الغلاف
سبيستون
الأخبار
الكوكب الضاحك

عقوبة قاتل

كوميدي

16 عاماً في السجن مع المنع من تربية حيوان أليف لمدة 10 سنوات، هي العقوبة التي قرر القاضي أن يحكم بها على روبرت نتيجة الجرم الشنيع الذي ارتكبه.. روبرت البالغ من العمر 26 عاماً كان قد اعترف بقتله للحيوانات الأليفة و خاصة القطط وأنه المتسبب في وفاة 18 ضحية  .. سبحان من علمنا أن الرأفة بالحيوان جزء من الإيمان..

كلب في أجواء موسيقية!!

كوميدي

لا أدري كيف ولماذا وصل إلى هنا؟؟؟ بل كل ما أعرفه هو أن كلباً فاجأ فرقة موسيقية تعزف في مدينة أزمير التركية، وظهر يتجول أمام الجمهور ثم جلس في نهاية المطاف قرب عازفي الصف الأول. ولكن حضوره المفاجئ أضفى على الجو نوعاً من المتعة والتسلية، وخاصةً أنه لم يكن منتظراً أو متوقعاً.  تخيّل صديقي لو كنت أحد الحاضرين، فماذا سيكون شعورك يا ترى؟؟

الماكينة الذهبية

كوميدي

هل يمكن أن تتوقعوا أيها الأحبة سبب الطلاء الذهبي والسجاد الأحمر الموجود أمام ماكينة الصرف الآلي هذه دون سواها ؟!؟! إنه احتفال بها لإتمامها خمسين عاماً من الخدمة .. ليس هذا فحسب بل لكونها أولى ماكينات الصرف التي تم العمل بها منذ عام 1967 في المملكة المتحدة .. هل تعلمون من اخترع ماكينة الصرف وكيف تعمل؟ سيكون هذا عنوان مقال قريب لنا فانتظرونا أيها الأحبة و لنتمنى لماكينات الصرف عيد سعيد ومال وفير ما رأيكم ؟

قطة على الهواء

كوميدي

قررت قطتنا الصغيرة أن تشارك عمدة لاتفيا بثّه المباشر على الهواء وذلك بدخولها إلى مكتبه والقفز إلى طاولته مباشرة دون أي تردد. أما سبب دخولها المفاجئ فقد كان رغبتها في الشرب من كأس الماء الموجود على الطاولة !!! شربت القطة وغادرت المكتب بكل ثقة وسط بسمة العمدة الذي حاول أن يتابع حواره بكامل الجديّة الممكنة

تغني من بطنها!!

كوميدي

خبرنا أصدقائي اليوم فيه الكثير من الدهشة!! فهل تصدقون أن "دارسي لين فارمر" الفتاة التي تبلغ من العمر اثنا عشر عاماً تغني من بطنها!!! لا تتعجبوا، لأن ذلك ما حصل فعلاً خلال عرضها التي قدمته مع دميتها "بيتونيا"، يوم الثلاثاء 30 مايو الفائت في برنامج "أميركا غوت تالنت"، حيث حصلت الفتاة الصغيرة على "الباز الذهبي" من عضو لجنة التحكيم لأدائها الرائع في جعل الدمية الأرنب تغني بالنيابة عنها ومن غير أن تفتح دارسي فمها أبداً.

موقع لأجلها !!

كوميدي

أحياناً يبلغ هوس الناس بأشياء محددة إلى درجةٍ تبعث على الغرابة والدهشة في آن معاً .. فآخر هذه الصرعات هي لعبة الـ spinner التي اجتاحت الكرة الأرضية فجأة دون سابق إنذار .. الكبير والصغير والموظف والطالب .. أينما نظرت وجدت هذه الأقراص تلف وتدور بمختلف الألوان.. لكن أن يصل الحد إلى درجة أن يصمم أحدهم لها موقعاً خاصاً  فهذا أمر تجاوز الهوس بكثير .. ما رأيكم أنتم أيها الأصحاب؟

الضفادع أنقذته!!!

كوميدي

تتباين أذواقنا في انتقاء المفضلات من الطعام، فبعضنا يحب أصنافاً والآخر يحب أخرى، ولكن عدم تفضيلنا لصنفٍ لا يبرر لنا ذمّه والاشمئزاز منه، وقدوتنا في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لم يكن يعيب طعاماً قط... وخبرنا الطريف اليوم يذكرنا بهذه القيمة، حيث عثرت فرق الإنقاذ على عجوز ضاع في الأدغال الماليزية بعد سبعة أيام من فقدانه هناك، وبقي على قيد الحياة بفضل الضفادع التي وجدها في الغابة وتغذّى عليها طيلة هذه الفترة. ربما أدرك صديقنا العجوز قيمة الطعام وهو في الغابة وتمنّى لو أن الأصناف التي لا يفضلها كانت ترافقه في خلوته، كي تنقذه من الموت!! دعونا أصدقائي اليوم نتناول طعام الإفطار بالحمد والرضا، فلا طعم يفوق لذّة الشعور بالنعمة التي تحيطنا من كل مكان، جرّبوا وتذوقوا بأنفسكم ...وهنيئاً مريئاً

الحصان الرسام

كوميدي

يحمل الخبر من الطرافة بقدر ما يحمل من الجمال، فبعد أن أصيب الحصان "ميترو" في أحد سباقاته إصابةً بليغةً منعته نهائياً وقطعياً من الدخول في أي سباق آخر، كان على صاحبه رون أن يجد طريقة يشغّل فيها "ميترو" وتبقيه على قيد الحياة. وكان الحل فرشاة وألواناً ولوحة رسم !! تعلم ميترو بعد ذلك أن يمسك الفرشاة بفمه وأن يرسم لوحاته الخاصة التي يعبر فيها عن نفسه !! علم الناس بقصة حصاننا بالتدريج، وكان اللطيف أنهم أصبحوا يسارعون لشرائها واقتنائها دعماً لميترو وصديقه الوفي الذي رفض التخلي عنده بعد أن انتهى عصر السباق. اللوحات المرفقة بالخبر هي من رسم ميترو، ما رأيكم هل أعجبتكم أعزائي؟

نافس الإمارات بسعادتك!!

كوميدي

هل تذكرون أصدقائي عندما تناولنا خبراً يقول إن أكبر مبنى مبتسم في العالم قد أصبح واقعاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، أضيفوا إليه أيضاً خبر افتتاح مقهى مخصص للسعادة في مبنى وزارة الثقافة في العاصمة أبوظبي، وهو مميز بتصميمه الذي يتأثر بالعناصر الطبيعية، والمساحات المفتوحة، والألوان المبهجة. جميل أن نتجه نحو السعادة كما تتجه دولة الإمارات فقد عينت أول وزيرة للسعادة في العالم، ووضعت برنامج وطني للسعادة... ماذا عنكم أصدقائي؟؟؟ هل فكرتم بهذا الأمر من قبل، و وضعتم برنامجاً تَسعدون فيه وتسعدون به غيركم ؟؟؟ ابدأوا من الآن ونافسوا الإمارات بذلك، مع تمنياتي لكم بالفوز أصدقائي في كل مكان.

يوم عالمي !! للأكل

كوميدي

رغم أن الموضوع قد يبدو طرفة، إلا أن هذا اليوم موجود بالفعل بل وقد احتفل به بالأمس أيضاً ويطلق عليه حرفياً " يوم اللا حمية العالمي". يهدف الاحتفال بهذا اليوم إلى تذكير الناس أن عليهم قبول بعضهم مهما كانت أشكالهم وأحجامهم. وهو يسعى إلى نشر الوعي في أهمية عدم اتباع حميات شديدة أو غير مدروسة مع تسليط الضوء على خطرها وتأثيرها المقلق على الصحة. إذا كنتم تتبعون حمية غذائية متوازنة فلا بأس من أن يكون اليوم بلا حمية تعويضاً عن يوم أمس، ما رأيكم أليست فكرة مناسبة؟

كلنا ماشا

كوميدي

كأن حياة ماشا مع الدب لم تعد بعيدة كثيراً من هنا!! فقد قضى أهل مدينة عراقية مؤخراً يومهم بإحساس يشبه إحساس ماشا، لأنهم تآلفوا مع الدب الذي أخذ يتجول في أماكنهم العامة!! حيث تعوّد هذا الدب على العيش بين الناس من غير أن يؤذيهم أبداً، عل الرغم من تصنيفه أنه دب برّي ولكنه أليف ومحبَّ لمن حوله، لذلك تراه يتجول في الأسواق والشوارع وباحات المنازل والناس من حوله يعطفون عليه!! ترى هل سيصبح الدب كالقطة أليفاً ويجول بيننا بلا خوف، لا أدري دعونا ننتظر ذلك!!

100 في حقيبة !

كوميدي

يبدو أن أخبار اليوم محظوظة بالرقم 100 فبعد أهداف رونالدو، ها نحن أمام خبر مضحك لرجل وجدت الشرطة في حقيبته 100 من أجهزة الآيفون و العجيب أنها كلها.. أجهزة مسروقة من حفل موسيقي !!! السرقة لم تستغرق وقتاً طويلاً حتى تنكشف خاصة أن الهواتف الذكية في هذه الأيام أصبحت تحمل كثيراً من البرامج التي تساعد في العثور عليها ذاتياً .. وعليه فقد انحصرت مهمة الشرطة فعلياً في الإمساك بالسارق وإعادة الهواتف !! الطريف أن الشرطة طلبت ممن يريدون حضور اجتماعات كبيرة أن يحملوا معهم أوراقاً نقدية مزيفة ليكون ذلك عبرة لمن تسول له نفسه السرقة .. أعتقد أنها عقوبة سريعة ومضحكة، ما رأيكم أيها الأصدقاء ؟!

للفاشلين فقط!!

كوميدي

يقال "نتعلم من الفشل أكثر مما نتعلم من النجاح"!! ولعل هذه المقولة هي السبب وراء هذا المتحف السويدي الجديد الذي يحمل اسم "متحف الفشل" وسيفتتح في 7 يونيو القادم وسيتخصص بعرض أكثر المنتجات سوءاً، وكذلك الأفكار الفاشلة التي لم يتحقق لها النجاح. ومن هذه المعروضات قناع يستخدم في أفلام الرعب، وقلم بيك باللون الوردي، ومشروب من شركة كوكا كولا بنكهة القهوة، وعطور ومنتجات من الدراجات النارية.. أما الهدف من هذا المتحف فهو تسليط الضوء على التجارب التي لم تنجح من أجل التعلم منها، وعدم الوقوع فيها مرة ثانية، أو تعلم كيفية الاستفادة منها و تطويرها... هل سبق وتعلمتم من فشلكم أصدقائي؟؟

حزينة لفوزها !

كوميدي

الخبر صحيح تماماً أيها الأحبة!! فقد قررت جين بارك رفع دعوى قانونية على إحدى المسابقات المالية وذلك بعد فوزها بالجائزة الأولى التي تبلغ قيمتها مليون جنيه إسترليني. جين أوضحت موقفها ببساطة شديدة قالت: لقد كنت أكثر سعادة !! ظننت أن الجائزة ستجلب لي المزيد من الفرح، لكن على العكس تحولت حياتي إلى جحيم لا يطاق !! منذ عصور ونحن نقول إن المال لا يجلب السعادة، وها هي جين دليل حي على ذلك ولو أنني كنت في مكانها لكنت تكفلت بدراسة بضعة طلاب حتى التخرج. ماذا عنكم ؟؟ لو استيقظتم يوماً بجائزة كهذه فكيف يمكن أن تتصرفوا دون أن تحتاجوا إلى رفع قضايا ضد أحد؟ أخبروني

أكبر مبنى مبتسم!!

كوميدي

الوجه البشوش نعمة لا تقدر بثمن، توافقونني الرأي، أليس كذلك؟ فالابتسامة لا تؤثر على صاحبها فقط بل على جميع من حوله، حيث تدخل إلى القلب السعادة ولو كان حزيناً، وما أجملها حينما نراها حولنا في كل مكان لأنها تدل على الرضا والانشراح وكذلك السرور. ولكن صراحة أصدقائي لم أنتظر يوماً أن أرى هذا الوجه البشوش الذي أخبرتكم عنه موجوداً على واجهة بناء كهذا!!! ففي خبر اليوم القادم من إمارة دبي، نحن على موعد مع الابتسامة الأكبر عالمياً والأولى من نوعها، لأنها وضعت على واجهة مبنى القيادة العامة لشرطة دبي، ويمكن رؤيتها عند المرور بالقرب من مطار دبي أو حتى عند محطة المترو، ويأخذ الوجه الباسم شكلاً دائرياً بقطر يصل إلى 12 متراً، وهو أول مبنى أمني "مبتسم" على مستوى العالم. التفاؤل ميدان للتسابق، فهلموا يا أصدقائي للفوز فيه إما بأكبر أو أول وأطول أو...ابتسامة. ولا تنسوا "تبسمك في وجه أخيك صدقة" فكم من الصدقات يأخذ هذا الوجه البشوش يومياً!!!!

جوليا..الإضافة المفرحة

كوميدي

عادة ما يختص كوكب كوميديا بأخباره الطريفة المضحكة .. لكنني اليوم قررت أن أشارككم خبراً مفرحاً لا مضحكاً بين سطور كوكبنا الكوميدي .. برنامج " عالم سمسم " أو : sesame street  بنسخته الإنجليزية قرر إجراء إضافة مهمة في الشخصيات في حلقاته الجديدة القادمة .. "جوليا " الصديقة الجديدة .. ليست طفلة عادية .. إنما هي طفلة مصابة بالتوحد و ستنشر الحلقات طرق التعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد بطريقة غير مباشرة .. المؤثر في الأمر أن من سيحرك شخصية جوليا هي أم لطفلة مصابة بالتوحد أيضاً وقد عبرت عن فرحتها لهذه الإضافة الرائعة .. أتوقع أن يكون لهذه الحلقات تأثير رائع و مفرح لا على الأطفال المرضى وحسب، بل على أصدقائهم الذي سيجدون طريقة للوصول إلى قلوبهم البريئة المغلقة .. ما رأيكم ؟

ابتسم بجميع الألوان!!

كوميدي

لا بد أن تبتسم، لا بل أن تضحك من كل قلبك، في هذين اليومين بالذات!!   ولن يكون ضحكاً عادياً بل ستطلق ضحكات ممتلئة بالألوان والأصبغة، حيث تشهد الهند خلال يومي 27-28 من شهر آذار الجاري مهرجاناً خاصاً للاحتفال بالألوان، يدعى "هولي فاغوا" الذي ينزل فيه الناس إلى الشوارع، ووجوههم ملونة بالأصبغة و يلبسون أزياء متنوعة الأشكال والألوان، ثم يتراشقون بالمياه الملونة فيما بينهم، مما يجعل الألوان تتطاير وتملاً التجمعات بالضحكات الملونة إما بالأصفر أو بالأزرق أو بالأخضر أو بالأحمر....وغيرها   لازال معكم وقت إلى موعد بدء المهرجان، ما رأيكم بهذا العرض المبهج؟؟؟ فنحن نتراشق عادةً بالماء في الصيف أو بكرات الثلج في الشتاء، ولكن لم يحدث أن تراشقنا  بالألوان من قبل!!! دعونا نجرب ذلك ولو لم نسافر إلى الهند ، لنضحك ونملأ العالم من حولنا بالضحكات الملونة التي تزيح الألم والبؤس عن جميع من حولنا ، ولنجعل إدخال البسمة فنّاً متعدد الأشكال والألوان. فأنتم لها صدقوني.

بعيداً عن الفئران !!

كوميدي

خبر اليوم يجب ألّا يعلم به الفئران !!! لأنهم إن علموا به فحتماً سيجهزون جيوشهم إلى هذا المكان الذي سيكون من أروع الأماكن في حياتهم. فهو مخصص لأنواع الأجبان فقط. حيث افتتح في تركيا مؤخراً مهرجان الجبن التركي في مدينة بودرم، ويستمر لمدة ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 22 شركة محلية وعالمية، ويعرض فيه أكثر من مائة نوع من الجبن ، صنعت بمواد طبيعية بحتة. و يقدم إلى المهرجان عشاق الجبن من كافة أنحاء تركيا، وذلك للاستمتاع بتذوق أنواع الجبن الشهيّ وشراء بعض المنتجات التي صنعت خصيصاً للمهرجان. ما رأيكم بالفكرة؟؟

يحتفل قفزاً!!

كوميدي

خبر اليوم يحمل فكاهة تتعلق بشيء مهم بالنسبة إليكم، وهو الاحتفال بعيد الميلاد السنوي الذي من المؤكد أنكم تنتظروه كل عام بفارغ الصبر وتحضّرون فيه مالذّ من الحلويات والأصناف الشهية. ولكن ربما كلما تقدمت بكم السن كلما تغيرت طريقة احتفالكم، وابتعدتم أكثر عن أجواء الزينة والكاتو والشموع وكنتم على قرب أكثر من العلو نحو ارتفاعات كبيرة لتقفزوا احتفالاً !! هذا ليس خيالاً بل هو ما حصل فعلاً مع إيفان بريجز الرجل الأمريكي الذي احتفل بميلاده التسعين قفزاً من طائرة تعلو على ارتفاع 10 آلاف قدم. حيث أراد الاحتفال هذه المرة بطريقة خاصة وبشكل أقرب إلى الجو، متحدياً تقدم سنّه الذي يقول عنه أنه لا يشكّل عائقاً بالنسبة له، لذلك نجح في محاولته وتلقى دعماً من مركز القفز المظلي في فلوريدا. ما رأيكم باحتفال إيفان، هل أعجبكم ؟ أم أنكم لازلتم تفضلون الشموع المضيئة على قالب الكيك؟ ربما إن أصبحتم في التسعين قد تغيرون لا ندري!!!

هدية في المطار !

كوميدي

كيف سيكون شعورك إن كنت واقفاً في المطار تنتظر أمتعتك لتفاجأ بهدية لك تسبق حقائبك !! هذا الاستقبال كان في انتظار أهل الكويت القادمين لزيارة الإمارات حين صادف تاريخ وصولهم العيد الوطني لدولة الكويت .. فقد تحضر مطار دبي باستقبال خاص شمل أعلام الكويت و البوالين إضافة إلى عبارات ترحيبية و صناديق خرجت مع الأمتعة تحوي هدية رمزية تمنت للكويت وأهلها الكثير من الاستقرار .. الخبر كان له وقعاً طريفاً و رسم ابتسامة على قلوب الركاب بل وعلى قلوب موظفي المطار.. كل أمنياتنا لكل شعوب العالم بكثير من السلام والبسمة والفرح..

ماشا ليست الوحيدة في ذلك!!

كوميدي

ليست "ماشا" الفتاة الوحيدة التي تعيش مع الدب في بيتٍ واحدٍ!! ففي روسيا عثرت لكم أصدقائي، على عائلة تعيش مع الدب قبل ماشا بكثير!! حيث قام زوجان روسيان بتربية دب صغير منذ أن كان عمره 3سنوات وحتى أصبح في الـ 23 من عمره، وذلك بعد أن عثر عليه صيادون في الغابة، فأخذه الزوجان وهو الآن يشاركهما الحياة، ويلعب معهما ويشاهد التلفاز برفقتهما، كما يقوم بمساعدتهما في بعض الأعمال المنزلية والأخرى الخاصة بالحديقة، يحمل الدب اسم "ستيفان" ويحب الجميع من حوله ويلاطفهم، ولا يعتدي على أحد برغم حجمه الكبير ووزنه البالغ 300 كيلو غرام. هل تتخيل نفسك يوماً تعيش حياة كاملةً برفقة دب، أو هل تمنيت أن تعيش هذه التجربة وخاصةً بعد مشاهدتك لماشا وهي تعيش هذه الحياة؟

رفقة غريبة

كوميدي

ماذا تحملون معكم أيها الأحبة عندما تخرجون من المنزل؟ ربما يكون الجواب حقيبة، أو حاسباً محمولاً أو هاتفاً نقّالاً، والبعض الآخر قد يحمل مفتاحاً أو دفتراً وقلماً، لكن صديقنا اليوم يحمل معه شيئاً آخراً قد لا يكون متوقعاً أبداً، وهو القمامة التي قرر أن يرافقها في حقيبته لمدة شهر!! الأمر مثير للدهشة والقرف والابتسامة في آن واحد أعلم هذا أصدقائي، ولكن تمهلوا فصاحبنا له رأي آخر!! حيث خطرت الفكرة على باله لتنبيه الناس بخطورة أن يكون هناك فائض من القمامة، وأهمية الاستفادة من الأشياء القابلة للتدوير، ولحمل الناس على التفكير بطرق سليمة وصحيّة لئلا يكون هناك الكثير من القمامة من الأصل. وقبل أن تقلقوا بشأن الرائحة فقد أخبرنا شبح القمامة كما يسمي نفسه، أنه كان يغسل كل ما يمكن غسله حتى لا يزعج الآخرين، جميل أن يتخلص الإنسان من القاذورات في حياته، والأجمل أن يتمكن من إبقاء قلبه نظيفاً ناصعاً كالثلج في كل حين.

الشوكولا في متحف

كوميدي

في العادة تزار المتاحف للتعرف على حضارة بلد ما أو تاريخها، لكن زيارة هذا المتحف لها هدف آخر، وهو الغوص في الشوكولاته. يقع هذا المتحف الشهيّ في استنبول، ويمنح لزائريه متعة إشباع عيونهم بمجسمات رائعة التشكيل مصنوعة من الشوكولاته الفاخرة، ليس هذا فحسب بل يضع تحت تصرفهم فنجاناً ولوحاً من الشوكولاته عند الدخول، ليكتمل إشباع الحواس الخمس بزيارة غنية بالشوكولا. لا يمكن إنكار نكهة الشوكولا اللذيذة، لكن لا يمكن إهمال تاج الصحة أيضاً، فالاعتدال رائع في كل شيء. اتفقنا ؟؟ ولتعلموا المزيد عن الشوكولا ترقبوا غداً مقالاً كاملاً، سنضعها فيه تحت المجهر لنعلم عن فوائدها أكثر، فكونوا على موعد  ........

سنة للديك !

كوميدي

هل لاحظتم أحبائي تغيّراً في شعار  محرك البحث "غوغل"  هذا اليوم ؟؟   إنه الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة !! و الطريف أيها الأحبة أن الصين تعتمد في تقويمها على تسمية السنوات، و ليس فقط على ترقيمها .. والعام لهذه السنة هو  عام الديك   وللصين طقوسها الخاصة بالاحتفال بالسنة الجديدة .. والتي تتضمن تنظيف المنزل  والمهرجانات والأزياء الخاصة أما عن سرّ التقويم فترقبوه في صفحة المقالات في القريب..

كرات الثلج .. للبيع !

كوميدي

أراد رجل الاستفادة من حب الأطفال والكبار للثلج المتساقط، وللعب بكراته البيضاء، فساعدهم وساعد نفسه بذات الوقت  وهذا ما حصل!   فقد تنبّه هذا  الرجل التركي  إلى أن الأولاد المنشغلين باللعب قد لا يجدون الوقت لعمل كرات الثلج، أو أنهم لا يعرفون ذلك، فقرّر أن يصنعها وبيعها لهم.   الخبر كان له صدىً مضحكاً في نشرات الأخبار لكن ما لفت نظري أن من يملك الإرادة للعمل والكسب، سيجد الوسيلة حتى لو كانت، بيع كرات من الثلج!

النودلز ..حياكة !

كوميدي

 للناس فيما يعشقون مذاهب ..  ينطبق هذا القول على صديقتنا من سنغافورة و التي ترى في  النودلز  فناً آخر!!   نعم .. فن .. تقوم بحياكته كما الصوف .. لتصنع منه قطعاً قد تمت حياكتها ببراعة وبطء شديد خوفاً من أن تنقطع .. يستغرق الموضوع 3 ساعات لصنع 20 سنتيمتراً من النودلز المحاك !!! و الذي يعرض في معرض في سنغافورة !!   صديقتنا تعتقد أنها تعبّر بطريقتها عن رفضها لجنون السرعة الذي يغزو العالم بشكل زائد .. جميل أن نعبّر عن أنفسنا .. لكن الأجمل أن نعبّر عنه بطريقة مفيدة لنا و للجميع أليس كذلك  ؟

ماهذا؟

كوميدي

هذا هو السؤال الأول الذي وجدت نفسي أسأله وأنا أطالع هذه الصور !!  ما هذا ؟؟ لم أتمكن حقاً من معرفة هل هذا كلب؟ أم لعبة ؟؟ أم مشهد من فيلم خيال يتم تصويره لتتم الاستعانة بهذا الشيء !!!   حاولت البحث أكثر لأعرف أن هذا  كلب حقيقي  وأن اسمه  كومندور وأنه مشهور بحنانه الشديد وقدرته على الرعاية والحراسة !!   أما الصور فهي لمصوّر أحبّ أن يوثق علاقة الأطفال بالحيوانات فتمكن بإبداع جميل من التقاط هذه الصور الرائعة

بورش .. لأسباب مجنونة !

كوميدي

لو كنت تملك  سيارة بوش  هل تقبل أن يصيبها  خدش واحد لا أظن ذلك لكن صديقنا هنا يقوم بعمل أفظع من ذلك بكثير!! صديقنا يستخدم التقنيات الثلاثية الأبعاد ليتمكن من جمع سيارات البورش في تشكيلات غريبة  .. أو وضعها في حوض سباحة .. أو جعلها متداخلة فيما بينا  جميل أن يكون الإنسان فناناً و الأروع أن يكون مبدعاً مبتكراً في التفاصيل .. ماذا عن ابداعاتكم أيها الأصدقاء!

القاتل الغبي

كوميديا

أن تكون قاتلاً فهذه جريمة .. أما أن تدون على هاتفك المحمول المعدات اللازمة لتنفيذ هذه الجريمة فهذا غباء مضحك لا تحسد عليه .. لكن هذا ما فعله المدعو بيتر و المتهم بقيامه بجريمة قتل في بريطانيا حيث عثرت الشرطة في هاتفه على  قائمة تضم أدوات الجريمة من حبال و قفازات و أشرطة لاصقة  إن أدرتم رأي فهو يستحق عقوبة على جرمه و عقوبة على غباءه .. ما رأيكم أنتم أيها الأصدقاء ؟  

الدخول إلى موقع سبيستون


كما يمكنك الدخول عبر


أو يمكنك تسجيل حساب جديد