاف ريعه لرعاية وصيانة المساجد أو القنوات المائية المستخدمة للري والزراعة. أما في إيطاليا التي -اعتدنا سماع أخبار مؤلمةٍ عنها في الآونة الأخيرة بسبب كورونا- فها هي تعود من جديد إلى الحياة، وذلك بإعادة فتح برج "بيزا" المائل، بعد إغلاقه لمدة ثلاثة أشهر، وهو واحد من أكثر المواقع السياحية شهرة فيها، ومن المقرر أن يتم فتح مواقع جذب سياحي أخرى مثل المدرج الروماني (كولوسيوم) و"متاحف الفاتيكان" . نلتقي هناك في تذكرة سفرنا القادمة، فكونوا على موعد. وختام نشرتنا مع (رافيا أرشد) المرأة المحجبة التي تم تعيينها مؤخراً نائب قاضي في دائرة ميدلاندز بإنجلترا بعد 17 عاماً من العمل في مجال القانون. (رافيا) سعيدة بهذا الإنجاز وترغب بإثبات مكانتها ومكانة المرأة المحجبة في المجتمع البريطاني.. ونحن أيضاً سعيدون بها وبكل امرأة مسلمة وطموحة تصر على تحقيق أحلامها مهما بدت مستحيلة. أخبارنا انتهت إلى اللقاء...

أخبار وحيدة

نشرة الأخبار

من الصعب أن تخلو جولاتنا الإخبارية في هذه الآونة من أثر الكورونا، وما أحدثه من طرائف وتغييرات عمت أرجاء العالم. اليوم جاءتنا أخبار فكاهية بعض الشيء من تايلاند والسويد ، في حين كانت الأخبار من أستراليا حزينة نوعاً ما. تعالوا نبدأ من تايلند التي وجدت إحدى مطاعمها حلاً لتسلية زوارها في أثناء جلوسهم على الطاولة وحيدين، وهي وضع دمية باندا لتجلس مقابل الزبون من أجل تخفيف شعور الوحدة عليه، وقد حققت هذه الطريقة النتيجة المرجوة منها إذ عبر الزوار عن سرورهم بالفكرة، وأنهم كانوا لا يفضلون المجيء إلى المطعم بسبب التباعد والشعور بالوحدة، إلا أن الدمية خففت من هذا الأمر إلى حد كبير. ربما من يجلس وحيداً على طاولته في المطعم ليس هو الوحيد، بل هو من يجلس في مطعم يضم طاولةً وكرسياً واحداً !! إذ اُفتتح مؤخراً مطعم بهذه المواصفات وسط حقل بمنطقة رانسيتر في مقاطعة فارملاند بالسويد، لاستقبال شخص واحد فقط، تنفيذاً لإجراءات الوقاية من فيروس كورونا. ويقدم الطعام للضيف الوحيد من خلال حبل خارج نافذة المطبخ، من دون وجود أي عمال. يدير المطعم زوجين سويديين، يعملان على إعداد الطعام وإيصاله داخل سلة من المطبخ إلى العميل. نختم بأستراليا وخبرها المحزن فيما يتعلق بحوض الأسماك! حيث قال علماء في الأحياء البحرية، إن الأسماك في حوض أسترالي بدأت تظهر عليها مؤخراً علامات الاكتئاب، بسبب إغلاق المكان واختفاء الزوار منذ منتصف مارس الماضي. ومن هذه العلامات أن الأسماك أصبحت كسولة وغير مهتمة بالبيئة المحيطة بها، ومنها من قررت الاختباء في الزوايا المظلمة من الحوض، في حين توقفت أخرى عن تناول الطعام لأسابيع عدة! لاحظتم أصدقائي أن الحيوانات مثل الإنسان تبحث عن أنيس وتضجر لوحدها، فهي تشعر ببعض ما نشعر به!  فسبحان الله

تغييرات جديدة!

نشرة الأخبار

هل تذكرون نشرتنا الفائتة، وخبر عرض الأفلام على حائط أحد الأبنية ليشاهدها سكان الحي من بيوتهم؟ خبرٌ جديدٌ على النمط نفسه ولكن هذه المرة مع حوض أسماك ياباني!! فبسبب إغلاق حوض سوميدا المائي في طوكيو طيلة الحظر، أصبحت بعض أجناس الأسماك فيه تظهر خوفاً من البشر، مما دفع القائمون عليه إلى ابتداع طريقةً جديدة لإعادة تعويدهم عليهم من  خلال دعوة عامة الناس إلى إرسال فيديوهات تظهرهم وهم يحدثونها عن بعد، مع الطلب منهم لإظهار وجوههم والقيام بحركات أمام الأسماك، والتحدث إليها بصوت خافت لعدم إخافتها. إذ ستوضع خمسة أجهزة لوحية قبالة الحوض المائي لبث الفيديوهات أمام الأسماك، وبخاصةٍ نوع الإنقليس التي تختبئ في الرمل كلما رأت الحراس يمرون بجانبها. في مكان آخر من العالم وفي مصر التي تعيش أيضاً أيام حظر طويلة، قام سكانها بالتعبير عن رغبتهم بالفرح بإطلاق طائرات ورقية في سمائها، إذ يصنعون طائرات ورقية ويشدونها بأعواد خشبية سداسية أو دائرية الشكل، ثم يغلفونها بأوراق شفافة، وتضاف إليها في الذيل عناقيد مصنوعة من أكياس بلاستيكية، وتربط باتزان بخيط متين، يساعد على توجيه الطائرة في الهواء. ثم يطلقونها قبيل غروب كل يوم لأكثر من ساعة ، في ظل جو ربيعي مناسب ومشجع لحركة الطيران البدائية. مما جعل الطائرات الورقية تتحول في مصر إلى مصدر فرحة للكبار والصغار. ومن طقوس الفرح الجديدة ننتقل معكم إلى أساليب تكيف جديدة قامت بها طيور النورس مؤخراً في روما، إذ أجبرتها إجراءات الإغلاق العامة في العاصمة الإيطالية على تغيير عاداتها الغذائية والعودة إلى صيد الحيوانات الحية، والبحث عن وجبات طعام جديدة عوضاً عن التي اعتادت أن تقتات عليها من بقايا الطعام في القمامة لتي كانت تحصل عليها من المطاعم وشوارع المدينة. يبدو أننا لسنا الوحيدين الذين تغيرت ظروفهم، بل يشاركنا العالم بأسره، بدءاً بالجبال وانتهاءً بطائر النورس، والقادم لا نعلم ماذا سيكون

موجز وتفاصيل

نشرة الأخبار

نشرتنا الثانية في شهر رمضان ترحب بكم أصدقائي وإليكم الموجز وبعدها سنوافيكم بالتفاصيل... إذاعة الأذان في كندا للمرة الأولى في رمضان سينما على الجدران في باريس اكتشاف حطام سفينة عثمانية بين السواحل اللبنانية والقبرصية والآن مع التفاصيل سمحت السلطات الكندية للمرة الأولى في رمضان بإذاعة الأذان من المساجد والجوامع في بعض الأوقات عبر مكبرات خارجية. حيث طالبات الجاليات الإسلامية في مدن كندية عدة بإذاعة الأذان طوال الشهر الفضيل، وهو ما كان بالنسبة لهم يوماً تاريخياً تمنوا بقاءه حتى إلى ما بعد رمضان. وفي باريس أجبرت ظروف الحجر المنزلي القائمين على دار عرض سينمائي بالتفكير ببديل لعرض الأفلام، وهو أن يكون على جدار مبنى سكني، ليشاهد الناس الفيلم المعروض من شرفاتهم أو نوافذهم المطلة على الشارع، وذلك لأنهم لا يخرجون من بيوتهم إلا لفترات وجيزة لشراء طعام أو لأداء التمارين الرياضية. لاقت طريقة العرض الجديدة استحسان سكان الحي، ووجدها أمراً مسلياً ورائعاً، في ظل هذه الظروف. ويتشاور الجيران كل أسبوع لاختيار قائمة الأفلام التي ستُعرض كل أسبوع.   اكتشف فريق من العلماء مؤخراً سلسلة من حطام السفن في المنطقة الواقعة بين السواحل اللبنانية والقبرصية، تضم كنوزاً أثريةً من عصور مختلفة وثقافات متنوعة، كالرومانية والعثمانية، و حطام سفينة تجارية عثمانية تعود إلى القرن 17، فيها مئات القطع الأثرية مثل (أواني الخزف الصينية وأباريق إيطالية، حبوب الفلفل الهندي، وأوعية ماء من اليمن وبخور من شبه الجزيرة العربية) تبين للعلماء من خلال هذا الحطام المكتشف أن هناك طريق بحري للحرير والتوابل لم يكن معروفاً في السابق، يمتد من الصين إلى بلاد فارس والبحر الأحمر وشرق البحر الأبيض المتوسط، مما يكشف عن طابعٍ عالمي للتجارة البحرية يسبق ما نعرفه في العصر الحديث! انتهت نشرتنا لليوم، دمتم بأمان الله

من حقولٍ مختلفة!

نشرة الأخبار

لم يلغِ قدوم شهر رمضان ما يحدث في العالم من تغييرات نتيجة فرض الحظر المنزلي، فلا تزال كثير من الأحداث تموج هنا وهناك، اخترنا بعضاً منها لنشرة هذا الأسبوع. وفي الهند للمرة الثانية فهاهي الآلاف من طيور الفلامينغو الجميلة تظهر في مشهد غير مألوف، متجمعة في مدينة مومباي، وذلك بعد إجراءات الإغلاق والحظر التي أدت إلى تقليل أجواء التلوث البيئي في تلك البقعة المكتظة بالبشر والمعامل ودخان السيارات. أمتعتنا الهند برؤية جبال الهيمالايا الغائبة منذ ثلاثين عاماً، وبطيور الفلامينغو التي من المقرر أن تهاجر في هذه الأيام لا أن تتجمع في وسط مدنها! ولا ندري ماالذي ينتظرنا بعد؟! وإلى الخبر الثاني الجميل الذي يلائم جلوسنا في المنزل ويغنيه ويجعل وقتنا فيه عامراً بالفائدة وتعلم القيم واللغة العربية، والاستمتاع بأول عمل "أنمي" من إنتاج عربي بحت، وهو مسلسل "أساطير في قادم الزمان" الذي كنا قد تحدثنا عنه في أحد مقالات أوتاكو، حيث بدأ عرض العمل تزامناً مع شهر رمضان المبارك، على شاشة قناة سبيستون وتطبيق سبيستون غو في الساعة 15:45 بتوقيت السعودية، بمعدل ثلاث حلقات أسبوعياً. يستحق العمل المشاهدة فهو أول عمل أنمي باللغة العربية، ويحاكي الثقافة العربية، من خلال حبكته التي يستند فيها إلى التراث القصصي العربي، ويُقدّم المسلسل مجموعة من الحكايات التراثية من الجزيرة العربية التي تناقلها الناس منذ القدم، وترويها الجدة مُقدّمة النصح وحِكَم الماضي على شكل أحداث ومحطات زمنية متنوعة. انتظرونا في مقال تفصيلي يتحدث عن جوانب أخرى من العمل، مشاهدة غنية ومسلية نتمناها لكم أصدقائي. نختم النشرة بخبرنا الزمردي القادم من إيران، إذ لجأ العديد من الشباب بالتعاون مع مصممي الأزياء، إلى تصميم نوع جديد من الكمامات الملونة والجميلة، في سبيل إدخال الفن والنشاط إلى حياة الناس. يدعى النوع الجديد بـ "البُركانو" وهو مستوحى من البرقع التقليدي (البركا) المستخدم في جنوب إيران ودول الخليج الذي يغطي منطقة الأنف وفوق الحاجبين فقط. يهدف "البركانو" إلى إضافة الألوان إلى الشوارع لتعود جميلة، فضلاً عن تشجيع النساء على ارتداء الكمامات لفترات طويلة، وذلك بعد شعور المصممين أن الناس انزعجوا من استخدام الكمامات البيضاء خلال هذه الفترة، لا سيما أنها تذكرهم بحالة المستشفيات والمرض بشكل عام. أخبار منوعة قطفناها لكم من حقول مختلفة..... وليتجدد اللقاء مع نشرات أخرى.    

نشرة عن البريد

نشرة الأخبار

دق دق من الطارق؟ أهلاً بساعي البريد! ساعي البريد: مرحباً أصدقائي، تفضلوا هذا الظرف البريدي الذي وصل إليكم للتو من سبيستون ويحمل عنوان (النشرة الأسبوعية)، فلنقرأ معاً ما جاء فيه... بعد التحية مضمون النشرة الحصول على الكروسان بقصبة الصيد! ليس حلماً ولا مزحةً بل هو ما حصل فعلاً في قرية ألمانية تقع على الحدود الفرنسية، إذ يواصل سكانها ابتكار طرق جديدة للحصول على الكروسان يومياً من متجرٍ يقع في المركز الحدودي الفرنسي، فهم يفضلون شراء المعجنات منه منذ عقود، ولكن إغلاق الحدود بين المنطقتين بسبب الكورونا، حال دون إمكانية وصولهم للمتجر ، وهو ما دفعهم إلى تجربة صيد خبز الباغيت و الكروسان باستخدام قصبة الصيد. ملك الكواكب يظهر بصورة مذهلة أما ملك الكواكب فهو "المشتري" الذي يبعد 800 مليون كم عن كوكب الأرض، والخامس بعداً عن الشمس، وأكبر كواكب المجموعة الشمسية. حيث نشرت (ناسا) صوراً جديدة التقطتها مركبة الفضاء لكوكب المشتري، الذي بدا على سطحه مزيجٌ من الألوان البراقة واللامعة بشكل مبهر، منها الأشرطة المشعة التي تشبه قوس قزح، والتي تمتد من أعلى الكوكب لأسفله، فوق مزيج من السحب الدوامية والأعاصير الدوارة، التي رسمت لوحات دائرية على سطح الكوكب. لا يعرف العلماء حتى الآن بالضبط مما صنعت تلك الشرائط المشعة أو كيف تتشكل؟ مباريات بلا جمهور نختم بالرياضة وتحديداً بالمباريات المتبقية في دوري كرة القدم في إسبانيا الذي ستقام تتمتها بدون جمهور طوال فصلي الربيع والصيف، وربما الخريف أيضاً، حرصاً على السلامة والصحة العامة ما توقعاتكم حول مباراة خالية من الجمهور؟  أظنها ستكون بلا حماس، وأظن أن اللاعبين سيشعرون أنهم في التدريب وليس في المباراة الحقيقية.  من يدري ربما ستكون جميلة ؟

رب ضارة نافعة

نشرة الأخبار

يبدو أن ظرف كورونا الذي غيّر نظام العالم وقلب حياته رأساً على عقب، وأوقف مرافقه توقفاً لم يمر شبيهه في التاريخ، قد كان له آثاره الإيجابية الأخرى على صعيد الطبيعة والحد من التلوث، فبسبب توقف الحركة وخلو الشوارع من الضوضاء والبشر، انخفضت مستويات التلوث في مناطق عدة من العالم، مما أدى إلى إمكانية ظهور مناطق ما كانت تظهر من قبل منها جبال هميلايا التي باتت رؤيتها ممكنة وذلك للمرة الأولى منذ 30 عاماً، إذ قام السكان في شمال الهند، بنشر صور لسلسلة الجبال ملتقطة من على بعد 125 ميلاً تقريباً،  بعدما عادت القمم لتظهر بوضوح إثر تنقية الهواء. ولم يقف الأمر هنا فقط بل تحسنت جودة الهواء بصورة كبيرة، بعد أن كانت الهند تسجل خمسة أضعاف الحد الأدنى الآمن لجودة الهواء الذي تحدده منظمة الصحة العالمية، كما أظهرت صور الأقمار الصناعية الشهر الماضي انخفاضاً في التلوث في بعض المدن الأوروبية والأميركية أيضاً. ................... ولا نزال في الإيجابيات التي جلبها معه الحظر بسبب كورونا وهو أن طلاب إحدى الجامعات اليابانية قرروا إقامة حفل التخرج على طريقتهم الخاصة، ولم يستسلموا للإغلاق العام المفروض في اليابان بسبب الوباء، إذ قاموا بالاحتفال من خلال التحكم بروبوتات تمثلهم في المناسبة الافتراضية. وأطلق المطورون اسم "إي إن إي هولدينغ" على هذه الروبوتات، ولتكون ملائمة مع طبيعة الحفل ألبسها الطلاب أثواب تخرج وقبعات مثل أي حفل مشابه لهذه المناسبة. أما وجوه الروبوتات فكانت عبارة عن أجهزة لوحية تعرض وجوه الخريجين، وقام كل منهم بالتحكم بها بوساطة أجهزة الكمبيوتر المحمولة. وسارت الروبوتات واحدة تلو الأخرى باتجاه المنصة وسط تصفيق موظفي كلية الاقتصاد في طوكيو، واقتصر الحفل على أربعة خريجين مع الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي. ربما تحمل هذه الطريقة إبداعاً تقنياً ولكنها قد لا تشابه الحضور الشخصي لهذه المناسبة والفرح بها... ........................ ونختم مع هذا الخبر الذي يذكرنا بقطيع الماعز الذي غزا القرية البريطانية الأسبوع الفائت، حيث لا تزال تنتشر فيديوهات كثيرة لقطعان الغزلان التي تتنزّه في الشوارع الأمريكية، ومئات السناجب التي تتمتّع بحمّام شمسي في إحدى حدائق كاليفورنيا، فضلاً عن تمساح يتسكّع بشكلٍ عاديّ في ساحات قريبة من الشاطئ وفي واجهات بحرية مغلقة في ساوث كارولينا. فلا تزال الحيوانات تخرج للعب والمتعة، وتقضي أوقاتاً طيبة فيما يلازم مئات الملايين من الأميركيين بيوتهم. لا ندري كم سنلبث نحن في منازلنا وكم ستتنعم الحيوانات بحريتها، ولكن ما نعلمه وما نتعلمه هو أن لكل حدث يمر بنا وجهان وجه إيجابي ووجه سلبي، ومصائب قوم قد تكون فوائد لدى آخرين، وماعلينا إلا انتظار الفرج بلا ضجر ولا ملل فربما هناك تغيرات كونية تحصل ونحن لا ندري.

تسلية مجانية

نشرة الأخبار

صباح أسبوعٍ جديدٍ من أسابيع البقاء في المنزل، ونشرة تنقل لنا جزءاً مما يحدث في العالم الذي يعيش أحداثه مع فيروس كورونا الذي اتفقنا معاً على أن الوقاية منه بين أيدينا وهي استخدام الماء والصابون وغسل اليدين جيداً، وتجنب الاختلاطات والتجمعات، ولكن ماذا عن قطيع الماعز، ولمَ نره متجمعاً هكذا في الصورة؟ هذا القطيع جاء من المناطق الجبلية النائية ليقتحم شوارع بلدة لانديدنو في مقاطعة ويلز البريطانية، بعد خلوها من السكان وهدوئها غير المعتاد، بسبب إجراءات الإغلاق التي أعلنتها السلطات في البلاد. نادراً ما تغامر الماعز بالقدوم إلى المناطق المأهولة لكن شعورها بالصمت الذي حل بالبلدة بعد اختفاء الضوضاء المعتادة، ربما دفعها لتنزل للاطمئنان على سكان هذا المكان، ولتتجول بحرية في أرجائه. .................. وبينما يجول الماعز في الطرقات، نحن سنكون خلف الشاشات لنقوم بسياحةٍ من نوعٍ آخر، نجوب به أحد الأماكن الشهيرة ونحن نجلس على أريكتنا في البيت، إذ أطلقت وزارة السياحة والآثار المصرية، مؤخراً زيارة افتراضية جديدة لبعض المواقع الأثرية المصرية، عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي. وتحمل هذه الزيارات شعارات Experience Egypt from Home اكتشف مصر من المنزل، وStay Home ابق في المنزل، وStay Safe كن آمناً. ومن الأماكن التي تم عرضها مؤخراً مقبرة حفيدة الملك خوفو، صاحب الهرم الأكبر وابنة الملكة حتب حرس الثانية، وتم تصوير الجدران المزينة بمناظر ملونة، والأثاث الجنائزي الخاص بالملكة، مثل التماثيل والأثاث وصناديق الطعام والملابس والمجوهرات وغيرها... قد تكون سياحتنا القادمة في مغامرات "افتراضية" على الطريقة المصرية،  فنحن لا نزال على تواصل مع مكاتب الطيران ولكن الحركة ما تزال متوقفة، فإلى أن تعود الحركة سنجرب هذا النوع من السياحة... فاستعدوا أصدقائي ..................... خبرنا الأخير متعلق بسلسلة كتب هاري بوتر الذي أعلنت مؤلفته البريطانية جيه.كيه. رولينغ أنها ستجعل من كتبها تسليةً للأطفال الذين يشعرون بالملل بسبب اضطرارهم للبقاء في المنازل، إذ أعلنت أن الجزء الأول من السلسلة وهو بعنوان "هاري بوتر وحجر الفيلسوف" سيتاح مجاناً في جميع أنحاء العالم ككتاب رقمي وصوتي خلال شهر أبريل وهو متاح باللغات الإنجليزية والإسبانية والإيطالية والألمانية واليابانية. لا أظن أننا بحاجة لوسائل تسلية جديدة فمع سبيستون لا وقت لدينا لنشعر بالملل، فمن الموقع إلى المنتدى إلى قناة اليوتيوب إلى التلفاز والبرامج الرائعة التي ننتظرها بشغف على تطبيق غو، وغيرها مما يملأ الوقت بالمتعة والفائدة، ولكن هذا لا يعني أن مبادرة رولينغ في مكانها وسيسعد بها الأطفال حول العالم، فشكراً لجميع من يسهم في تخفيف الظروف الصعبة أياً كان وأين كان.  

قريبة بعيدة

نشرة الأخبار

لعل فيروس كورونا الذي أجبر العالم بأسره على التزام المنازل، قد أصبح أيضاً سبباً وراء تفجر المواهب والطاقات المختلفة، فما نلبث أن نسمع كل يوم خبراً فريداً وجديداً من وحي هذا الفيروس. واليوم موعدنا مع مطعم للبيتزا في مدينة دورتموند الألمانية، الذي أطلق عليه صاحبه اسم "كورونا" ولكن الاسم ليس جديداً بسبب الظروف الحالية إنما كان اختياره عام 2013.  إلا أن أيامنا الحالية  كانت السبب في شهرته، وساعدته في تحقيق مبيعات غير مسبوقة، كما ازداد الدخول إلى صفحة المطعم بصورة كبيرة عند البحث في موقع غوغل على كورونا. ويقول صاحب المطعم إن غالب طلبات الزبائن متركزة على بيتزا "كورونا" البالغ ثمنها حوالي 6 دولارات، والمكونة من صلصة البشاميل والسبانخ وسمك السلمون. ..................... وفي غزة أيضاً تسبب كورونا بإطلاق حملة فنية وإبداعية قام بها فنانون فلسطينيون من أجل التشجيع على ارتداء الكمامات الطبية للوقاية من فيروس كورونا في ظل ضعف الإقبال عليها بين الناس. يجتمع الفنانون وعلى مدى 4 ساعات يومياً ومعهم الريشة والألوان ويرسمون على الكمامات رسومات جميلة مضحكة للأطفال، وأخرى تعبر عن الحب والحرية، ويستخدمون الألوان الزاهية لمنحها مظهراً أنيقاً، وبعد  الانتهاء من الرسم يقومون بتوزيعها مجاناً مما جعلها تلقى إقبالاً وطلباً كبيراً من المواطنين. .................... خبرنا الثالث قد يكون بعيداً عن عالمنا هذه المرة، وهو عن نوع من أنواع الهجرة التي تعد أكبر هجرة جماعية تحدث على كوكب الأرض وهي الهجرة الرأسية النهارية التي تحدث كل يوم وليلة، فما إن تختفي الشمس من الأفق، حتى يبدأ عدد لا حصر له من المخلوقات البحرية برحلة طويلة باتجاه المياه السطحية الأعلى، وعندما تشرق الشمس، تجلب الضوء وتهديد المفترسات السطحية المؤرقة لهذه الكائنات، ولهذا تهبط مرة أخرى إلى أعماق البحر، وتبحث عن أي حماية يمكن أن يوفرها لها الظلام المطوق الدامس. إلى اللقاء مع أخبار قادمة تحمل الخير للأرض من أدناها لأقصاها بإذن الله

نشرة في المنزل

نشرة الأخبار

يمر عالمنا من أدناه إلى أقصاه بأحداثٍ غريبةٍ، جمع شملها عنوان واحد هو فيروس كورونا نجم عنه تغييرات على مستوى الأفراد والدول، وربما كنتم أصدقائي تعيشون هذه الأحداث من خلال جلوسكم في المنزل والتزامكم فيه كإجراء وقائي يحمينا جميعاً إن شاء الله. نشرتنا لهذا اليوم ستزوركم في بيوتكم لتشارككم جلستكم الطويلة وتساعدكم في استثمار فراغكم  الناجم عن تعطيلكم عن المدرسة، من خلال مجموعة نصائح بسيطة تلهمكم في هذه الإجازة أول هذه النصائح هو التخطيط لروتين يومي، لأن الروتين من شأنه أن يساعدنا على الاستمرار في التركيز والشعور بأننا مسيطرون على الأمر. فمثلاً هنالك ساعات للدرس وأخرى للطعام وأخرى للعب وثانية لمشاهدة التلفاز والقراءة وممارسة الهوايات والنوم والجلوس مع العائلة. وإذا كنتم تتابعون دروسكم عن بعد فننصحكم في أثناء ذلك بارتداء ملابس المدرسة العادية، بدلاً من البقاء في ملابس النوم. لا تنسوا أن هذه العطلة ستكون فرصتكم للحصول على الراحة البدنية والنفسية وتقوية المناعة من خلال الاهتمام بالغذاء المفيد والنوم الكافي طبعاً من غير كسل وإدارة هذا الأمر جيداً. وعليكم بممارسة الرياضة والقيام بأنشطة يدوية وحركية، من خلال الاستعانة بقناة سبيستون على اليوتيوب ففيها برامج متنوعة في تعليم الرسم والأشغال اليدوية مثل سكيتشتون وكراكيب سبيستونية. يمكنكم أيضاً تنظيم بعض الأنشطة الافتراضية مثل نادي للكتاب مع الأصدقاء، أو مشاهدة فيلم وثائقي واحد. جربوا بعض وصفات الطهي السهلة وأطعموا عائلتكم منه وتنعموا بشعور إطعام الطعام، والعبوا ألعاباً شعبية كالتي تعلمتموها في زاوية حجرة ورقة مقص صدقوني ستضحكون من قلوبكم. طبعاً الأمر قابل للمزيد من اقتراحاتكم على منصة المنتدى فشاركوا أصدقاءكم أجمل الأفكار وخذوا منهم أيضاً. ولا تنسوا أصدقائي أنكم لستم الوحيدين في هذا الوضع بل العالم بأسره في نفس المركب، فدعونا ندعم بعضنا بعضاً إلى أن نخرج من هذه المحنة على خير وسلامة. دمتم جميعاً بألف خير  

من وحي الحدث

نشرة الأخبار

حيثما نتلفت مؤخراً فنحن نسمع بـ "كورونا" سواء على مستوى حياتنا اليومية أو على مستوى العالم وفي وسائل الإعلام، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، فهو الحدث البارز الذي يتناوله الجميع بالتحذير والتوعية والشرح والتنبيه... وسبيستون لا تبتعد عمّا يجول حولكم... إلا أنها ستكون يداً تربت على كتفكم وتقول لكم: لا داعي للقلق أصدقائي، لأن هذا الفيروس على انتشاره يمكن الشفاء منه بالنظافة وبالبعد عن المصابين، كما أن العلاج منه في طريقه إلى العالم لأن العلماء يعملون على ذلك وسنرى نتائج عملهم قريباً إن شاء الله. وإلى أن يحين هذا الوقت ما علينا سوى الاهتمام بنظافتنا بصورةٍ أكبر عمّا نحن معتادون عليه في السابق، فمثلاً يفضّل غسل الأيدي كل نصف ساعة، مع مراعاة بقاء أيدينا تحت الماء الساخن والصابون لمدة 20 ثانية نقوم خلالها بفرك الأيدي بعضها ببعض وما بين الأصابع، مع استخدام المعقمات في حال وجودنا خارج البيت. المناديل يجب أن تكون شيئاً أساسياً لا يفارقنا تحسّباً لأي عطاس، وذلك بوضعها على فمنا وأنفنا فوراً، ثم نلقي بها في سلة المهملات. يفضل اجتناب الأماكن المزدحمة كالحافلات والباصات والبقاء في المنزل في حال شعورنا بالتعب، كما يفضل عدم المصافحة وترك مسافة كافية بيننا وبين الآخرين لا تقل عن متر .. ولأخذ العلم أصدقائي فأنتم لستم الوحيدين الذين تغسلون أيديكم بل أيضاً لاعبو كرة القدم العالميون، فقد قام حارس مرمى ليفربول الإنجليزي أليسون بيكر مؤخراً بنشر فيديو على حسابه في تويتر وهو يغسل يديه بالماء والصابون وذلك استجابةً لنداء منظمة الصحة العالمية بغسل الأيدي بالماء والصابون، وليكون بذلك الشرارة الأولى في التحدي بين اللاعبين، فسرعان ما دخل بعده عدد منهم على الخط مثل الألماني تير شتيغن حارس مرمى برشلونة الإسباني، والبرازيلي فيليبي لويس لاعب فلامينغو، والبرازيلي الآخر تياغو سيلفا لاعب باريس سان جرمان الفرنسي للقيام بالفعل نفسه. .............. أما في إيطاليا التي تعد واحدةً من البلدان المتأثرة بالفيروس فقد واجهته بطريقة مختلفة بعض الشيء، فبعد فرض الحجر الصحي، قام الناس في أغلب المدن الإيطالية، مثل العاصمة روما ونابولي وتورينو بإحياء حفلات موسيقية من شرفات منازلهم وبصورةٍ جماعيةٍ، إذ نسّق الناس وصلات الغناء الجماعي عبر تطبيق واتساب، واستعملوا مكبرات الصوت والآلات الموسيقية لإضفاء طابع الحفلات عليها. ربما تكون هذه الطريقة ملائمة لرفع المعنويات إلا أنها طبعاً ليست الحل المناسب للمشكلة أليس كذلك؟ ............. وبينما تعج الحفلات في إيطاليا تغلق فرنسا أبواب أبرز معالمها مثل متحف اللوفر وقصر فرساي وبرج إيفل، حتى إشعار آخر في خطوةٍ أمنية نحو سلامة المواطنين الفرنسيين. دمتم سالمين، و نحن لنقل الأخبار الجديدة دوماً جاهزين

أخبار مشهّية

نشرة الأخبار

لأن يومنا هو اليوم العالمي للمرأة، سيتصدر خبر سحر عبد المنعم نشرتنا لهذا الأسبوع، فهي تروي قصة إنجاز قامت على أكلةٍ نحبها جميعاً وهي "المحشي"! فقد كانت هذه الأكلة سبب انطلاقتها إلى عالم الأعمال، إذ تحولت فيها من ربة منزل إلى صاحبة مشروع ناجح حاصل على شهادات جودة عديدة، ولتصبح "الشيف سحر" سيدة الأعمال الناشئة، فقد استثمرت سحر مهارتها في الطبخ وإعداد الطعام المنزلي لتفتح مطبخاً يقدم وجبات جاهزة للعديد من الشركات والمناسبات الاجتماعية. ورويداً رويداً حققت السيدة المصرية نجاحاً ملحوظاً، وهو ما مكّنها من توسيع نشاطها والانتقال من منزلها إلى مقر خاص، حيث تشرف على 15 سيدة، بجانب محاسب المشروع وسائق توصيل الطلبات. وقد أصبح للمشروع عشرات من الزبائن الثابتين، فضلا عن زبائن آخرين، وهو نجاح دفعها للتفكير فيما تصفه بالانطلاق نحو العالمية. .................. ومازلنا في المطعم ومع موظفته النشيطة والآلية "إيمي" وهي عبارة عن روبوت متخصص في توصيل الوجبات من مطبخ المطعم حتى الزبون، تم استعمالها مؤخراً في أحد المطاعم بالدوحة. يقوم العامل بوضع رقم المنضدة التي يجلس عليها الزبون المطلوب توصيل الطعام له، وتقوم إيمي بالسير مباشرة إلى رقم هذا الزبون حاملة له ما طلب من الطعام. ولا تتقاضى إيمي أي أموال نظير خدمتها التي تقدمها على مدار اليوم، إلا أنها تحتاج للشحن بالكهرباء فقط وهو ما يتحمله صاحب المطعم نظير خدمتها لديه. ................ ونختم نشرتنا بهذا الإناء الخزف الصيني، الذي عُثر عليه خلال توزيع تركة في شقة باريسية، فقد مرّ أصحابها مئات أو آلاف المرات أمامه دون أن يكون لديهم أدنى فكرة عن قيمته، وليتم بيعه مؤخراً بمبلغ 4,1 ملايين يورو في مزاد علني في مدينة بورج في وسط فرنسا! السعر الباهظ جاء ثمناً لتاريخه الذي يعود إلى النصف الثاني من القرن الـ18 في عهد الإمبراطور الصيني تشيان لونغ، وهو مزين برسوم باللون الأزرق على خلفية بيضاء تعرف باسم (بيانهو)، وقد اشتراها صيني لم يكشف عن اسمه عبر الهاتف. دعونا نبحث حولنا هنا وهناك فربما كانت الثروات مطمورة داخل أشيائنا المحيطة ونحن لم ننتبه لها. لعل جسدنا ومافيه من أجهزة ثمينة هو ثروة هائلة بحد ذاتها ولا تقدر بثمن، أليس كذلك؟

عنوان ثم تفصيل

نشرة الأخبار

طق طق افتحوا الباب ... فجريدة الصباح وصلت... ونشرتنا الأسبوعية مع سبيستون قد آن أوانها ... فهّيا نقرأ العناوين الرئيسة ثم ندخل بعد ذلك إلى بقية التفاصيل تجميع كنزٌ من الطوابع يعود لنصف قرن أسرع سيارة في العالم قريباً في مرآب السائقين لوحات بيكاسو الصغير للبيع بآلاف الدولارات   يطلعنا محمود كايد على هوايته في جمع الطوابع، التي لم تكن بسيطة أبداً بل ضخمة ومتنوعة، إذ يفوق عدد الطوابع أحد عشر ألف طابع! دفعه هذا الرقم الضخم إلى تصنيفها لكل بلدٍ على حدة، كي يميزها عن غيرها، وهي تعود لدول عربية وأجنبية، ومتنوعة في أشكالها وألوانها وأحجامها، ومنها ما يعود للدولة العثمانية عام 1885. يتفقد (كايد) البالغ من العمر 60 عاماً طوابعه باستمرار ويخرجها بين الفينة والأخرى من حقائبها كي لا تتأثر بتقلبات الجو وتتلف، ويستخدم لذلك أدوات خاصة كالملقط والعدسة المكبرة التي تساعده على رؤية الطابع الذي يريد وقراءة تفاصيله بدقة ثم يعيده بحرص وبخفة يد إلى خانته. ......................... السيارة القياسية الأسرع في العالم هو ما أعلنت عنه شركة "أس أس سي نورث أميركا" كنوع خارق أطلقت عليه اسم توتارا (SSC Tuatara) التي تزيد سرعتها عن 480 كم في الساعة. السيارة تتحرك بمحرّك تربو مزدوج، وتتميز بخطوط تصميمية انسيابية مع جناح خلفي قابل للإخراج، ولها أبواب مجنحة، ولم تكشف الشركة حتى الآن عن المزيد من التفاصيل التقنية أو ‫سعر السيارة أو موعد طرحها في الأسواق، إلا أن إنتاجها يقتصر فقط على 100 نسخة. ....................... أما بيكاسو الصغير الذي تباع لوحاته بآلاف الدولارات فهو الطفل التركي صاحب الأعوام السبعة، (ميكائيل آقار) الذي تتصدر لوحاته أبرز معارض الرسم في ألمانيا حيث يقيم، إذ أدهشت لوحاته الزوار والفنانين ومتابعيه على مواقع التواصل، ووجدوا أن خلفها موهبة تستحق التقدير كله، فبدأت لوحاته تباع في المعارض مقابل أرقام ضخمة، تحددها لجنة خاصة.   إلى نشرةٍ أخرى، دمتم في أمان الله.

أخبار بعد انتظار

نشرة الأخبار

تأخرت نشرتنا الأسبوع الماضي فسألناها: ما سبب تأخيرك يا نشرتنا الغالية؟ فأجابت: إنها كانت بانتظار أحداث مهمّة، كي تخبرنا بهم، وقد جاءت بهم اليوم على أحر من الجمر... وأولها وأهمها طبعاً تنظيم سبيستون لحدث بيبي شارك الذي يقدمه الطاقم الكوري الرسمي في المملكة العربية السعودية، وهو عرض مسرحي غنائي، يتميز عن غيره بكونه أطول جولة لبيبي شارك في العالم العربي حيث سيزور ثلاث مدن في المملكة وهي جدة والرياض والدمام. العرض سيستمر لمدة 4 أيام في كل مدينة ويتكرر 3 مرات في اليوم، وقد انطلق في جدة في حديقة الشلال الترفيهية يوم 19/02/2020. والموعد الثاني سيكون في الرياض في جامعة الملك سعود يوم الأربعاء 26/02/2020 حتى يوم السبت 29/02/2020 وختام عرضنا الرائع سيكون في الدمام يوم الأربعاء 04/03/2020 مستمراً حتى يوم السبت 07/03/2020 سنغطي الحدث عبر موقعنا السبيستوني ، ويمكنكم أنتم أيضاً تغطيته بأنفسكم وقضاء أجمل الأوقات مع أغنيتكم المفضلة وشخصياتها الحماسية والتشويقية عبر المشاركة به من خلال رابط الحجز المباشر هـــنـــا   ولا تنسوا أن ترسلوا لنا صوراً لكم من هناك. .............................. ومن السعودية ننتقل إلى قطر التي شهدت مؤخراً افتتاح معرض كتارا الدولي للحمام الزاجل، في الدوحة وذلك بإطلاق 3350 حمامة. يُنظم المعرض من قبل المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" ويُعد أكبر منصة على مستوى الشرق الأوسط تجمع الهواة والشركات العالمية، وقد شارك به عدد من السفراء المعتمدين لدى الدوحة ودبلوماسيون ووفود من نحو 17 دولة، وشاركت فيه 1100 حمامة، وصلت منها مجموعة كبيرة إلى الدوحة، وسيفوز الأربعون الأوائل بجوائز قيمة. ........................... وفي خبرها الثالث تقول النشرة إن هناك سرّاً خطيراً قام العلماء باكتشافه مؤخراً وهو معرفة اللغز الكامن وراء رقصة النحل، بوصفها وسيلة التخاطب المستخدمة فيما بينها. فقد عكف فريق بحث علمي أميركي إلى دراسة هذه الرقصات من خلال تتبع حوالي 1500 رقصة. وجدوا من خلالها أن النحل يرقص لتشكيل إشارات دقيقة تعتمد أساساً على رسم زوايا بدرجات رياضية، ويحدد بها الوجهة مقارنة بوضعية الشمس، كما يقوم بحركات أخرى لتحديد المسافات وهي تقاس بالزمن،  وكلما كان الغذاء وافرا ترقص النحلة رقصات متتالية وتقوم بدورات سريعة. كما تمكن الباحثون من خلال فك شفرة الاتصال المتداولة بين النحل من معرفة الأزهار التي يبحث عنها كثيراً، وفي أي وقت يذهب النحل للبحث عن غذائه من الرحيق، وهو ما سيسمح للمزارعين مستقبلاً بغرس تلك الأزهار بكثرة وفي حدود مسافات قريبة حتى لا يضطر النحل إلى بذل مجهودات كبيرة ولا يبتعد أكثر. ترقبوا أياماً مملوءة بالعسل بعد هذا الخبر الجميل. ......................... وتختم نشرتنا جعبتها بخبر آني جاءها للتوّ يفيد بذوبان واسع النطاق ولا رجوع فيه لثلوج القارة القطبية الجنوبية، وذلك بسبب النشاط الإنساني الذي كثف وجود الاحتباس الحراري. ويمكن الحد من هذا الأمر من خلال بدء الاقتصادات في أرجاء العالم بتخليص نفسها من الكربون الذي ازداد الشهر الماضي بسبب الحرائق مما جعله يسجّل واحداً من أكبر الزيادات السنوية في تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض. هل قبلتم عذر نشرتنا؟ أظنها أخبار مهمة وتستحق كل انتظار...

منوعات خفيفة

نشرة الأخبار

نشرة الأحد من موقع سبيستون بدأت، فأهلاً بكم أصدقائي... مارأيكم أن تعيشوا متعة العمل كمزارع ولو ليوم واحد!! ففي مدينة العلا السعودية افتتحت إحدى المزارع وتدعى "مذاق العلا" أبوابها للزائرين سامحة لهم تقمّص شخصية المزارع وقطف الثمار بأنفسهم وعصر بعضها، وزراعة بذور باسمهم أيضاً. التجربة رائعة أكثر مما تتخيلون فبمجرد الدخول إلى المزرعة يراها الناظر أشبه بلوحةٍ فنية امتزج فيها اللون الأخضر بالبني بمختلف أطيافهما، فالجبال تحتضن الأشجار والرمال ممتدة على مرمى البصر، تعكس طابعاً صحراويا بامتياز، وتخفي في جعبتها جنات زراعية تزخر بثمار لا تنبت إلا في أخصب أنواع التربة، و التي تنقسم لقسمين، شتوي مثل البرتقال والليمون، وصيفي مثل الموز والأناناس والكيوي والخوخ والتفاح والرمان والجزر. أما عن طريقة المشاركة في الزراعة فتبدأ من خلال انطلاق الزائر في المزرعة برفقة أحد العاملين فيها، فيتعرف على الأشجار المزروعة ويقطف ما يحلو له من ثمارها، ثم يعرّفه على بقية المراحل في حال رغبته بالزراعة أو بممارسة أي نشاط زراعي آخر.  من الجميل جداً أن يكون استجمامنا اكتساباً لخبرات جديدة ليس فقط راحة وتناول طعام جاهز، بل أيضاً مشاركة في زرع هذا الطعام وإعداده. .................. وننتقل من متعة الزراعة إلى رفوف الكتب ومعارضه الرائعة، إذ اختتمت مصر مؤخراً معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي كان تحت شعار "مصر أفريقيا.. ثقافة التنوع" وذلك بعد أسبوعين من إقبال الشغوفين بالكتب والمطالعة من المصريين والأجانب. وقد أقيم المعرض في منطقة القاهرة الجديدة، وشارك به نحو تسعمئة دار نشر مصرية وأجنبية، بزيادة 153 دار نشر على العام الماضي، منها مو متخصص بمجال النشر للأطفال. .................... وبعد الكتاب هيّا نمضي إلى مصنع العطور التركي صمد جاغلر الذي يحافظ على تركيبة عطر "كولونيا" طورها جدّه قبل أكثر من 50 عاماً، وما تزال تحظى بإعجاب محبي هذا الصنف من العطور داخل البلاد وخارجها. ويمتلك جاغلر دكاناً وورشة لإنتاج العطر في مدينة بولو التركية، وتعرف تركيبة العطر باسم "حاجي ملازم"، و الاسم مأخوذ من لقب عائلته في المنطقة، وتعتمد على إنتاج العطور من الأزهار الطبيعية دون إضافة أية مواد كيميائية.

أخبارنا من عالمنا

نشرة الأخبار

أخبارنا لا تحتمل التأجيل فثمة ما يبعث على السرور والحبور فمن الزوايا الجديدة التي حلّت ضيفةً على موقعنا إلى أصيص النباتات الذكي والشجرة المعمرة بلا حدود! إليكم التفاصيل... أولاً سنرحب أصدقائي بركننا الجديد "ركن الحكايات" الذي أضيف مؤخراً إلى قائمة أخبار ومقالات، وهو يضم قصةً جميلة تحمل العبرة والفائدة، يتم تجديدها شهرياً بقصةٍ إضافية، يا ترى ماذا ستكون قصة ضيفنا الثاني بعد الفيل فيلون، سنعرف ذلك قريباً بالتأكيد... ومن الزوايا الرائعة التي أضيفت أيضاً زاوية "منكم وإليكم" التي أوكلنا مهمة تدوينها إلى أقلامكم وخواطركم الجميلة، إذ يتم في كل شهر انتقاء مادة من المنتدى وننشرها على الموقع باسم المشترك الذي كتبها، وقد كانت ملكة السكاكر أولى موادنا فيها، وبانتظار القادم بشوق كبير. كما تمت إضافة زاوية "جولة الشهر" التي تجوب بنا في رحلةٍ بين الزوايا لتقطف لنا أبرز ما كتب فيها بدءاً من زاوية " غراس وحجرة ورقة مقص وأوتاكو ومباشر وتذكرة سفر وقياسي وانتهاءً بإبرة وخيط" طبعاً الجولة لا تعني ألّا نقوم بالزيارة بأنفسنا، لئلا تضيع منا الفائدة الكبيرة التي تنتظرنا هناك. ................. لعلكم بعد التجول في أنحاء الزوايا ستقررون زراعة نباتات جديدة من غراسنا ولكن في أصيص جديد هذه المرة، وهو أصيص النباتات الذكي "لوا" القادر على الظهور بـ15 تعبيراً من وجهه التعبيري وإعلامنا بما يحتاجه النبات داخله من مياه أو ضوء أو تغيير في درجة الحرارة، حتى إنه في حال إبعاده عن ضوء الشمس فإنه سرعان ما يظهر وعليه أنياب مصاص دماء، في حين يظهر لسان يتدلى من وجهه التعبيري إذا نسينا ريّه. الأصيص ظهر في معرض "سي إي أس" التجاري للتكنولوجيا 2020 في لاس فيغاس بالولايات المتحدة مؤخراً وهو يستخدم حساسات عديدة لتعقب رطوبة التربة والتعرض لأشعة الشمس ودرجة الحرارة لنقل عافية النبات. الفكرة رائعة في تذكيرنا بالعناية بالنباتات وخاصة عندما تمتلئ الحديقة بالأنواع المختلفة من الغراس. ................ وليس ببعيد من النبات إليكم هذه الشجرة التي يمكنها العيش لملايين السنين، ويرى بعض الباحثين أيضأ أن عمرها الافتراضي لا محدود.  هذه الشجرة تدعى بـ "جنكو بيلوبا" أو شجرة المعبد أو شجرة كزبرة البئر وتمثل نوعاً فريداً من الأحافير الحية، وهي تنمو في كل من الصين واليابان. ولأن عمر الشجرة يعرف من خلال عدد حلقات النمو في جذعها، فقد وجد الباحثون أن هذه الشجرة تطور حلقات نمو ذات ثخانة رقيقة مع مرور السنين.  

اخبار عربية

نشرة الأخبار

بإبداعٍ لا حدود له نفتتح نشرتنا لهذا اليوم أصدقائي فهاهو التونسي (محمد الشرايطي) يبهرنا بمنتجاته من الأشكال الرائعة التي يصنعها بأدوات غير متوقعة وغير متناسقة أيضاً، إلا أنه يستطيع تشكيلها بطريقة مذهلةٍ فعلاً.. فالقطع الحديدية الصلبة هي مادة صنعه الأولى ومنها يشكّل منحنيات وزوايا تتشابك فيما بينها وتخرج في هيئة مجسم ثور قوي يتأهب للهجوم. الأشكال مكونة من براغٍ وسلاسل وأسلاك مربوطة ببعضها بعضاً، ويقوم بتشكيلها في ورشته الصغيرة ثم يبيعها بأسعار تختلف باختلاف أحجامها وأشكالها. كما يقوم الزبائن في بعض الأحيان بتسليمه بقايا سياراتهم ودراجاتهم ويطلبون منه تحويلها إلى قطع معينة يشترونها منه فيما بعد، في حين لا تقتصر قدرته في تشكيل الحديد إلى مجسمات حيوانات فحسب وإنما يصنع منه لوحات وأثاثا منزلياً وأبواباً وكل ما يتعلق بالديكور المنزلي وبأحجام كبيرة تتطلب دقة ومهارة فائقتين. ....................... يلزمنا بعد هذا الخبر الجميل كوباً من القهوة سنطلبه عن طريق تطبيق" كوفي" (COFE)  الذي ابتكره الشاب الكويتي (علي الإبراهيم) وهو على غرار تطبيقات الطعام التي اكتسحت العالم مؤخراً. يعد التطبيق فريداً من نوعه، فهو لا يُعنى فقط بتوصيل القهوة إلى أصحابها، بل يتعدى ذلك ليصبح سوقاً للقهوة، فهو يضم تحت مظلته خمسين محلاً للقهوة داخل الكويت، ويوفر خيارات عديدة يتميز بها عن باقي التطبيقات، ففضلاً عن خيار التوصيل، يوجد خيار "بيك أب" (pick up) حيث يحضّر كوب القهوة للزبون قبل وصوله للمحل ليستلم طلبه. أرضنا العربية هي الأرض المثلى لخروج تطبيق يعنى بالقهوة، فهي أرض البن والضيافة الأصيلة في العالم. ...................... والآن إلى خبرنا العربي المميز أيضاً وهو أن النجم المصري (محمد صلاح) لاعب ليفربول الإنجليزي، سيحل ضيفاً على متحف "مدام توسو" للشمع بالعاصمة البريطانية لندن في وقت لاحق من العام الحالي، ليكون بذلك أول لاعب عربي يتم عمل تمثال له داخل المتحف. وقد بدأ المصممون في المتحف بوضع عين من الشمع بجوار وجهه لمقارنة لونها بحيث يتم اختيار اللون المشابه لها. أخبارنا عربية بامتياز، فأنعم بها من أخبار نفتتح بها أسبوعنا الأخير من هذا الشهر! أليس كذلك؟

رسم وأخبار

نشرة الأخبار

هل لديك رغبة دائمة في الرسم، وشغف بالألوان ودرجاتها؟ إذا كنت كذلك فربما حان الوقت لكي تتعلم الرسم وتطلق العنان لموهبتك، فقد يكون قدرك هو أن تصبح رسّامًا... من يدري؟ مع افتتاحية نشرة اليوم سنقدم لك نصيحة بسيطة يمكنك البدء بها على هذا الدرب الطويل الممتع، وهو أن تختار عنصراً ما وترسمه مراراً وتكراراً حتى يخرج بأفضل شكل ممكن، ويمكن الاستعانة في ذلك ببعض مواقع تعليم الرسم للمبتدئين. ويمكنك تقليد بعض الرسامين الكبار، حتى تقيس حجم التطور الذي وصلت إليه، فإذا تمكنت في البداية من رسم برتقالة ملونة، ثم أصبحت قادرا في مرحلة ما على رسم لوحة أكثر تعقيداً مثلاً، فإنك لا محالة قد حققت تقدماً ملموساً في مستوى الرسم الخاص بك. بعد تجربتك لتقليد بعض الرسومات لا تستمر طويلاً في ذلك، بل انتقل لمرحلة خلق فنك الخاص والتعبير عن خواطرك وأفكارك عبر أعمالك الفنية، وفي هذا الصدد لا تبحث عن فكرة رائعة ترسمها، لأنك ستخسر الكثير من الأفكار الجيدة في طريق بحثك عن الفكرة الرائعة التي تتخيل أنك ستغير بها شكل العالم. لا أدري ما الذي دفعني لبدء نشرتنا بهذه النصيحة ربما بسبب قراءتي لإعلان مسابقة # فنان_سكيتشتون التي فاجأتني النتائج الرائعة التي قدمها لنا جمهور سبيستون الغالي الشهر الماضي على الصفحة. ............. والآن إلى النشرة... وإلى جنوب روسيا تحديداً، الذي أضحكني فعلاً هذا الخبر الذي يتناول الحديث عن جمل عنيد اعترض أحد القطارات السائرة على السكة مما جعله يتأخر عن الوصول إلى وجهته في موعده المحدد لقرابة الساعة، وقد حاول السائق إقناع الجمل بالابتعاد وإفساح المجال له، إلا أن الحيوان النشيط أبى واستمر في الهرولة البطيئة غير آبه بأي شيء. مثل هذه الحالات أصبحت شائعة كثيراً في الجنوب الروسي، إلا أن ذلك لا يلغي الخطورة التي تنطوي عليها هذه الحالة. .............. ولأننا في روسيا فنحن على قرب من الصين لذا دعونا نرى معاً أكبر تلسكوب قامت بكين بتشغيله مؤخراً، يلتقط هذا التلسكوب موجات الراديو في العالم، وسيستخدم في أبحاث الفضاء والبحث عن حياة خارج كوكب الأرض، وقد انتهت الصين من تشييده  عام 2016 ويخضع منذ ذلك الحين لاختبارات ومراجعة لتلافي ما قد يظهر من عيوب فنية. يبلغ قطر التلسكوب المسمى (فوست) 500 متر، وهو مثبت على جبل في إقليم قويتشو جنوب غربي البلاد. ............... مع ختام نشرة اليوم دعونا نلقي النظر على مهرجان الإضاءة الدولي في مدينة لوسيل في قطر، والذي افتتح دورته الثانية مؤخراً، مقدماً خلالها فعاليات رياضية وترفيهية وفنية، وأخرى مخصصة للأطفال، ولعل أميزها العرض المائي الذي يقدم تصاميم متحركة ثلاثية الأبعاد تنعكس على رذاذ ماء البحر الذي يتم ضخه على الشاطئ.  يبدو أن الأمر مسلٍ وممتع إلى حدٍ كبير، أليس كذلك يا أصدقاء؟  

ضيفة في القاموس

نشرة الأخبار

باقةٌ رائعةٌ من الأخبار بانتظارنا في نشرتنا الثانية لعام 2020 فهيّا بنا ... أولاً سنتصفح قاموس دودن الذي يعد أهم قواميس اللغة الألمانية والمرجع الشامل في المعاني وقواعد الإملاء، وذلك لنعثر فيه على عبارة "إن شاء الله"!! إذ دخلت هذه الكلمة العربية إلى موقعه الإلكتروني مؤخراً، وكتبت بصيغة "inschallah" بالألمانية، وقد أوضح القاموس أن هذه العبارة ذات جذر عربي وشائعة جداً لدى المسلمين، إلا أنه لم يصدر بعد بيان حول ما إذا كانت ستدرج في النسخة المطبوعة الجديدة من القاموس أم لا. هذا الخبر ذكرني بتداخل الألفاظ العربية في اللغة الإسبانية بعد أن كان المسلمون فيها، حتى إن هذا المصطلح بالذات كان منتشرا في شبه الجزيرة الإيبيرية، وهو في الإسبانية "ojalá" والبرتغالية "oxalá" وتعنيان "إن أراد الله" أو "إن شاء الله".   ................... والآن إلى أستراليا التي تغطي السحب الحمراء سماء غاباتها، وهذه المرة مع خبر ابتكار طريقة جديدة لإطعام الآلاف من الحيوانات البرية الجائعة التي تقطعت بها السبل، عن طريق إلقاء آلاف الكيلوغرامات من الجزر والبطاطا الحلوة من الطائرات، وقد تم إسقاط أكثر من (2.2 طن) من الخضراوات الطازجة، التي نتمنى أن تصل إلى أفواه الحيوانات الجائعة وأن يتم إنقاذها بأسرع وقت. ...................   ولا نزال في عالم المشاكل المتعلقة بالحيوان وتحديداً مع النسور التي يجثم نحو 300 طائر منها على برج تابع لسلطات حماية الحدود في ولاية تكساس الأمريكية، مما جعلهم يشوشون على العمال في المكان، ويسعى المسؤولون إلى معالجة هذه المشكلة، من خلال وضع شباك كبيرة تنصب حول البرج ولكن لم يتم تنفيذها حتى الآن. هل لديكم حلول أخرى لهذه المشكلة، من غير التفكير بقتلها لأن هناك قانون عام صدر قبل 100 عام يمنع قتل هذا النوع من الطيور، إذاً فلنفكر بحلول أخرى.   ..................   أخيراً مع ميغان ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري التي وافقت مؤخراً على تسجيل تعليق صوتي لصالح شركة ديزني مقابل تبرع الشركة لجمعية خيرية معنية بحماية الأفيال. مع نشرةٍ أخرى نلتقي مرة أخرى "inschallah" ... كونوا على انتظار

عجائب 2020

نشرة الأخبار

عجائب الدنيا السبع ليست ثابتة على مدار الأيام، فهي تتغير بتغير الأعوام، والقائمة الجديدة منها لا تلغي القديمة بل لا بد إنما يتم تحديث هذه القائمة كل حين. نشرتنا الأولى لهذا العام ستحدثكم أصدقائي عن قائمة عجائب الدنيا السبع الجديدة التي قامت بإعدادها مجلة "كوندي ناست ترافيلر" الأمريكية، إذ نشرت مؤخراً قائمة بأسماء سبعة أماكن ينبغي زيارتها عام 2020، أحدها -ولأول مرة- ليس على الأرض! أولها مدينة كاراكول في دولة بليز بأميركا الوسطى التي تعد من آثار حضارة المايا المذهلة، وهي تمتد على مساحة تتجاوز 77 كيلومتراً مربعاً، وتضم مئات الأنقاض من المباني التي تعود إلى حضارة المايا. ...................... ثانيها شيلدون شاليه في الولايات المتحدة الأميركية، إذ تغطي الثلوج نصف قمم الجبال المحيطة به، ويعده الخبراء من أفضل الأماكن على كوكب الأرض لمشاهدة النجوم والشفق القطبي الشمالي ليلاً. ..................... ثالثها خندق ماريانا في جزر ماريانا في المحيط الهادي التي تعد أعمق مكان على كوكب الأرض، حيث يصل عمق الجزء الأدنى منه والمعروف باسم تشالنجر ديب إلى 11 ألف متر، ويعد فرصة لزيارة السفن الغارقة والأماكن العميقة في  أكثر الأماكن غموضاً على كوكبنا. .................... رابعها كهف سون دوونج في فيتنام والذي اكتشف عام 2009 ويعد من أكبر الكهوف في العالم، إذ يبلغ طوله أكثر من تسعة كيلومترات، ويبلغ ارتفاعه 200 متر، وعرضه 175 متراً. يمكن أن يسع هذا الكهف ناطحة سحاب من 40 طابقاً، ويوجد داخله صواعد يصل ارتفاعها إلى 80 مترا، إلى جانب العديد من الأنهار والمناخات المختلفة وغابتان مختلفتان. ................... خامسها فوهة بارينجر  في الولايات المتحدة الأميركية وهي الفوهة التي تشكلت بسبب صخرة فضائية يبلغ وزنها (300) ألف طن ضربت سطح الأرض في وسط صحراء أريزونا، مما أحدث ثقباً هائلاً قطره 1.2 كيلومتر وعمقه 170 متراً. .................. سادسها خليج البعوض المتوهج في بورتوريكو الذي يقدم فيه واحد من أروع عروض الإضاءة الحيوية على الكوكب، حيث يظهر فيها نوع خاص من العوالق يطلق عليها اسم السوطيات الدوارة تصدر ضوءا فيروزي اللون عندما تهتز، وتظهر بكمٍ هائل تجعل المنطقة من أكثر العروض روعة. ................. أما سابعها وآخرها والذي سيكون خارج حدود كوكب الأرض ولأول مرة وهي محطة الفضاء الدولية التي أعلنت وكالة ناسا منذ بضعة أسابيع عن إمكانية زيارتها بصورةٍ منتظمة بدءاً من عام 2020. وهي تعد أول مستعمرة بشرية خارج الأرض، وذلك لأنها لا تعد أكبر قاعدة فضائية فحسب، وإنما لأنها كانت مقر رواد الفضاء لمدة عشرين عاماً بشكل مستمر إلى الآن، واليوم تريد منح فرصة زيارتها لبقية البشر. بأي هذه العجائب تعجبتم؟! أرى أن جميعها ينقلنا إلى عوالم من التشويق والطبيعة المذهلة، ولكن أظن أن محطة الفضاء الدولية ستكون أعجبها وأغربها بالنسبة إلينا... أليس كذلك؟

وداعا 2019

نشرة الأخبار

مرحباً بنشرتنا الأخيرة لهذا العام، والذي سنرحل بها على متن الخطوط الجوية اليابانية التي أعلنت مؤخراً عن إطلاقها لحملةٍ تقدم فيها تذاكر طيران محلية مجانية ذهاباً وإياباً لما يقارب 50 ألف أجنبي يزورون اليابان في الصيف المقبل. الحملة تأتي من باب تشجيع الأشخاص الذين يزورون اليابان، خلال أولمبياد طوكيو 2020، على السفر إلى المناطق الريفية في البلاد لتجربة مناطق الجذب المحلية. ومن المرتقب أن تبدأ الخطوط الجوية اليابانية في قبول الطلبات في أواخر فبراير، مع منح التذاكر المجانية على أساس الأسبقية. ................................ ولكن هل تعلمون أين سنمضي على متن هذه الطائرة؟ سنذهب معاً إلى العاصمة الأندونيسية " جاكارتا" وذلك لتناول الشاروما اللذيذة من عربة بائع تركي بدأ ببيعها مؤخراً في المدينة وقد حقق شهرةً واسعة وإقبالاً لا نظير له، حتى إن الزبائن يضطرون من أجل أكل الشاورما إلى الانتظار لمدة 4 ساعات أمام العربة! يقول البايع التركي البالغ من العمر (33) عاماً إنه يفكر في افتتاح محلات في مناطق عدة في العاصمة والمدن الأندونيسية، لافتاً إلى أن السبب في إقبال الأندونيسيين عليه هو أن التوابل المستخدمة في الشاورما التركية تلائم مذاقهم إلى حدٍ كبير فضلاً عن قلة دهونها. أعدكم أصدقائي أننا لن نطيل كثيراً في الوقوف والانتظار، فهذا ما قاله لنا البائع احتفالاً بجمهور سبيستون العزيز. ............................... بعد أن تناولنا الشاورما اللذيذة هيا بنا نمضي نحو سنغفورة ليس لتناول الطعام، بل للتمتع بمشاهدة تجربةٍ فريدةٍ من نوعها تمكن فيها فريق من الباحثين الكيميائيين من اكتشاف طريقة لتحويل نفايات البلاستيك إلى مواد كيميائية قيمة ومفيدة وذلك باستخدام ضوء الشمس. حيث تعد هذه المعالجة الكيميائية الجديدة هي أول عملية يمكنها تحطيم البلاستيك الذي لا يتحلل عادةً بشكل كامل باستخدام الضوء المرئي. ............................. ومع مضي النهار الجميل بصحبتكم دعونا نمر إلى بريطانيا لنلقي نظرة على ساعة بيج بين الشهيرة بحلتها الجديدة، حيث خضعت الساعة في الآونة الأخيرة إلى أعمال ترميم تضمنت إعادة تلميع عداداتها الأربعة، وإعادة طلاء الأجزاء المعدنية، وتنظيف وتجديد النقوش الحجرية المنحوتة ببراعة بالبرج، وقد ظهر أنه أعيد طلاء أرقام وعقارب الساعة باللون الأزرق، بعد أن كانت باللون الأسود، ومن المنتظر أن تدق  عقاربها عندما ينتصف الليل عشية بدء السنة الجديدة وذلك لأول مرة منذ الكشف عن وجهها الجديد. إلى ذلك الوقت أودعكم أصدقائي وأودع معكم عام 2019 بما حمله من أخبار مفرحة ومسلية وحزينة ونشرات زرنا فيها شتى بقاع الأرض فتعلمنا منها الشيء الكثير، ألقاكم في 2020 وفي جعبتي المزيد والمفيد من كل جديد.

أخبار إيجابية

نشرة الأخبار

خير ما نبتدئ به أسبوعنا هو باقة من الأخبار الإيجابية التي جمعتها لكم من هنا وهناك، فمارأيكم أن نبدأ؟ ومن أجملها ستكون الانطلاقة حيث سأبشركم بأن كوكبنا يزداد خضرة، وهذا ما أثبتته وكالة ناسا هذا العام، بأن الأرض أصبحت أكثر خضرة بنسبة 5 % حالياً عما كانت عليه قبل 20 عاماً! تعود هذه الخضرة إلى كثافة الزراعة في جميع أنحاء العالم، وبرامج زراعة الأشجار على نطاق واسع في إفريقيا والهند والصين، وهو الأمر الذي جعل الغلاف الورقي الأخضر للكوكب يزداد بمقدار مليوني ميل مربع، وهي مساحة مماثلة لمنطقة غابات الأمازون المطيرة. ....................... وما رأيكم بخبرٍ إيجابي آخر يقول إن سلحفاة عملاقة يعتقد أنها انقرضت قبل 100 عام في جزر غالاباغوس في المحيط الهادئ قد تم إنقاذها من الموت، حيث ظهرت مطلع هذا العام أنثى سلحفاة بالغة في واحدة من أكثر الزوايا النائية في جزيرة "فيرناندينا"،بعد أن شوهدت آخر عيّنة حيّة من هذا النوع من السلاحف في عام 1906, يُخمَّن عمر هذه السلحفاة  بـ 100 عام على الأقل، وقد لا تكون السلحفاة الوحيدة الباقية على قيد الحياة إذ يقول دعاة الحفاظ على البيئة إن اكتشاف المسارات التي سلكتها قد يعني وجود بعض أقربائها في مكان قريب. ........................ ولا نزال في عالم الحيوانات ومع الحيتان الحدباء التي ازدادت بنسبة 93 % وانتقلت من حافة الانقراض في الثمانينيات لتصبح أكثر من 25 ألف حوتا في عام 2019. وذلك لأن التوجه نحو صيد الحيتان وبخاصة على أنواع في منطقة جنوب غرب المحيط الأطلسي قد توقفت مؤخراً، وهو ما أسهم في حمايتها من الانقراض. يبدو أن عام 2019 قد حمل معه لعالم البيئة الكثير من الإيجابية ، أخبرونا هل حمل لكم ذلك أيضاً؟

الفيلة تقتحم المكان

نشرة الأخبار

بينما كان بعض السيّاح يتناولون فطورهم بأمان وسلام، وإذ بهم يرفعون رؤوسهم على وقع خطى الأفيال التي جاءت مقتحمةً المكان بلا إذن أو سماح! فهذا ما حصل في أحد المطاعم الخارجية في زامبيا مؤخراً، إذ عاش مجموعة من السياح دقائق من الرعب نتيجة دخول هؤلاء الضيوف غير المرغوب بهم، لكنهم اضطروا للبقاء جالسين في مقاعدهم دون أي حركة في انتظار رحيل الفيلة الذين أتوا باحثين عن الطعام لا عن شيء آخر! وقد توجهوا فور دخولهم إلى "المائدة المفتوحة"، ثم تجولوا في القاعة واقتربوا من طاولات السياح وبدأوا بإمساك قطع الخبر بوساطة خراطيمهم، وقد أطاحوا بالأطباق و أكواب القهوة، وبعد وجبة "الفطور" رحلوا بهدوء من المكان، فيما بقي السياح جالسين في أماكنهم من هول الصدمة. تخيّلوا لو كنتم مكان أحد هؤلاء السيّاح ماذا كنتم ستفعلون؟ هل ستحافظون على هدوئكم كما فعلوا؟ في الحقيقة الخيارات أصعب مما نتخيل!! ولكن المهم أنهم خرجوا بخيرٍ وسلامةٍ. ................................. بعد هذا الخبر المرعب دعونا نأخذ استراحة في أنطاليا التركية وتحديداً في متجر السيدة (خديجة أدي جوزال) التي تميزت بصناعة المصابيح المصنوعة من القرع وذلك عندما أعجبها مصباح تلقاه زوجها ذات مرة من أحد الأصدقاء، لتقرر بعد ذلك إنتاج هذه النوعية من المصابيح التي تستخدم للزينة والديكور، و لم تكتفِ بالإنتاج المحلي بل باتت تصدرها لعدد من دول العالم. وعندما قررت خديجة دخول هذا المجال، بدأت على الفور بجمع المعلومات اللازمة لخوض هذه التجربة، ثم زرعت حوالي 10 آلاف متر مربع بالقرع، ثم حولت إحدى غرف منزلها إلى ورشة، وبدأت تبيع منتجاتها من مصابيح القرع ومصابيح المناضد (الأباجورات) وحصالات الأطفال ومختلف العناصر الزخرفية والمزهريات وحوامل الشموع منتجات الزينة الأخرى. هل لاحظتم أصدقائي كيف بدأت الفكرة بهدية، وكيف استمرت بالجهد والاهتمام والحب، إذاً هذه الوصفة السحرية التي علينا جميعاً تطبيقها للحصول على كيكة العمل الرائع والمتقن، فلا شيء صعب على من يصمم ويؤمن بفكرته، فلنتعلم من خديجة هذا الدرس الرائع ما رأيكم؟ .................................. نعود للرعب ثانيةً! والآن إلى الفيل الذي نمسكه بأيدينا والذي اقتحم حياتنا ليس فطورنا فحسب، ولا يزال بصحبتنا إلى الآن ونحن هادئون ننتظر رحيله، ولكن على ما يبدو الهدوء لن يأتي بنتيجة كما الحال في زامبيا، بل علينا اتخاذ قرار  بالتخلص منه قبل أن يقضي علينا! أنه الهاتف النقال أصدقائي الذي أتيت لكم اليوم بأعراض إدمانه كي تنتبهوا إليها وتعالجوها قبل أن تتفاقم أكثر، فمن الأعراض الظاهرة في هذا النوع من الإدمان هي أن تبحثوا عن هاتفكم في اللحظة التي تكونون فيها بمفردكم و عندما تشعرون بالملل، أو أن تستيقظوا ليلاً لفحص هاتفكم مع الشعور بالقلق أو الانزعاج أو الضيق عندما يتعذر عليكم الوصول إليه، فضلاً عن تداخل استخدام الهاتف مع أدائكم الوظيفي أو واجباتكم المدرسية أو علاقاتكم. وعلى سبيل التخلص من هذا التعلق المفرط قوموا مثلاً بإزالة التطبيقات التي تستهلك وقتكم من هاتفكم وحاولوا الوصول إليها عبر جهاز لا تحملونه معكم طوال اليوم، واتركوا هاتفكم بعيداً عنكم واشحنوه في مكان ما إلى جانب غرفة نومكم، وحاولوا أن تطوّروا الهوايات التي من شأنها أن تغذي روحكم واستبدلوا الألعاب وتطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي بنشاطات واقعية مثل مقابلة الأصدقاء أو العمل التطوعي. وعموما، يعد تقليل استخدام الهاتف المحمول جزءا من مسيرتكم نحو استخدام صحي له، لكن لا تتوقعوا أن تُحققوا ذلك على الفور، بل إنكم ستتعلمون من كل تجربة.

خفيفة لطيفة

نشرة الأخبار

أخبارنا لهذا الأسبوع خفيفة لطيفة تحمل السرور في بعضها، والغرابة في بعضها، والمعلومة في بعضها الآخر وسأبدأ من آخرها، حيث المعلومة التي نحتاجها جميعاً وبخاصة في فصل الشتاء الذي يكثر فيه الزكام وأمراض الإنفلونزا والعطاس الذي نغالبه في كثيرٍ من الأحيان دفعاً للإحراج ومنعاً لإفزاع من هم حولنا في حال كان عطاسنا قوياً، إلا أننا من اليوم لن نكون أمام خيارين بل خيار واحد هو عدم كتم العطسة، لأن العلماء حذّروا مؤخراً من هذا الأمر، لأنه قد يؤدي إلى خدش بعض الأنسجة الدقيقة في الأنف، أو قد يؤدي لتمزق في الأذن، وذلك لأن الهواء يخرج بسرعة كبيرة من القناة الأنفية أثناء العطس، وإذا تم سد الأنف لكتم العطس، فإن الهواء يبحث عن طريق آخر للخروج، على سبيل المثال عن طريق الأذن، وفي هذه الحالة قد يتسبب الضغط في تمزق طبلة الأذن. إذاً دعونا نحتاط بالمناديل الورقية منعا لانتشار الجراثيم في الهواء، في حال هجوم عُطاس قوي ومفاجئ علينا. ....................   أما خبر السرور الذي لا أحتمل انتظاره أكثر من ذلك، فهو أن صوت الأذان قد علا مجدداً من مئذنة مسجد علي باشا التاريخي في مدينة أوهريد بجمهورية شمال مقدونيا، وذلك عقب الانتهاء من أعمال الترميم التي قامت بها المديرية العامة للأوقاف التركية، بعدما  تعرضت المئذنة للهدم خلال الحروب التي تعرضت لها قبل 107 سنوات . ويعد المسجد واحداً من الآثار العثمانية في منطقة البلقان، وقد تم بناؤه بأمر من سليمان باشا عام 1573. ربما ننقش اسمه في مادتنا القادمة، فالمناسبة تستحق منا كل تقدير ، أليس كذلك؟ ......................   ولا شيء كالغرابة يثير الفضول الذي سأختم به جولتي إذ بيعت حبة موز ملصقة على الحائط خلال معرض "آرت بازل" في ولاية فلوريدا الأميركية بمبلغ 120 ألف دولار! السر الذي يقف وراء هذا المبلغ الخيالي غريب أكثر مما تتخيلون؟ وهو أن الفنان الإيطالي ماوريسيو كاتيلان المعروف بأعماله الساخرة، قدّم قطعة بعنوان "كوميدي"، وهي عبارة عن حبة موز علّقها بشريط لاصق على الحائط في معرض "آرت بازل". وكان الفنان قد اشترى الموزة من متجر في ميامي وألصقها على الحائط، ثم باعها على أنها عمل فني. يشار إلى أن "آرت بازل" مهرجان عالمي مشهور يستقطب المشاهير ونجوم عالم الفن الذين يبحثون عن قطع فنية جديدة ومبتكرة. ويقام المهرجان في ثلاث مدن مختلفة سنويا هي: بازل في سويسرا، وميامي بيتش في فلوريدا بالولايات المتحدة، وهونغ كونغ في الصين. سأعلّق لوحةً مثلها في مطبخنا وسأرى كم سيدفعون لي ثمنها!

بر وبحر

نشرة الأخبار

ما بين البحر والبر تجولتُ بقلمي ناقلاً ما يحدث هناك...  فبينما كنت أمرّ بالمحيط الهادي قرأت الخبر الذي يقول إن العلماء قد تمكنوا مؤخراً من تسجيل نبضات قلب الحيتان الزرقاء التي تعد الحيوانات الأكبر على كوكب الأرض، إذ عمدوا إلى وضع أجهزة تتبع على جسم واحد من هذه الحيتان التي تسبح في مياه المحيط الهادي، واستمرت عملية المراقبة لمدة 9 ساعات، تحرك فيها الحوت تحت سطح البحر وقفز أحيانا فوق المياه. وخلص العلماء إلى أن معدل نبضات قلب الحيتان يقفز إلى 34 نبضة في الدقيقة عندما يقفز فوق المياه، وفي اللحظات التالية التي يغوص فيها مجددا في مياه المحيط. لكن عندما يتأهب الحيوان الضخم لفتح فمه العملاق من أجل اصطياد طعامه، فإن نبضات قلبه تنخفض كثيراً، مما يساعده على تلك الحركة. هذه النتيجة التي توصّل إليها العلماء تفسّر لماذا لم يظهر أي حيوان أكبر على الأرض من الحوت الأزرق، وذلك بسبب متطلبات الطاقة الهائلة لهذا الجسم، والتي لا يمكن لقلب عادي أن يتعامل معها. وما تزال هذه الحيوانات هي الأضخم حتى الآن، ويبلغ وزنها 173 طناً، فيما يصل طولها إلى 30 متراً. ..................... وليس بعيداً من الحيتان أنتقل إلى الدلافين اللطيفة التي كشفت دراسة حديثة "سرا فسيولوجيا" عن هذه الثدييات البحرية يثبت أن الدلافين تفضل استخدام زعانفها اليمنى، تماماً مثل تفضيل معظم البشر لاستخدام اليد اليمنى، كما أن بعضها "أعسر" مثل الإنسان أيضاً. ..................... من جولتي البحرية أنتقل لأعرض لكم مافي جعبتي من أخبار برية سأبدأها من دار درو الفرنسية للمزادات التي باعت مؤخراً حذاء ركوب خيل جلدي بمبلغ 117 ألف يورو؟! السعر الباهظ طبعاً له سبب؛ وهو أن هذا الحذاء يعتقد أن الإمبراطور نابليون بونابرت قد ارتداه في منفاه الأخير بجزيرة سانت هيلينا في المحيط الأطلسي. برأيكم هل تستحق مثل هذه المقتنيات الأثمان الباهظة أم إن هناك نوعاً من المبالغة في الأمر؟  أتشوق لمعرفة آرائكم حول الموضوع. .................. خبري الأخير يتعلق أيضاً بالمقتنيات الثمينة إذ عثر مؤخراً في ممر حميمة في الأردن على صخرة غريبة يعتقد أن تكون أقدم قطعة شطرنج يرجح أنها انتقلت إلى الشرق الأوسط وأوروبا عبر هذا الممر. يعود  الحجر المكتشف إلى ما قبل 1300 عام مضى، وهو منحوت من الحجر الرملي، ومن المتوقع أن تجذب الأنظار إليها لأهميتها وغرابتها الأثرية. ويذكر – أصدقائي- أن تاريخ لعبة الشطرنج يعود إلى ما يقرب من 1500 عام، ويختلف المؤرخون في أصولها إن كانت من الهند أو الرومان أو الصين أو بلاد فارس. أخبروني متى ومع مَن خضتم آخر منافسة شطرنج ؟ والنتيجة كانت لصالحكم أم لصالح خصمكم؟        

جولة الأسبوع

نشرة الأخبار

كيف يكون صباحكم إذا تلوّن باللون البنفسجي الرائع الذي تتزين به أشجار (الجاكارندا) في أزقّة وشوارع سيدني الأسترالية، ففي كل عام وبحلول شهري أكتوبر، ونوفمبر تشهد هذه المدينة إقبالاً كبيراَ من قبل السيّاح المحليين والأجانب للاستمتاع بجمال منظرها وروائح أزهارها العطرة والتقاط صور لها. يبلغ ارتفاع هذه الشجرة ما بين 7 و15 متراً، وتعد أمريكا اللاتينية الموطن الأصلي لها، فضلاً عن نموها في مناطق أخرى مثل جنوب أفريقيا، والمناطق المطلّة على بحري إيجه والأبيض المتوسط غربي وجنوب غربي تركيا. ......................   ومن الجمال الطبيعي الساحر إلى فعاليات مهرجان أجيال السينمائي في الدوحة، الذي ختم فعاليات دورته السابعة يوم 23 نوفمبر، حيث عُرض فيه نخبة من الأفلام المحليّة والدوليّة التي تستقطب المهتمين بالسينما من جميع الأجيال، إلى جانب فعاليات موسيقية وعروض فنيّة مختلفة. .................... و ننتقل إلى بغداد التي لحظنا فيها وجود سيارات كُتب عليها "ليدي غو" وبعد الاستفهام عن الأمر وجدنا أنها جزء من مشروع متكامل لنقل السيدات والفتيات، وبإشراف وقيادة كادر نسائي، ويضم أكثر من عشر سيارات حديثة ومجهزة لضمان سلامة الزبائن أثناء الرحلة.  وجود وسيلة نقل مخصصة للنساء وبقيادة نسائية فكرة جديدة لم تكن موجودة سابقاً في العراق، لذلك كان الإقبال كبيراً عليها لا سيما أن الخدمة المقدمة مريحة، والسائقات مختارات بعناية فائقة. .................. قبل الختام بقي أن أدعوكم ـ أصدقائي -  إلى الكويت لحضور معرضها الدولي للكتاب الذي افتتح اليوم بحضور عدد كبير من المثقفين والناشرين العرب، ومدراء المعارض في الدول العربية، وبمشاركةِ نحو 500 دار نشر. أوقات طيبة أتمناها لكم دوماً في الطبيعة الخلّابة وبين الكتب المفيدة.

أخبار مشوقة وغريبة

نشرة الأخبار

في الأخبار لهذا اليوم ثلاثة عناصر يجمعها التشويق والإثارة والغرابة وهي (الشجرة والسفينة وسربُ النمل) أمّا الشجرة فهي أكبر وأقدم شجرة زيتون عُثر عليها في مدينة بيت لحم في فلسطين، يقدر عمرها بنحو خمسة آلاف سنة. يغطي حجمها أكثر من 250 متراً مربعاً، ويمتد ارتفاعها إلى نحو 13 متراً، وتُعرف بمجموعة متنوعة من الأسماء، من بينها الحصن، والمرأة العجوز، وأم الزيتون، وعروس فلسطين. تنتج الشجرة منذ قرابة  10 و15 سنة نحو نصف طن من الزيتون، ويستخرج منه نحو ستمئة كيلوغرام من زيت الزيتون، إلا أن الجفاف وتقلّب المناخ أثرّا بصورةٍ سلبية عليها، وتسببّا في تقلص إنتاجها الذي أصبح أكثر تقلباً، حتى مرّت أوقات لم تنتج فيها الشجرة أي شيء. ....................... ومع السفينة سنعود أيضاً إلى الماضي القديم جداً لننتظر معاً أن ترسوَ سفينة مستوحاة من سفينة نوح عليه السلام حيث توجهت مؤخراً في أول زيارةٍ لها إلى بريطانيا، ويصل طولها إلى 70 متراً، ولا تقل المسافرين بل هي أشبه بمتحف عائم يزوره النّاس من مختلف الثقافات. ................... والآن إلى عالم النمل النشيط حيث يقول الخبر بأن النمل يستطيع أن يتجنب تماماً -حتى في أكثر الأوقات ازدحاماً- المعاناة من اختناقات المرور في طرقه. فهو يستخدم الطرق بسلاسة غير معهودة، ويتدفق بتجانس وبسرعات كبيرة، حتى إن تفاصيل الآليات التي يلجأ إليها النمل لتفادي الاختناقات المرورية لا تزال مجهولة، عرف منها فقط أن النمل  يتجاوب على الفور في مواضع زيادة الكثافة بتعديل سرعته بصورة جماعية، وكأن إرادة واحدة تهيمن عليه. بحيث يحافظ التيار دائماً على أفضل سيولة تدفق ممكنة، في الوقت الذي يحجم فيه النمل المتأخر عن التدافع للانضمام إلى الطابور حتى يبدأ الزحام الموضعي في الانفراج، في سعي منه لتجنب الاصطدامات.  

في ربيع الأول

نشرة الأخبار

مناسبة الأمس غالية على قلوبنا جداً، فهي ذكرى مولد حبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، واليوم الذي نعود به إلى شمائله وسننه وسيرته العطرة فنعيد ذكرها ونعرفها لمن لا يعرفها. ولأننا اليوم على موعد مع نشرة الأحد الأسبوعية، قطعت جزءاً من وقتي مع العائلة وطفت مع ورقتي وقلمي أرجاء العالم لأسجّل لكم أجمل ما رأيته من مظاهر للاحتفال بهذه الذكرى العطرة، فقد اختلفت مابين دولةٍ وأخرى حسب عاداتها وتقاليدها، وقد بدأت من مصر التي رأيت فيها كيف يقوم التجار بتجهيز الشوادر وتزيينها بعرائس المولد وحصان المولد الشهيرة في مصر والمصنوعة من السكّر، وكيف يتم عرض الحلوى بكل أشكالها وألوانها. .......................... ومن مصر إلى السودان القريبة منها والتي تقيم أيضاً الشوادر والخيام وتباع بداخلها الحلوى الشهيرة في هذه المناسبة وهي "السمسمية" فضلاً عن مجالس الذكر والإنشاد الديني، وتقديم الطعام للمحتفلين ومن أشهرها "الثريد". ........................... أما في الجزائر فيبدأ الاحتفال فور غروب الشمس، إذ تقوم العائلات بطهي الأكلات الجزائرية مثل الرشتة والتريدة، وتتجمع الأسر ليلاً لاحتساء الشاي وأكل الحلوى كأحد طقوس هذه المناسبة وسط نور الشموع وعبق العنبر الذي لا يكاد يخلو منه أي بيت جزائري في هذا اليوم. ......................... وفي المغرب يعرف المولد النبوي باسم "الميلودية"، وتقام الدروس بالمساجد عقب صلاة المغرب لسرد سيرة النبي الكريم وسير الصحابة علاوة على قيام الطرق الصوفيّة بحلقات الإنشاد الديني ومدح النبي. ......................... أما عن الاحتفال بهذه المناسبة في كل من الأردن وفلسطين فقد تزينت المساجد بالأنوار الخارجية، وعقدت دروس السيرة النبوية وحلقات الذكر والابتهالات، بالإضافة لجمع الصدقات والقيام بالأعمال الخيرية. وبعيداً عن الدول العربية وفي بعض الدول الإسلامية مثل ماليزيا وباكستان لم يكن الأمر أقل شأناً بل خرجت المواكب الضخمة في الشوارع، وتزينت المنازل والمساجد، فضلًا عن توزيع الطعام على الفقراء والمساكين. وأنتم ما رأيكم أن تحدثونا عن طقوسكم الخاصة في هذا اليوم؟ هل وزعتم "ملبس اللوز" على أقاربكم وأحبابكم؟

اكتشافات جديدة

نشرة الأخبار

في نشرتنا لهذا اليوم يطغى الطابع الزمرديّ الرقيق على مجريات الأحداث التي تموج العالم، فبعد أن جمعنا بعض الأخبار المهمة وجدنا أنها أنثوية بعض الشيء، إذ كانت مصادفة إعداد النشرة مع يوم ميلاد المهندسة المعمارية العراقية الأصل "زها حديد" والذي يوافق 31 تشرين الأول – أكتوبر من عام 1950 والتي توفيت عام 2016 بعد أعوام من الإنجاز والعطاء الرائع في مجال العمران، اقتحمت فيه مجالاً يعمل به الرجال عادة، إلا أنها أثبتت جدارتها فعلاً، وتركت بصمة كبيرة جعلتها من أشهر معماريات عصرها، كما عرفت باسم "مهندسة الورق" لأن تصميماتها كانت حداثية وطموحة جداً، بحيث لا يمكن أن تتجاوز مرحلة الرسم، ليتم تنفيذها بالفعل. وقد تعززت شهرتها بوصفها مهندسة معمارية عام 2000 عندما قامت بتصميم مركز لويس وريتشارد للفن المعاصر في أوهايو، والذي افتتح كأول متحف أميركي صممته امرأة. لا بد لنا من وقفةٍ مطولةٍ مع سيرة "زها" فهناك الكثير مما يقال عن إبداعها في مجال الهندسة، فانتظروا ذلك قريباً ضمن زاويتنا لنتعرف أكثر.   .............................   ومن "زها" ننتقل إلى خبرنا الوردي الثاني الذي يخبرنا عن الاكتشاف الذي حصل أخيراً في مدينة أبو ظبي الإماراتية حيث عثر على أقدم لؤلؤة طبيعية في العالم أثناء إحدى عمليات التنقيب. يبلغ عمر اللؤلؤة نحو 8000 سنة، ومن المقرر أن تُعرض في متحف اللوفر أبو ظبي في وقت لاحق هذا الشهر. ما رأيكم بزيارتها والتنعم برؤية هذا المكتشف الثمين عن قرب؟   ..............................   وما نزال في الاكتشافات، والآن مع ضيفٍ جديد حلّ على مجموعتنا الشمسية، إذ كشف فريق بحثي من وكالة الفضاء الأوروبية أن كويكباً يتخذ شكلاً كروياً منتظماً، يرشّح لأن يصبح قريباً أصغر كوكب قزم نعرفه إلى الآن في المجموعة الشمسية كلها. يحمل الكويكب اسم "هايجيا" ويبلغ قدره نحو 430 كيلومتراً فقط، ليكون بذلك أصغر من أشهر الكواكب القزمة "بلوتو". نشرتنا انتهت، ولكن الاكتشافات لن تنتهي وهذا ما سنراه كل حين في نشراتنا المختلفة، فانتظرونا دوماً مع كل جديد وفريد.

ثقافة وسياحة

نشرة الأخبار

جولة اليوم بين المهرجانات والمتاحف والسياحة جمعنا فيها جملة من الأخبار المتنوعة لتكون مكاناً لاستراحة لطيفة بين أعمال النهار.. البداية من أقصى الشرق .. من الهند التي عادت من جديد لتنضم للأرقام القياسية العالمية من خلال "الدياس" الدياس هي مصابيح زيتية صغيرة يتم إشعالها في احتفالات محددة وهي ترمز للمعرفة أو لنور الإنسان الداخلي والذي يجلب السلام ويحارب الجهل والظلام.. الرقم المسجل هذا العام هو 409 آلاف مصباح أُشعلت من قبل فريق ضخم من المتطوعين بلغ 6000 متطوع أغلبهم من طلاب الجامعات والذين عملوا بجد ليتم إشعال المصابيح في تناسق جميل وضمن الوقت المحدد ليكون نجاحهم سبباً لاحتفال إضافي استحقوه بكل جدارة واحترام. من الهند إلى تاريخنا الأموي الجميل ..وبالضبط إلى العملة الأموية التي تعد أولى عملة إسلامية تم صكها وتداولها في ذلك الزمن الأصيل .. حين كنّا حضارة تصدر العلم والنور.. ففي حدث ملفت في عالم المزادات والمقتنيات الثمينة تم بيع دينار أموي يرجع تاريخه إلى 1200 سنة بمبلغ فاق التوقعات كافة .. الدينار المصنوع من الذهب الخالص والذي تمت الإشادة بطريقة حفظه التي منحته قيمة إضافية بيعَ بمبلغ 4.7 مليون دولار! لشخص اشتراه عبر الهاتف ورفض الإفصاح عن اسمه.. وكما كنا نقرأ في كتب التاريخ فإن عبارة " لا إله إلا الله محمد رسول الله " توسطت الدينار.. بينما جوانب العملة فقد تزينت بعبارة :" محمد رسول الله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله".. تاريخ عريق أرجو أن نتمكن من جمعه في مكان واحد يوماً ما ليكون مصدراً لإلهام قادم بإذن الله.. محطتنا الأخيرة ستصحبنا إلى تونس الخضراء..حيث انطلقت فعاليات مهرجان قرطاج السينمائي في دورته الثلاثين .. المهرجان الذي يحتفل هذا العام في دورته الثلاثين هو أحد المهرجانات القليلة التي ما زالت حتى اليوم تحافظ على تميزها ورسالتها الملتزمة.. حرصت دورة هذا العام على رفض العنف والقمع وطلب الحرية وكان لافتاً ارتفاع عدد المخرجات العربيات هذه المرة.. 170 فيلما َ من 60 دولة ستكون في انتظار عشّاق السينما لمتابعتها على مدار أسبوع كامل هو مدة المهرجان.. مع أمنياتنا للمتميزين بالتوفيق.. مع إطفاء الأنوار لمتابعة فيلم جديد .. نسدل الستار على جولتنا الإخبارية لهذا الأسبوع..بأمل اللقاء في جولة قادمة عمّا قريب..

قريب وبعيد

نشرة الأخبار

بعد أن طفت العالم وجبت جهاته الأربع بحثاً عن أخبار جميلة ومنوعة، قرأت الكثير عما يجري في أرجاء المعمورة ولكن ما اخترته لكم كان من ثلاث بقاع فقط من إيطاليا، ومن مصر، ومن الفضاء أيضاً. وسأبدؤها من الأبعد إلى الأقرب، ففي الفضاء البعيد حققت كريستينا كوتش وجيسيكا مير، رائدتا الفضاء بوكالة علوم الفضاء الأمريكية (ناسا)، إنجازاً تاريخياً بإتمام أول مهمة نسائية خالية خارج مركبة في الفضاء. المهمة استمرت لسبع ساعات خارج المحطة الفضائية الدولية على سطح القمر من أجل استبدال وحدة تحكم في الطاقة معطلة. وتعمل كوتش مهندسة كهرباء، أما مير فهي حاصلة على شهادة الدكتوراة في علوم الطبيعة البيولوجية، وقد عادتا إلى غرفة معادلة الضغط ومعهما الوحدة المعطلة، والتي من المقرر أن تُشحن على سفينة فضاء خاصة بهدف إخضاعها لفحص على الأرض. .............................. ومن الفضاء إلى إيطاليا مباشرةً حيث ينتظرنا هناك أندريا غانديني النحات الإيطالي البالغ من العمر (22) عاماً والذي أبهر العالم بفنه في تحويل جذوع الأشجار الميتة في العاصمة الإيطالية إلى قطع فنية تحظى بالإعجاب الشديد. وعندما سألنا غانديني هو هوايته وهو ينحت أحدث أعماله فقال إنه ينحت على الخشب منذ أن كان صغيراً في مرآب منزله ثم اختار النحت على الجذوع في روما، وأضاف أن الأمر يستغرق معه نحو أسبوع لإنهاء منحوتة واحدة، ويبدو أن أمامه معين لا ينضب من الأشجار في مدينة روما  لأنها تشتهر بأنها واحدة من أكثر مدن أوروبا اخضراراً،  حيث توجد بها نحو 313 ألف شجرة، تزين متنزهاتها العديدة وشوارع وسط المدينة. ............................ أما خبرنا القريب فهو من أرض مصر العريقة التي أعلنت فيها وزارة الآثار عن تفاصيل الكشف عن 30 قطعةً أثرية في منطقة العساسيف جنوبي البلاد. الآثار تأخذ شكل توابيت خشبية، وقام بكشفها بعثة بدأت موسمها للحفائر في آب أغسطس الماضي، ويعود تاريخها للأسرة الفرعونية الثانية والعشرين، حيث تم وضعها فى مخزن بالقرب من سطح الأرض لحمايتها من السرقة. ومن المرجح أن تكون هذه التوابيت الخشبية صنعت في القرن العاشر قبل الميلاد، أي أن عمرها 3000 عاماً. نشرتنا لهذا اليوم انتهت، بعد أن نقلتنا ما بين الجديد والقديم والبعيد والقريب، على أمل أن نلقاكم في المرات القادمة بالمزيد والمزيد من المتعة والفائدة، فانتظرونا

وجدناها

نشرة الأخبار

غالباً ما يرتبط العثور على الأشياء بفرحة الاستكشاف.. هذا الأمر الذي يمنحك شعوراً خاصاً بالبهجة وأنت تزيح الستار عن المجهول.. في نشرتنا لهذا اليوم باقة من الأخبار التي تنطوي تحت هذا الشعور، تعالوا نقرؤها بسعادة و نرى من منها سيبهركم أكثر.. الخبر الأول ذكرني بمجموعة قصصية قديمة كان يطلق عليها المغامرون الخمسة... خصوصاً وأن أبطال خبرنا لهذا اليوم خمسة أيضاً ..فقد ساعدت مجموعة من الأطفال الشرطة في إحدى الولايات الأميركية في العثور على سيدة عجوز تبلغ السابعة والتسعين من العمر. السيدة كانت قد فُقدت بعد أن تركت منزلها الذي تقيم فيه ويبدو أنه ونتيجة لعمرها المتقدم فلم تستطع العودة.. أعلن الأصدقاء استنفارهم وابتدأت رحلة البحث على الدراجات الهوائية حتى تمكنوا أخيراً من العثور عليها وإخبار الشرطة التي لم تُخفِ دهشتها حول الموضوع .. الشرطة قدرت شجاعة الأطفال وإصرارهم على المساعدة بل وشجعتهم على الاستمرار في طريق التحري وقدمت لهم عرض عمل للانضمام إلى سلك الشرطة بعد عشر سنوات .. عمل نبيل وعرض مغرٍ .. أليس كذلك؟ *** أما خبرنا الثاني فيحمل في طياته نوعاً من الطرافة .. إذ تفاجأ كريس بيري بما وجده حين فتح غطاء سيارته ذات يوم ليجد في صندوق المحرك عشرات من حبات الجوز.. السناجب والتي تنتشر كثيراً في منطقة سكن كريس بدأت بادخار حبّات الجوز ولم تجد مكانأ أفضل من سيارته لإخفائهم لكن المضحك أن السناجب تنسى عادة أين تحتفظ بمؤنتها.. زوجة كريس اكتشفت الموضوع بمحض الصدفة حين تفاجأت برائحة تشبه رائحة الحريق تصدر عن المحرك لترفع الغطاء وتكتشف المفاجأة وأن بعض الأوراق والحبات قد بدأت فعلاً تشتعل.. السيارة استغرقت حوالي الساعة حتى تم تنظيفها بشكل كامل لكن الأهم أن الأمر مرّ بسلام ودون حصول حريق كبير.. الحمد لله.. *** أما "وجدنا " الأخيرة لهذا اليوم فستكون من نصيب عشاق الروايات والأدب.. حيث تم العثور في العاصمة اليابانية طوكيو على الفصل المفقود من أول رواية تعد أول عمل روائي على الإطلاق.. الرواية الأولى كانت من نصيب الكاتبة موراساكي شيكيبو والتي كانت تعمل في بلاط القصر واستطاعت أن تُعمل موهبتها وخيالها في إبداع عمل أدبي حمل عناصر الرواية كاملة : راوٍ، زمان ومكان ، عقدة وشخصيات، حوار وحبكة ، وأخيراً الفكرة والخيال.. الرواية كتبت بخط اليد وعلى ورق بمقياس 21.9 * 14.3 سنتيمتر. أعتقد أن جمال العثور عليها لا يقل إبهاراً عن صبر المؤلفة لكتابة رواية بخط اليد.. ما رأيكم أيها الأدباء؟ على أمل اللقاء في اكتشافات جديدة..لكم مني أطيب الأمنيات..  

جهز الشاي وانتظر

نشرة الأخبار

حضّر كوب الشرب الخاص بك وضع الماء الساخن بداخله ولكن مهلاً لا تضع كيس الشاي في داخله!! بل اقرأ نشرتنا وبعدها قرر ما إذا كنت ستضعه أم لا! إنها نشرتنا لهذا اليوم فأهلاً بكم... سأبدأ من نيودلهي القديمة التي يقام فيها سوق الكتب القديمة والذي جذب محبي القراءة من كل أنحاء البلاد حيث يشترون الكتب الغالية بثمن أرخص بكثير. الكتب في هذا السوق متوفرة بعدة تخصصات كالعلوم وغيرها من المجالات المتنوعة وباللغات المحلية والأجنبية بما فيها كتب التراث العربية والإسلامية والنصوص المترجمة من المؤلفات العربية واللغات الأخرى حيث يتم جمعها من من دور النشر الهندية ومن تجار الخردة التي كانت أول مصادر هذا السوق منذ القدم، ومن الحاويات البحرية من الدول الأوروبية وأميركا التي جعلته سوقا دولياً متميزاً. يزور السوق آلاف من الناس كل أسبوع ومعظمهم معلمون وأساتذة وطلاب ومهتمون بالقراءة وعشاق الكتب، إضافة إلى مدراء المكتبات من المدن البعيدة لتوفير المناهج الدراسية لطلابهم بأسعار رخيصة. كما يزوره الآباء والأمهات مع أطفالهم لتنمية رغبتهم في العلم. الفكرة رائعة فكثيراً ما يمنعنا السعر الباهظ للكتب من اقتنائها! نتمنى أن تنتشر الفكرة في بلادنا أيضاً توافقونني أليس كذلك؟ .................... وبعد القراءة هيّا إلى البحر وعوالمه المذهلة واليوم إلى "أكوا" الضيف الهولندي الجديد الذي حل بيننا كأول يخت فاخر صديق للبيئة بشكل كامل. المميز باليخت أنه يدمج بين الفخامة الفائقة لليخت والتقنيات الصديقة للبيئة، وهو يضم 5 طوابق، مع مجموعة من التسهيلات الخدمية مثل بركة سباحة ومنصة هبوط هيلوكوبتر ومنتجع صحي، كما يبلغ طوله 112 مترا. ....................... وبالعودة إلى كوب شاينا الذي ينتظر منا خبراً فنقول له يا عزيزي إن دراسة حديثة أجراها باحثون بجامعة مكغيل الكندية تقول إن كيس الشاي الواحد بإمكانه إطلاق مليارات من الجسيمات البلاستيكية المتناهية الصغر بكوب الشاي الساخن. والبلاستيك لا يمكنه أن يتحلل بشكل كامل في الطبيعة، بل يتكسر إلى أجزاء أصغر وأدق بأحجام متناهية الصغر الأمر الذي تسبب في تراكمه في البيئة المحيطة بنا، ومن ثم تسربه إلى طعامنا وشرابنا دون أن ندري. أما عن تأثير تلك الجسيمات البلاستيكية المتناهية الصغر على صحتنا فهو ما يجري العمل عليه داخل المختبرات العلمية والصحية،  فهناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث والدراسات لتحديد ما إذا كان البلاستيك المتناهي الصغر ذا تأثيرات مؤكدة أو مزمنة على البشر أم لا؟ إلى أن نعرف هذه التأثيرات أترك الخيار لكم بما إذا كنتم تفضلون وضع كيس الشاي داخل كوبكم أم لا؟ وفي كل الأحوال بالصحة والهناء وإلى اللقاء.

أخبار فضائية

نشرة الأخبار

تتجاوز أخبارنا اليوم الأرض لنحلق نحو الفضاء.. برفقة صوت عربي إماراتي ينطلق ليكون العربي الأول الذي سيصحبنا إلى المحطة الفضائية الدولية.. والعربي الثالث الذي يمضي نحو السماء.. محطة الفضاء الدولية هي مختبر للأبحاث والتجارب في الفضاء وهي المشروع العملي الأكثر تطوراً و الأعلى نفقة على الإطلاق.. وقد تم بناؤه بالتعاون ما بين الولايات المتحدة، روسيا، اليابان، كندا وعشر دول أخرى.. تمتد المحطة على مساحة تعادل ملعباً لكرة القدم وتؤمن لروّاد الفضاء القادمين من الأرض غرفاً ومساحات مريحة إضافة إلى مخابر الأبحاث.. وهي تسير بسرعة تمكنها من الدوران حول الأرض في تسعين دقيقة وبزاوية ميل تبلغ 22 درجة تقريباً مما يعني أنها لاتدور في نفس المكان أثناء جولتها حول الأرض..كما أنها مجهزة للوصول إلى القمر والعودة منه بأقل من 24 ساعة.. أما الصوت الإماراتي الذي سيرافقنا فهو صوت "هزاع المنصوري" البالغ من العمر 35 عاماً وقد دفع به شغفه للتحول من الطيران العسكري إلى أن يصبح رائد فضاء بعد أن تجاوز آلاف المتقدمين وخضع للكثير من الامتحانات الصحية والنفسية على السواء للتأكد من أنه سيكون مؤهلاً لهذه المهمة الكبيرة .. هزّاع سيكون سفير اللغة العربية إلى المحطة لأنه سينقل لنا تفاصيل متعددة بلسانه الأم كما أنه سيرينا كيف تتم إقامة الصلاة في الفضاء الخارجي.. مغامرات متعددة بانتظارنا وكل ما علينا أن ننتظرها ونرى .. ------ وفي خبر أكثر إيجازاً لكنه يرتبط أيضاَ بالرحلات الفضائية فقد كشفت شركة "سبيس إكس" عن مركبة فضائية مصممة لنقل البشر والمعدات إلى القمر أو المريخ أو أي مكان آخر في النظام الشمسي. الميزة التي تركز عليها هذه المركبة هو حركتها العمودية والتركيز على العمل على إعادة استخدامها لضمان توفير المصاريف حتى تكون هذه الرحلات أقل أجراً.. ------ الخبر الأخير شكل صدمة سلبية لعشّاق مراقبة النجوم ومحترفي تصويرها وحتى علماء الفلك حين تم الإعلان عن أن كثيراً من النجوم التي أصبحت مرئية في سمائنا في الوقت الحالي ما هي في الواقع إلا انعكاسات لأشعة الشمس على الأقمار الصناعية المنتشرة في الفضاء.. الخبر الذي اعتبره رعاة البيئة تلوثاً لا يقل عن أنواع التلوث الأخرى..خصوصاً حين تم التصريح على أن السماء قد تضم أعمالاً فنية في المستقبل القريب!! وكأن أصحاب رؤوس الأموال لم تكفهم الأرض فتحولوا إلى السماء لعمل عروض بأسعار من الخيال! ------ بخبرنا هذا جولتنا أنهيناها.. بأخبار ومعلومات جمعناها.. بمحبة وأمل كتبناها .. ولأجهزتكم أرسالناها.. على أمل اللقاء..

الدخول إلى موقع سبيستون


كما يمكنك الدخول عبر


أو يمكنك تسجيل حساب جديد