الغلاف
سبيستون
الأخبار

حلاوة وصحة !

علوم

في وقفةٍ تحذيرية مهّمة احتفل العالم منذ أيام باليوم العالمي للتوعية بمرض السكري .. أحد أكثر الأمراض انتشاراً في السنوات القليلة الماضية .. المرض الذي تم وصفه للمرة الأولى بأنه مرض غامض على يد الطبيب المصري " حسي رع " في عام 250 ق.م، حيث استهلك من العلماء والأطباء الكثير من الجهد والبحث والتحقيق ليتم الوصول إلى توصيفه العلمي في عام 1976. الثورة الطبيَة الحقيقية كانت حين تم اكتشاف البنكرياس في بدايات القرن العشرين ثم الوصول إلى الأثر الطبي للأنسولين في السيطرة على المرض والقدرة على التحكم به والذي يعود الفضل لاكتشافه إلى "فريدريك بانتنغ وتشارلز بيست " وذلك في عام 1922م. ومنذ عام 1991 وحتى اليوم يقف العالم في محاولات جادة للحد من انتشار المرض والتحذير منه ومن زيادة أعداد المصابين فيه. "السكري والأكل الصحي" كان الشعار الذي رُفع هذا العام مع التأكيد على أهمية المشي و النشاط البدني والتمارين الرياضية في الحد من هذا المرض والوقاية منه .. الأكل الصحي يمكن أن يكون حلواً.. لذيذاً.. وممتعاً بقليل من الأفكار لنضمن بذلك الكثير من الحلاوة والصحة في وقتٍ واحدٍ ... أما البنكرياس فسنتجه إليه في سياحة خاصة عما قريب.

لا للأولومبياد !

رياضة

عادة ما تتنافس الدول على استضافة الألعاب الأولمبية أو كأس العالم وتقدّم في سبيل ذلك الكثير من الجهد والخطط لتفوز بهذا الأمر وتصبح مدنها وجهة للرياضيين حول العالم إلا أن لأهل مدينة كالغاري الكندية رأي مخالف تماماً!! فرغم أنَ المدينة كان يُنظر إليها على أنها أحد أفضل الأماكن لاستضافة الأولومبياد الشتوي إلا أن أهلها وجدوا أن الأمر سيشكّل الكثير من الضغط والعبء الاقتصادي على مدينتهم فقاموا بالتصويت على رفضهم لهذه الاستضافة وعدم قبولهم لها. الحكومة الكندية أعلنت أنها تشعر بخيبة الأمل نتيجة للتصويت إلا أنها تحترمها .. وأنها لا تملك إلا احترام قرارات شعبها. ولا تعتبر كالغاري المدينة الأولى التي تعلن رفضها لاستضافة دورة الألعاب فقد سبق لسيون السويسرية وسابورو اليابانية وغراتس النمساوية أن انسحبت من الترشح مما جعل الفرصة أكبر لستوكهولم السويدية وميلان وكورتينا داميبيز الإيطالية لاستقبال الألعاب في عام 2026. يُذكر أن الدولة الفائزة سيتم الإعلان عنها في حزيران القادم كما أن بكين هي الدولة التي تستعد حالياً للدورة الشتوية القادمة في عام 2022 .. ما رأيكم أيها الأصدقاء ؟ هل تجدون أهالي كالغاري على حقٍ في قرارهم أم أن المشاركة بحدث عالمي أمر يستحق هذه التضحية ؟ أخبرونا بآرائكم أيها الأبطال

مونتغرابا

أبجد

بأيد حرفيّة رائعة وتاريخ عريق ومنذ كانت الأقلام شيئاً كمالياً يتم صنعه بأعداد محدودة ولأشخاص محدودين، اعتبرت " مونتغرابا " أن القلم تحفة فنيّة يجب أن تحظى بكثير من العناية والاهتمام.. عاماً بعد عام كان يتطور الإبداع وفي كل مرة كانت العقول الفذّة تسعى لابتكار شيء يليق بفخامة الكلمة وأثرها العظيم .. أخشاب عتيقة .. جواهر.. نحت فني رائع.. تلوين يدوي دقيق .. كلها أدوات استخدمتها شركة "مونتغرابا" لصناعة الأقلام الفاخرة التي حملها مجموعة من أعظم الشخصيات في التاريخ وحتى اليوم.. آرنست همنغواي.. الملكة إليزابيت والأمير تشارلز.. بات مان .. محمد علي كلاي ونيلسون مانديلا كلهم شخصيات كانت أقلام مونتغرابا مرافقهم الوحيد للتوقيع على أهم الوثائق في حياتهم الشخصيّة والسياسيّة على السواء.. رغم شغفي الشديد بالأقلام والقرطاسية إلا أنني على إيمان كامل أن الكلمة هي التي تمنح القيمة للقلم الذي كُتبت به.. وأن أكثر الأقلام قيمة ما هي إلا قطعة من ديكور فخم حتى تستعمل بما فيه خير للأرض والإنسان .. أليس كذلك ؟  

بالأبيض والأسود!

كوميدي

هل تظنون أن زمن الأبيض والأسود قد ذهب إلى غير رجعة، ربما يخطر في بالكم ذلك؟! إلا أن هذا الخبر يقول شيئاً مختلفاً عن هذا تماماً! فعلى الرغم من مرور نصف قرن على بدء استعمال التلفاز الملون، إلا أن هناك أكثر من سبعة آلاف شخص في بريطانيا ما يزالون يشاهدون التلفاز بالأبيض والأسود، ومعظمهم موجودون في لندن، ويست ميدلاند، ومانشستر الكبرى!! وللعلم أصدقائي فإن بريطانيا تفرض على الجميع دفع رسم مشاهدة التلفاز سواء الملونة أو على حاسوب لوحي أو حتى الأبيض والأسود، إلا أن الأخير قد انخفضت رسومه إلى النصف تقريباً في السنوات الخمس الأخيرة، حيث يبلغ رسم المشاهدة  ثلث مثيله بالألوان، أي حوالي 50 جنيهاً إسترلينياً. لا أدري ما إذا كان احتفاظ هذه الفئة من البريطانيين بهذا النوع من الشاشات سببه الكلفة الأقل، أم المتعة الأكبر، أم رغبةً منهم بالحفاظ على الزمن الجميل؟!  

ماوكلي قريباً!

أفلام

 قريباً، أسطورة "ماوكلي" تعود في نسخة جديدة كلياً، نعم هذا هو الخبر ومن غير مقدمات.  أعلنت دور العرض الأمريكية والعالمية عن استعدادها لاستقبال النسخة الهوليوودية الجديدة من فيلم "ماوكلي"، المتوقع صدورها في 7 ديسمبر القادم. الفيلم من إنتاج شركة "Netflix" وإخراج الممثل "آندي ساركيس"، وتدور أحداثه حول طفل صغير يدفعه القدر ليعيش حياة مزدوجة ومتشابكة ما بين عالم الحيوان وعالم الإنسان، وتدور المغامرات في عدم التأقلم مع عالم الإنسان بشكل كامل، إذ عاش وترعرع في مجتمع الغابة مع الذئاب البرية، وفي الوقت نفسه يتعذر عليه التأقلم والعيش دوماً مع الحيوانات. متشوقون لمشاهدته؟؟ هيّا أخبروني

الجبن الأفضل

أبجد

في مسابقةٍ لذيذةٍ من نوعها، تحمل اسم World Cheese Awards"" أو جائزة الجبن العالمية، أقيمت مؤخراً في النرويج، وقع الاختيارعلى نوع جبن "فاناوست" الذي يتم إنتاجه في ضواحي مدينة نرويجية لينال الجائزة الأولى في المسابقة، في حين أن الجائزة الثانية كانت من نصيب "هيلفيت" الذي يعد الجبن التقليدي في إحدى المقاطعات النرويجية، وهو جبن بني مصنوع من حليب الماعز. يدخل في المسابقة حوالي 3500 نوع من الجبن من 41 دولة، وتقييم لجنة التحكيم والخبراء هذه الأجبان وفقاً لمجموعة من المواصفات منها الشكل الخارجي ونوعية القشرة والخصائص الأساسية للجبن (مستوى الرطوبة، الدسم، اللون، الملمس) والطعم أيضاً. تميزت هذه المسابقة بالمنافسة بين أنواع الأجبان المختلفة كالفرنسية والإيطالية والسويسرية والألمانية. يبدو أن هذا الخبر يحتاج لمقالٍ تفصيلي عن أنواع الجبن العالمي وطرق إنتاجها فهذا مثير للشهية، أليس كذلك؟    

لا للبلاستيك

علوم

أظن أن خبر اليوم قد جاءكم في موعده تماماً، فها هو الشتاء قد حلّ بمشروباته الساخنة، التي قد نسكبها أحياناً في أكواب زجاجية أو بلاستيكية حسب الضرورة.  إلا أن خبر اليوم سيجعلكم تغيرون بعضاً من هذه العادات، فلم يعد وضع المشروب الساخن في الأواني البلاستيكية أمراً مسموحاً به بعد اليوم، لما يحمله معه من الكثير من الخطر يا أصدقائي،  فهيّا لنفيد ونستفيد.. إن استخدام الكؤوس البلاستيكية الصغيرة، في تناول الشاي أو القهوة أو غيرها من المشروبات الساخنة أو الباردة، وحتى الملاعق والسكاكين والشوك البلاستيكية في تناول الأطعمة المختلفة السخونة، هو أمر فيه الكثير من الخطورة على الجسم والصحة إجمالاً. حيث تحذّر الدراسات العلمية الأخيرة من خطورة استخدامها وذلك بسبب التركيبة الأساسية التي تصنع منها هذه الكؤوس ألا وهي "البيسفينول" و"البولي بروبيلين"، وهما مادتان كيماويتان صناعيتان مضرتان بالإنسان والبيئة على السواء. عند استخدام هذه الكؤوس البلاستيكية في تناول السوائل الساخنة، فإن حرارة السوائل تعمل على تسخينها، و تسخين المواد الداخلة في تصنيعها، وهو ما يؤدي إلى حدوث تفاعل بين هذه المواد الكيماوية يؤثر سلباً على المعدة، وعلى خلايا النمو، وعلى الخلايا المسؤولة عن إنتاج الأنسولين في البنكرياس، بالإضافة إلى المساهمة في خفض مناعة الجسم. من الواجب علينا أصدقائي أن نسهم في توعية من هم حولنا بأضرار هذه العادات الشائعة بيننا، وذلك حرصاً على سلامة الجميع، فلا كؤوس بلاستيكية بعد اليوم اتفقنا؟؟؟

جديد زارا

زمردة

تتابع زمردة عادةً أخبار متاجر الأزياء، وهذا أمرٌ طبيعي ومعروف، وفي سبيستون من هم مثلها أيضاً يبحثون ويتصيدون كل خبر من هذا القبيل. واليوم إليها ما أفادت به شركة الأزياء العالمية "زارا" التي جعلت منتجاتها في متناول جميع الناس حول العالم، من خلال إعلانها افتتاح متاجر إلكترونية جديدة في أكثر من 106 دولة!! حيث أصبح بإمكان مواطني الدول التي لا تحتوي على متاجر من هذه الشركة أن تشتري الملابس التي ترغب بها مباشرةً عبر الإنترنت، حيث سيتم توريدها من متاجر الشركة في إسبانيا. هذا الإعلان الجديد للشركة جعل قيمة حصصها في السوق ترتفع ارتفاعاً ملحوظاً، فضلاً عن دخولها لأكثر من 202 سوق حول العالم، مما يسهم في تسريع انتشارها الدولي وتسهيل عمليات شراء وشحن المنتجات. أخبريني الآن هل زارا من المحلات المفضلة بالنسبة إليك؟؟ لا أستبعد ذلك، فهي سلسلة عريقة وأنيقة من المحلات التجارية التي تنتمي إلى المجموعة الإسبانية إندتكس، ويعود افتتاح أول متجر لها إلى عام 1975.

ميكي يحتفل

بونبونا

"ميكي ماوس" الفأر الودود صاحب المغامرات المضحكة واللطيفة، الذي أمتع الصغار منذ عقود عديدة، يطل عليكم اليوم أصدقائي  بميلاده التسعين الذي احتفلت به شركة ديزني الأمريكية مؤخراً. حيث شهد الاحتفال حضور العديد من الفعاليات الفنية والتسويقية التي نظمتها الشركة وأطراف أخرى في مختلف المدن الأمريكية، كما تم تنظيم معرض فني مميز في مدينة نيويورك يتحدث عن تاريخ الشخصية الكرتونية وتطورها منذ عام 1928 وحتى عام 2018 الحالي. ونذكركم أصدقائي في هذه المناسبة ببعض من المعلومات حول ميكي:  لعب مبتكر الشخصية "والت ديزني" صوت ميكي لمدة 20 عاماً تقريباً، وكانت الكلمة الأولى التي نطق بها هي "نقانق"، ونال والت على تصميمه للشخصية أول جائزة أوسكار تكريماً له، كما يتميز ميكي بوجود 4أصابع في كل يد. باسمنا جميعاً نقول: "كل عام وميكي يحمل السعادة للأطفال في كل مكان"

إلى الكونغرس!

زمردة

من الممكن أن نطلق على هذا العام عام زمردة بامتياز! فلا يكاد يمر يوم حتى نسمع بخبر ما يزيد في قائمة الإنجازات الوردية الجميلة .. منذ أيام قليلة احتفلنا معاً بمريم أمجون .. الفائزة بمسابقة تحدي القراءة لهذا العام وقبل ذلك تحدثنا بفخر عن وصول أول امرأة إلى سدة الرئاسة في أثيوبيا لننتقل اليوم إلى الولايات المتحدة الأميركية التي شهدت انتخابات الكونغرس فيها نشاطاً زمردياً عالي المستوى إذ وصفت نسبة النساء فيه بأنها الأعلى بعد أن بلغ عدد المرشحًات ما يزيد عن مائة وثمانين امرأة  .. لكن النتائج فيما بعد هي التي صنعت المفاجأة المفرحة ! مسلمتان.. وواحدة من سكان أميركا الأصليين إضافة إلى أصغر عضوة في الكونغرس هن من بين الفائزات اللواتي تجاوزن المائة! يُذكر أن الكونغرس يشبه في توصيفه الإداري مجلس الشعب إلا أنه يملك صلاحيات أوسع تصل إلى حد السماح له بتوجيه اتهامات للرئيس شخصياً إن لزم الأمر .. يبدو أن القيادة ستكون في يد زمردة بالقريب العاجل ومن يدري لعل ذلك يكون سبباً لعالم يمتلئ أخيراً بالحب والسلام .

إلى الواقع مجدداً

أفلام

يبدو أن فكرة تحويل الأفلام من رسوم متحركة إلى أفلام حقيقية قد أعجبت شركة ديزني أكثر من اللازم! فبعد سندريلا .. و الجميلة والوحش.. ها نحن على موعد مع فيلم قديم جديد تعمل ديزني على إعادته إلى الشاشات من جديد.. " علاء الدين" هو الفيلم الذي وقع عليه الاختيار هذه المرة والعمل جارٍ عليه منذ أشهر ليبصر النور كما هو مقرر مطلع العام القادم .. البطولة ستكون من نصيب ويل سميث بدور "جني" ونعومي سكوت بدور "ياسمين" إضافة إلى مينا مسعود المصري الأصل الكندي الجنسية بدور "علاء الدين". تصوير الفيلم تم بين وادي رم في الأردن والمملكة المتحدة وسيترافق إطلاقه مع الذكرى الخامسة والعشرين للفيلم الأصلي الذي عُرض في عام 1992م. هل تعجبكم الأفلام التي تتحول من رسوم متحركة؟ أم أنكم تفضلون النسخة التقليدية الملونة ؟ شخصياً ورغم أن هذه الأفلام تُطلعنا على آخر التطورات في عالم التحريك والأبعاد إلا أنني أفضل الأفلام الأصلية وما تحمله من عفوية وبراءة وروعة رسم وخيال.

منزلي المطبوع!

أبجد

هل تفضلّون البيوت الحجريّة أم الخشبية ؟؟ وهل تلفت أنظاركم البيوت العصرية أم التقليدية ؟ يبدو أن هناك نوعاَ جديداً سينضم إلى قائمة الخيارات المتاحة لمنازل المستقبل ! الخبر القادم من السعودية يخبرنا أن اللمسات النهائية لأول منزل مطبوع بالتقنية الثلاثية الأبعاد في طور التنفيذ وأن العمل على المشروع يسير وفق جدول منظّم. الهدف من الفكرة بحسب القائمين عليها هو صنع منازل أفضل بتكلفة أقل مع فتح المجال لتخصصات جديدة وفرص عمل متنوعة مع توفير الكثير من الوقت نتيجة الفرق الضخم للأيام اللازمة لتنفيذ المشروع ! المنازل الجديدة مصنوعة من الإسمنت السائل الذي يصب بوساطة آلات تشبه في تصميمها تلك التي تستخدم في صنع الحلوى .. لتتحوّل بعد جفافها إلى جدران متينة جاهزة للاستخدام.. النموذج الأولي تم عرضه بعد تجهيزه بالمعدات كبيت حقيقي بكل ما يلزم ليكون تحت التجربة. بقدر أهمية أن يكون البيت مريحاً وجميلاً إلا أن القليل من اللمسات و الكثير من الحب تجعل أكثر البيوت تواضعاً أروع من كل القصور.

نسي أن يطير!

مغامرة

قيل يوماً أن ضغوطات الحياة هي التي تصنع جوهر الإنسان وتصقل قدراته وإمكانياته .. لكن لم يخطر في بالي أن يكون هذا العصفور نموذجاً حياً لما يمكن للرخاء في أن يفعل! بطل اليوم الطائر الذي يعيش في قرية نائية قريبة من القطب الجنوبي، إنه عصفور صغير يتميز بمنقاره الدقيق وعيونه الحمراء .. لكن الغريب الذي حيّر علماء الأحياء لسنوات هو أن هذا الطائر يستخدم قدميه الدقيقتين للحركة عوضأ عن الطيران بجناحيه مثل بقية الطيور! مع استمرار البحث توّصل العلماء إلى أن " أتلانتيسيا" وهو اسم الطائر، قد نسي الطيران أو أن بإمكانه أن يطير! هذا الأمر لم يكن وليد يوم وليلة بل كان سببه بحسب العلماء هو أن هذا العصفور وعلى مدى المائة عام الماضية، قد عاش في بيئة آمنة بعيدة عن التهديدات مما جعلته يتكاسل عن الطيران ثم يفقد القدرة عليه ! نظرياً الأمر يندرج تحت ما يسمى نظرية الاستعمال والإهمال وهي لا ترتبط بهذا الطائر وحده فبحسب مجموعة كبيرة من العلماء والأطباء فإن هذا الأمر ينطبق على البشر وعلى جهازهم العضلي والعصبي أيضاَ. الضغوطات المختلفة في الحياة لا شكّ أنها متعبة .. لكن الجميل أنّ في كل واحدة منها درسٌ وعبرة تجعل أجنحتنا أقوى لطيران ثابت نحو مستقبل مشرق ومضيء بإذن الله

بطولة من نوع خاص!

رياضة

رغم الضجة الإعلامية الضخمة التي ترافق عادة كأس العالم لكرة القدم منذ لحظاته الأولى وحتى إعلان الفائز .. إلا أن هناك بطولة من نوع خاص اختتمت منذ يومين تتفوق على كأس العالم من حيث الأهمية وروح التحدي! البطولة التي استضافتها المكسيك والتي اختُتمت بركلات الجزاء نتيجة للتعادل السلبي طوال المباراة النهائية، فاز بكأسها فريق أنغولا متفوقاً على الفريق التركي وبنتيجة خمسة أهداف مقابل أربعة! أعلم أن مستوى الفضول قد بدأ يرتفع عندكم أيها الأبطال لذلك لن أطيل الموضوع أكثر وسأخبركم بالسرعة القصوى أن البطولة كانت لذوي الاحتياجات الخاصة وخاصة لمبتوري الأطراف! بقليل من البحث وجدت أن هذه البطولة ليست الوحيدة في عالم الألعاب الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة بل هناك بطولة أخرى تتخصص في أصحاب الاحتياجات من ذوي الإعاقة العقلية، وقد فازت في نسختها الأخيرة السعودية بعد أن فازت على الأرجنتين في البطولة التي أقيمت في السويد! أؤمن يقيناً أن هذه البطولات تحمل معنى البطولة الحقيقية للاعبين شجعان يعيشون تحدياتهم الخاصة بل وبتفوقون على أنفسهم طوال ساعات النهار!

حقيقة الخديعة!

أكشن

في روايته حقيقة الخديعة، يخبرنا دان براون بطريقته المشوّقة عن بعض الاعترافات التي قد تخبئها وكالة الفضاء ناسا حتى لا تصيب عشّاق الفضاء بشيء من خيبة الأمل أو الإحباط نتيجة التجارب أو النتائج التي لا تتناسب مع توقعات المهتمين بعلوم الفضاء! خبر اليوم يعيد هذه الرواية إلى الأذهان، ففي عام ألفين وأربعة كانت صحراء أتاوه على موعد مع لغز فضائي حين سقط جسم دائري غريب من السماء.. تمت ملاحقة هذا الدخيل بالطيران المروحي وأُعلن أنه لا وجود لمخلوقات فضائية فيه. اليوم وبعد أربعة عشر عاماً كشفت ناسا أن ذلك الجسم ما هو إلا صفيحة طائرة عادت من مسبارٍ كان قد أُطلق في عام ألفين وواحد للحصول على عينات من الرياح الشمسية .. المسبار هو مركبة فضائية آلية بلا طاقم يتم إطلاقها لاستكشاف الفضاء الخارجي لا أكثر! لكن التصريحات الإعلامية وقتها جعلت من الأمر مادة خيالية دسمة استمرت لسنوات! المصداقية العلمية أحد أهم عوامل النجاح وأعتقد جزماً أن على ناسا أن تراجع سياستها بهذا الخصوص بالسرعة الممكنة حتى لا تصبح الرواية حقيقة مخيّبة لكثيرٍ ممن بنوا أحلامهم على أن يكونوا جزءاً من هذا الصرح العلمي العظيم ..أليس كذلك أيها الأبطال ؟

أطعمة للنوم

كوميدي

كثيراً ما نشعر بالإحراج بسبب النعاس الذي يصيبنا فجأة أثناء الدرس،  برغم نومنا باكراً وجيداً في الليلة السابقة، تساءلت عن السبب وبدأت أبحث أكثر عن الأمر، حتى وجدت أنه قد يعود إلى وجبة الطعام!! فهناك مجموعة من الأطعمة أصدقائي قد تسبب لنا النعاس إذا تناولت خلال ساعات الدراسة ومنها مثلاً الحليب ومنتجات الألبان، الخس الذي يعد أحد أبرز المحفزات على النوم، فهو يحتوي على مادة تدخل في صناعة الكثير من المهدئات. أيضاً الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الخبر والذرة والبطاطا، والموز بفضل ما يحتويه من مغنزيوم يحفزعلى النوم، وأخيراً العسل الذي يحتوي على الجلوكوز الذي يتسبب في وقف الدماغ عن تحرير مواد كيميائية مسؤولة عن اليقظة. دعونا نجرب التخفيف منها أثناء الدرس ولننظر هل سبب النعاس يعود إليها أم هو لأسباب ثانية يجب البحث عنها!

فوائد خل التفاح

علوم

نضع خل التفاح عادة على المائدة كإضافةٍ اختيارية على طبق السلطة بحسب الرغبة، إلا أنه وبحسب ما أفاد به العلماء فإنه يشتمل على الكثير من الفوائد وخاصة لمرضى السكر.  حيث أفادت الدراسات مؤخراً أن تناول كوب صغير منه بعد العشاء، يمكن أن يقلل من نسبة السكر في الدم بشكل كبير، و يمكنه أن يمنع ارتفاع السكر في الدم بعد تناول وجبة غنية بالنشويات. وذلك لأن خل التفاح يجعل خلايا الجسم أكثر تفاعلاً مع الأنسولين، مما يفيد مرضى السكر ويسهم في علاجهم، كما أشارت الدراسات الحديثة إلى أن تناول الخل قبل الخلود إلى النوم، يمكن أن يقلل مستويات السكر في الدم في صباح اليوم التالي. هذا الخبر قد يكون مفيداً لكبار السن من حولنا فلا مانع من مشاركتهم بها أصدقائي.  

هنيئاً لك!

بونبونا

لهذا الخبر الجميل أهدي كل ما أملك من كلمات لأنه يستحق ذلك فعلاً!! ففيه دمعة الفرح الصادقة وفيه الإنجاز الذي أتمناه لكل طفل وطفلة، وفيه التحدي الذي يخرج كنوز الإنسان ويجعله صاحب رأي ومشورة. ففي مسابقة "تحدي القراءة العربي" الذي يعد المشروع المعرفي الأكبر في العالم العربي، كُرّمت مريم أمجون الطفلة المغربية التي حققت الفوز من بين 16 متنافساً من مختلف بلدان العالم، حيث أثبتت للجميع أن صغر السن يمكنه أن يحقق الإنجازات الكبيرة وأن يكون بطلاً في مطالعة عميقة لمختلف أنواع الكتب. مريم التي أسرت قلبي وقلوب كل من رآها، قامت بقراءة ما يقارب المئتي كتاب وشاركت بستين منها في تحدي القراءة العربي، وتمكنت فعلاً من الفوز في هذه المسابقة التي شارك فيها هذا العام أكثر من 10 ملايين قارئ من 44  دولة عربية وعالمية. لا شيء يفوق القراءة فهي كما وصفتها مريم "مستشفى العقول" لأنها تطرد من العقل الجهل والبلاهة وتجعله أكثر قيمة ووعياً. كل التهنئة لك يا مريم نقدمها باسم شباب المستقبل، ويكفيك شرف المطالعة واللغة العربية الفصحى التي تتحديثن بها بطلاقة فهذا برأيي الإنجاز الأروع والنجاح الأجمل.

رجل الهند الحديدي

أبجد

ضخامة حجمه وارتفاعه الشاهق الظاهران في الصورة  يثيران في نفسي الخوف فكيف لو وقفت أمامه حقيقةً! بحسب ظني الأمر لن يخلو من بعض الرهبة، لأنني سأقف أمام تمثال يبلغ ارتفاعه 182 متراً فهو الأطول في العالم. رُفع الستار مؤخراً في قرية كيفاديا الهندية عن تمثال برونزي ضخم يجسد شخصية باتيل، زعيم استقلال الهند، وأول وزير داخلية في البلاد بعد مغادرة المستعمرين البريطانيين عام 1947. التمثال يعرف باسم "تمثال الوحدة"، واختير باتيل كصاحب له لوصفه بـ"رجل الهند الحديدي" و"منارة أمل" بالنسبة للهند في وقت الأزمة. تجهزوا لسيلفي مع هذا العملاق الهندي، فربما ينتظرنا المزيد من التشويق  

أول رئيسة!

زمردة

  مع زمردة تحلو الأخبار ويطيب الحديث عن الإنجازات التي تقوم بها المرأة من مختلف أنحاء العالم. واليوم إلى إثيوبيا صديقاتي لنبارك لـ "ساهلي زويدي" منصبها كأول امرأة في تاريخ البلاد تشغل منصب الرئاسة. ساهلي على ما يبدو تحمل الكثير من الخير لبلادها،  فقد تعهدت بالعمل على نشر المساواة بين الجنسين في كافة المجالات في إثيوبيا، مع العمل من أجل السلام للأمهات. أما قصة حياتها فهي من مواليد عام  1950 وأنهت دراستها في العلوم الطبيعية من جامعة مونبيلييه في فرنسا، وشغلت بعدها عدة مناصب دبلوماسية على مدار مسيرتها المهنية. تتقن زويدي اللغة الفرنسية والإنجليزية إلى جانب لغتها الأم، وعملت سفيرة لبلادها في كل من السنغال وفرنسا والمغرب وتونس، كما أصبحت الممثلة الدائمة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لدى الأمم المتحدة. احرصي على جعل مسيرتك عامرة بالإنجازات فهذا بحقّ أجمل ما تفعليه في حياتك..    

المتحف هو العلاج

أكشن

كثيراً ما تريحنا بعض أنواع الفنون، أليس كذلك؟ فالاستماع إلى الموسيقا الهادئة بعد يومٍ من العمل والإجهاد أمر يريح الأعصاب، ورؤية اللوحات ذات الألوان الهادئة والمتناسقة شيء لا يمل منه على الإطلاق. ولكن أن يكون هذا وذاك علاجاً رسمياً من بعض الأمراض، هو الأمر الذي لفتني في خبر اليوم فجئتكم به على الفور. ففي مبادرةٍ توصف بأنها الأولى من نوعها في العالم، سيبدأ أطباء في مدينة مونتريال الكندية اعتباراً من الأول من شهر تشرين الثاني باستخدام الفن كعلاج لبعض مرضاهم، حيث أصبح بإمكانهم كتابة "زيارة المتاحف" كأحد الوصفات الطبية الرسمية. وسيتاح الدخول إلى المتاحف أمام المرضى مجاناً، فزيارتهم لهذا المكان وتأملهم في المعروضات وصفة تساعدهم على الاسترخاء وتمدهم بالحيوية وتحسّن مزاجهم، وحالتهم الصحية بشكل عام!! لا عجب أصدقائي، فمن الممكن أن يكون هذا الدواء هو الأكثر نفعاً من العقاقير، دعونا ننتظر النتائج فعندها الخبر اليقين.

غابات تتنفس!

مغامرة

التنفس هو أحد عمليات الرئة، صحيح؟ ولكنه هو أحد عمليات غابات "ساكري كوير"!! نعم أصدقائي غابات تتنفس كالرئتين صعوداً وهبوطاً!! تمهلوا واعرفوا عن الأمر أكثر عندما يصبح الجو بارداً في النصف الشمالي من الأرض وتكثر فيه العواصف والسيول والثلوج، تظهر الغابات وهي تتنفس مثل غابات "ساكري كوير" في مقاطعة كيبيك الكندية! حيث تتحرك هذه الغابات بما يشبه "التنفس" على الرغم من كثافة الأشجار الضخمة التي تعلو أراضيها، وتظهر أرضية الغابة وهي ترتفع وتنخفض، مثل طريقة تنفس الكائنات الحية، وبحسب العلماء فإن هذه الظاهرة تحدث عادة عند تشبع الأرض بالمياه، مما يقلل من تماسك التربة وبالتالي إمكانية مشاهدة حركتها. ابحثوا عن مقاطع فيديو تشاهدون من خلالها حركة الغابة، وشاركونا آراءكم حول هذه الظاهرة الغريبة من نوعها!!

رحلة عبر تيتانيك!

أفلام

"تيتانيك" وأفلام، ارتباط منطقي، أليس كذلك؟ ولكن هذه المرة الدعوة ليست لحضور الفيلم بل لرحلة على متن هذه السفينة التي كثيراً ما ارتبطت في أذهاننا بفيلم يحكي قصة غرق ضخمة حدثت عام 1912 أثناء سيرها إلى مدينة نيويورك. الرحلة لن تكون على متن السفينة ذاتها بل على متن نسخةٍ جديدةٍ منها تحمل اسم "تيتانك-2" التي تشبه الأولى في تصميمها وشكلها وتتسع لحوالي  2400 راكب ومزودة  بأحدث نظم الأمن والملاحة. من المفترض أن تبحر السفينة بداية من سنغافورة إلى دبي ومن هناك ستنتقل إلى ساوثامبتون بإنجلترا، لتعيد مسار رحلة تيتانيك الأسطورة إلى مدينة نيويورك الأمريكية عام 2022 أخبروني هل تتشوقون لرحلةٍ كهذه؟  

سعادة جماعية!

رياضة

هل تذكرون أصدقائي فتية تايلاند الذين أُنقذوا من كهفٍ عميق في يونيو الماضي؟ لابد أنكم تتذكرونهم لأن الأخبار التي تناولت قصتهم أحدثت انتشاراً واسعاً في ذلك الوقت واليوم نعود إليهم من خلال هذا الخبر الذي يفيد استقبال مدرب ولاعبي فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم  هؤلاء الفتية الاثني عشر مؤخراً، ليكون ذلك أول ظهور للفريق كاملاً على شاشة تلفزيون أمريكية. ومن المرتقب أن يحضر الفتية مباراة بين مانشستر يونايتد وإيفرتون في إطار الدوري الإنجليزي الممتاز قريباً!! كل شيء مع الجماعة له نكهة وحضور مختلف، هذا ما أراه من خلال أعين الفتية الذين يبدون كيدٍ واحدة اشتركت في ألمها، وهاهي الآن تتشارك لحظات سعادتها الغامرة.  

الشمس في مكان غريب!

مغامرة

تفاجئنا الحضارة الفرعونية بين الحين والآخر بلغز جديد من ألغازها أو مفاجأة جديدة تفتح أمامنا مجموعة جديدة من الأسئلة التي تتركنا بحيرة دائمة من تلك الحضارة الرائعة. فاليوم تتعامد أشعة الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني "الملك الأشهر من ملوك مصر" في ظاهرة تتكرر في شهر أكتوبر وفبراير فقط من كل عام .. الشمس التي تتعامد على التمثال لمدة عشرين دقيقة كانت إشارة لإعلان بدء موسم الزراعة في التقويم الفرعوني القديم المؤلف من ثلاثة فصول لا غير! أما في فبراير" شباط" فهو للإعلان عن بدء موسم الحصاد! في البداية ظنّ خبراء الآثار أن التعامد مرتبط بيوم ميلاد الملك رمسيس لكن ومع دراستهم للرسومات التي تزيّن المعبد تمكنّوا من حل اللغز ومعرفة السبب الذي صمم من أجله المكان بهذه الطريقة ليتم إسقاط ضوء الشمس في هذا الوقت بالذات !! أكثر ما يثير الغرابة في عقلي في كل مرّة أتناول فيها موضوع الحضارة الفرعونية هي تلك القوة المخيفة في شتى أنواع العلوم ضمن طرق يمكن أن تعد بدائية تماماً ضمن مقايسنا الحالية !!

الحقيبة الساخنة

كوميدي

هل تحبون الحقائب المدرسية ؟ وهل تستمتعون باختيار ما يناسبكم منها كلما لزمكم شراء واحدة جديدة؟؟ أنا أحبّها أيضاً ولم أستغنِ عن حملها حتى اليوم !! لكن صديقنا البريطاني استخدم لحمل كتبه حقيبة لا يمكن أن تخطر على البال!! ففي اعتراض منه على قرار المدرسة بمنع الحقائب المدرسية أثناء التجول في المدرسة، حمل الشاب وبكل ثقة كتبه ضمن " مايكرويف " في تعبير صريح منه على رفض القرار الذي أصدرته المدرسة.. ورغم تصريح المدرسة أن القرار جاء من باب الحرص على صحة الطلاب وحماية عمودهم الفقري إلا أن هذا الأمر لم يقابل بإيجابية ولم ينظر له على أنه منطقي خاصة أن الطلاب تحوّلوا إلى حمل كتبهم بأيديهم أو من خلال الأكياس البلاستيكية!! أخشى أن يتحول الطلاب لأشكال من الاعتراض أكثر غرابة من "المايكرويف" كأن يحملوا على رؤوسهم أو من خلال رف مكتبي صغير !! من يدري ؟!

ظهرت في اللوحة!

زمردة

تخفي اللوحات الفنيّة في معظم الأحيان رسائل متنوّعة .. بعضها يظهر إلى العلن .. بعضها الآخر يبقى سراً لسنوات .. أما عندما يكون الفنان على قيد الحياة فسؤاله هو أحد أسرع الطرق لمعرفة المطلوب وكشف الألغاز في لوحاته.. لوحة نادي الرؤساء.. لوحة من نسختين مختلفتين أخذت مكانها في البيت الأبيض لكن اللافت في اللوحة ليست وضعية رؤساء الولايات المتحدة البعيدة عن الرسمية والأقرب لأصدقاء يجلسون معاً في المقهى.. بل لطيف امرأة يأتي من بعيد وهو يقترب في النسخة الثانية بمسافة أكثر من الأولى .. مما يعني أنها تسير باتجاه الطاولة دون أدنى شك! وعند سؤال الفنان عن هذا الأمر كان جوابه أن هذه السيدة .. هي سيدة ما .. ستشارك يوماً هذه الطاولة بوصفها رئيسة للولايات المتحدة وأن هذه الخطوة قادمة لا محالة! بل هي التطور الطبيعي للحياة السياسية خاصة أنهنّ أثبتن أنفسهن في كل مكان تقلّدن فيه المناصب.. ترى هل ستكون اللوحة القادمة عن السيدة التي وصلت إلى الطاولة ؟؟ لا ندري .. لكنني على يقين أن تاريخنا حافل بسيدات وزمردات جلسن على سدَة الحكم ومارسن القيادة بكل حكمة وذكاء .. وكما التاريخ سيكون المستقبل بسواعدكنّ كذلك بإذن الله ..

إلى القمر مجدداً !

أكشن

المرة الأولى كانت منذ ستين سنة .. بقدرات تكنولوجية محدودة لا تتجاوز هاتفاً محمولاً من هواتف هذا الزمن .. البداية كانت حين قررت الولايات المتحدة ألّا تترك الفضاء للاتحاد السوفيتي فقررت أن تلحق الركب وأن تطلق رحلتها نحو القمر لتبدأ بعد ذلك منافسة فضائية حامية الوطيس بين القطبين! اليوم .. وبعد مائة وخمس وثلاثين مهمة فضائية متعددة .. هاهي ناسا تستعد للعودة إلى القمر من جديد !! المطلوب هذه المرة ليس اكتشاف القمر .. ولا الوصول إلى سطحه .. إنما الهدف العثور على الوسائل والأعمال اللازمة لوضع خطة صحيحة لاستكشاف المريخ وما بعده! القمر حتى اللحظة هو أبعد نقطة وصلتها مركبات مأهولة وتقول الخطة القادمة إن القمر سيكون هو نقطة الانطلاق لإرسال البشر لما هو أبعد من ذلك .. عام 2020 سيكون هو الموعد المنتظر لذلك الانطلاق الكبير بعد أن تكون المحطة الفضائية قد اكتملت من حيث العدة والعتاد .. أما الهدف النهائي من هذا المشروع فهو فهم أوضح وأعمق لما يمكن أن يكون فيه حماية لأرضنا الجميلة من أشعة الشمس الضارة ومما يمكن أن يكون له دور في الإضرار بالأرض من عوامل طبيعية وفضائية مختلفة.. العلم نبعٌ لا ينتهي ولا ينضب .. والأجمل أنه يفتح لنا آفاقاً جديدة في كل حين ..

قضيتنا تحت الضوء!

أفلام

أتم من عمره خمس سنوات ليضع في أيام معدودة قضيتنا الحقيقية تحت الضوء فيذكر العالم بها ويذكرنا بما يجب ألا ننساه.. " أيام فلسطين السينمائية" بنسخته هذا العام صبّ جلّ تركيزه على موضوع اللاجئين وحق العودة، ومن اللقطات المؤثرة هو الفيلم الذي اختير للافتتاح .. فيلم نرويجي باسم البرج يتحدث عن "وردة " الطفلة التي تعيش في مخيم البراجنة .. التي تحفظ تاريخ عائلتها وأسرتها من خلال الأجيال السابقة.. المفتاح الذي أصبح صديق رحلتها حين بدأت رحلة الشتات.. "وردة " جمعت حكايات من كانوا قبلها.. جمعت ما تبقّى من ذكرياتهم وآثارهم وكما في كل تغريبة يكون مفتاح البيت صديق أمل العودة الوحيد. لا تهدف أيام فلسطين إلى الحديث عن الأفلام فقط بل يهدف القائمون على المهرجان إلى العثور على طرق تمكن صناع السينما والمهتمين بالقضية الفلسطينية من زيارة رام الله ورؤية الواقع وأصحاب القضية .. مهمة هي الصورة في إيصال الصوت إلى الجهة الأخرى من الدنيا .. والأكثر أهمية هو أن تكون صورة محترفة منافسة تفرض احترامها على الجميع ..

أدوات خاصة!

أبجد

ما أجمل العلم حين يكون سبباً في خدمة البشر والبشرية وفي جعل جميع الناس بكافة أطيافهم قادرين على ممارسة حياتهم بشكل أكثر سلاسة وسهولة ! " كيفن شيام" وضع في ذهنه فئة محددة وقرر أن يسخّر تصاميمه لمساعدتهم .. والهدف .. أدوات مطبخية آمنة وبسعر مقبول.. للمكفوفين! كيفن شاب سنغافوري أدرك أن الطبخ ربما يكون تحدٍ حقيقي لهذه الفئة فبدأ بالتفكير في حلول بسيطة لكن عملية ليستمتع المكفوفون بالطبخ دون أن يعرضوا أنفسهم للأذى.   سكين بحافة تحمي الأصابع وملعقة مزودة بإسفنجة ترتفع لتعطي الدلالة على امتلاء الكأس دون أن تحترق الأصابع وصينية تساعد في نقل الأغراض دفعة واحدة .. جميع آمال كيفن تتعلق اليوم بالعثور على طريقة تساهم في نشر هذه القطع في السوق ليستفيد منها أصحابها بشكل مباشر.. أصحاب الاحتياجات الخاصة هم كنوز مخبأة وثروات حقيقية في مجتمعنا ينتظرون منّا قليلاً من الدعم والمؤازرة ليظهروا أجمل ما فيهم وليصبح المجتمع كله يداً قوية واحدة تسعى لإعمار الأرض.

بعد 84 عاماً

كوميدي

يقال إن تصل متأخراً خير من ألّا تصل أبداً ولكن إذا كان الوصول بعد 84 عاماً فماذا عساه يكون؟ خيراً أم لا دعونا نرى الواصل أصدقائي هو كتاب كانت قد استعارته فتاة أمريكية من مكتبة "شريف ميموريال"، وأعاده ابنها بعد مرور 84 عاماً! الكتاب يحمل عنوان "سبون ريفر أنثولوجي"، وهو مجموعة قصص شعرية تحكي قصص خيال أدبي لوجهات نظر أناس ميتين، وهو من تأليف إدجار لي ماسترز ونشر في عام 1915.  وسجلت المكتبة إعارته في 14 نيسان عام 1934، وأعاده ابن السيدة المستعيرة مؤخراً بعد أن عثر عليه خلال تنظيف منزل والدته. وقالت المكتبة إن الكتاب أعيد خشن الأوراق أصفر اللون، واستعيض عن نسخته الورقية بنسخة صوتية مسجلة. الخبر لفتني أصدقائي إلى ضرورة التعاون من أجل القضاء على العائدة الشائعة وهي عدم إعادة الكتب المستعارة إلى أصحابها، فكثيراً ما تذهب الكتب المستعارة أدراج النسيان، فلا المعير يتذكر لمن أعار ولا المستعير يتذكر أن عليه إعادة هذا الكتاب إلى أصحابه. دعونا نعيد ترتيب رفوف المكتبة كل حين فربما كان هناك بعضاً من هذه الكتب المنسية...

البوكر من نصيبها

أبجد

هذا الخبر زمردي بامتياز ولكن لا بأس بالتبادل الثقافي بين الكواكب في بعض الأحيان وخاصةً عند وجود أخبار تحفيزية جميلة كهذا الخبر فقد كُرمت الكاتبة "آنا بيرنز" كأول أيرلندية شمالية تفوز بجائزة مان بوكر البريطانية عن روايتها "بائع الحليب" أو Milkman، الرواية الفائزة هي الرابعة للكاتبة، التي ولدت في بلفاست في عام 1962. "جائزة البوكر" أسمع بهذا المصطلح كثيراً ولكن ينقصني عنه الكثير من المعرفة، لذا سنتحدث عن الأمر بالتفصيل قريباً.. فمن عادتي أصدقائي اختيار كلمة من الخبر لأتوسع بها وأكتسب المزيد من المعلومات عنها، أنصحكم بهذه العادة فهذا بحق يجعل جعبة معلوماتكم تتسع أكثر وأكثر..  

مجوهرات ملكية

زمردة

المجوهرات تذكرني فوراً بكوكب زمردة وبالزمردات الغاليات اللواتي لا يقل لمعانهن عن لمعان هذه المجوهرات التي ستأتيكم الأخبارعنها لهذا اليوم ففي مدينة دبي ستعرض مجوهرات اقتنتها ذات يوم ملكة فرنسا، ماري أنطوانيت، قبل طرحها بالمزاد في جنيف الشهر القادم. المجموعة تعد إحدى أكثر المجوهرات الملكية أهميةً وهي مكونة من سبع قطع، منها قلادة من اللؤلؤ الطبيعي، وأخرى من الألماس، وكذلك قلادات ودبابيس وأقراطاً. كما تشمل المجموعة خاتماً موسوماً بالأحرف الأولى من اسم ماري أنطوانيت، وُضعت في قاعدته خصلة من شعر الملكة. تعود جذور ماري أنطوانيت إلى النمسا، وكانت زوجة لويس السادس عشر، ملك فرنسا. يحتاج الأمر إلى مقال تفصيلي عن هذه الملكة  أليس كذلك؟  هذا ما قرأته من عيونكن الغالية، وأنا لها صديقاتي الغاليات أعدكم به قريباً.

صغيرةٌ في الجامعة!

بونبونا

مع كل خبر أكتبه عن المعجزات الصغيرة، أرى أن داخل كل إنسان طاقات عظيمة لو اكتشفها بالشكل الصحيح، وشاهدي لهذا اليوم هو هذه الطفلة السورية "بيرولين جورج ثاني" البالغة (11عاماً) التي تعد أصغر طالبة تنضم إلى جامعة فيينا للموسيقى والفنون المسرحية. فقد درست بيرولين الموسيقى في أهم مدارس فيينا وبعد حصولها على المركز الأول، طلبت إحدى أساتذة الجامعة نقلها من المدرسة إلى الجامعة، كونها تتمتع بموهبة عالية وفريدة تميزها عن مثيلاتها من أبناء سنها. بيرولين تواصل تمارينها وتقيم العديد من الحفلات الموسيقية في أهم دور الموسيقى في العالم، كما حصلت على أغلى "كمان" في العالم لمدة عام، إضافة إلى أنها قادت أوركسترا في مدينة شيتارماك النمساوية. هل تحبون الموسيقى؟

هيّا إلى المهرجان!

أفلام

هيّا يا شباب المستقبل تجهزوا استعدوا فإننا سنذهب معاً إلى المهرجان الدولي الخاص بكم والمقام مؤخراً في دولة الإمارات، إنه مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، الذي يعد أحد أبرز المناسبات السنوية المخصصة للأطفال والناشئة في منطقة الخليج. ولكن ما الذي سنفعله في المهرجان؟ سنشاهد معاً 138 فيلماً من 31 دولة بينها 12 فيلماً عرض عالمي أول، و34 فيلماً عرض أول بمنطقة الشرق الأوسط. وليست العروض السينمائية فقط بل هناك ورش عمل في الخدع السينمائية والمكياج والمؤثرات الخاصة والأفلام ثلاثية الأبعاد وكذلك محاضرات تلقيها نخبة من صناع السينما الأجانب والعرب. انطلقت أولى دورات المهرجان أصدقائي في 2013، وتستمر الدورة الحالية السادسة حتى التاسع عشر من تشرين الأول الجاري. هيّا قبل أن يفوتنا الوقت...

لا تعيدوها إلى الماء!

علوم

أحبّ السمك وكل ما يتعلق به، فشكله معجز، وطعمه لذيذ، وفائدته كبيرة، وصيده ممتع، والخبر الذي يتناول الحديث عنه مفيد ويناسب الظهور في كوكب علوم لهذا اليوم! فقد أكد العلماء الأمريكيون مؤخراً أن ما يقوم به بعض هواة رياضة الصيد الذين يصيدون الأسماك ثم يعيدونها إلى المياه هو أمر ضار وغير مستحسن على الإطلاق، ولكن لماذا؟ السبب أصدقائي هو أن خطاف الصيد المستخدم في صيد السمك يحدث ثقباً في فم السمكة، ويمنعها فيما بعد من تناول الغذاء، وذلك لأن أغلب الكائنات المائية تعتمد في غذائها على آلية شفط الغذاء، وثقب الخطاف يجعل عملية امتصاص الطعام أكثر تعقيداُ بالنسبة للأسماك، مما سيهدد حياتها بسبب الجوع الذي ستتعرض له في الأيام القادمة. لذلك أصدقائي حذّر العلماء من هذه الهواية، ودعوا إلى جعل اصطياد السمك فقط للغرض المرجو منه وهو إعداد الأطباق الغذائية اللذيذة، أو استخدامها في علف للحيوانات الأليفة، وذلك حرصاً على هذه الثروة التي لا تقدر بثمن .  

اكتشاف ثمين

أكشن

العثور على الكنوز الثمينة مصادفةً أمر يحمل الكثير من البهجة فضلاً عن الأكشن الذي يثيره معه، وهذا ما دفعني لانتقاء خبر اليوم لكوكب الأكشن والتحديات... فقد اكتشف مزارعون بولنديون مؤخراً عملات فضية يُعتقد أن عمرها أكثر من ألف سنة إلى جانب مجموعة أخرى من القطع الأثرية كانت قد دفنت في هذه المنطقة البولندية. العملات المكتشفة أصدقائي هي من عملات الدرهم العربية وقطع نقدية أخرى، منها ما هو نادر للغاية، كما عثر على أجزاء من المجوهرات والأقراط والخرز والقضبان الفضية، ومنها ما ذاب نتيجة مرور وقت طويل من الزمن. من المتوقع أن يتوسع مشروع الحفر للكشف عن آثار أخرى قد تضمها المنطقة أيضاً. صديقي، نفسك تشبه هذه الأرض البولندية، ففيها الكثير من الكنوز المختبئة ولكن تنتظر لحظة الكشف والتنقيب، فهيّا فتّش عن أجمل ما فيها من أخلاق، فهذا هو الكنز الذي لا يبلى ..

الدماغ الثاني!

علوم

هل من الممكن أن تخمنوا في أي جزء من أجسامنا بعد الدماغ يقع أكبر تجمع للأعصاب حتى أنه ينافس الحبل الشوكي و يعمل بشكل مستقل عن الجهاز العصبي المركزي ؟!؟ بصراحة حتى أنا لم أتمكن من تخمين النتيجة ..فبعد أن ظننت أنها العين تفاجأت تماماً أنها الأمعاء!!!!! ويقول العلماء إن صحة الجهاز الهضمي و القناة الهضمية أي الأمعاء لا تسهم بتحسين المستوى المناعي بل تتجاوز ذلك للصحة النفسية أيضاً!!! الجهاز العصبي المعوي هو ما يدير حركة الأمعاء و بحسب رأي الباحثين فالأمعاء تدرك تماماً ما تفعله دون حاجة لتوجيه من الدماغ ليخبرها بما يلزم.. الأمر المدهش الثاني أن الأمعاء تضم حوالي 70% من خلايا المناعة وهذا ما دفع العلماء للقول إن صحتها تساهم في حمايتنا من الأمراض!! أما المفاجأة الثالثة التي تم اكتشافها أن التوتر النفسي  والمشاكل المعوية بينهما تلازم رهيب وأن ممارسة التأمل أو التدرب على الهدوء الداخلي لن يسهم بتحسن حالتك المزاجية وحسب بل سيسهم في راحة جهازك المعوي مما سيؤدي إلى جسم أكثر صحة ونفسية أكثر راحة ! أي من معلومات اليوم كانت مفاجئة أكثر بالنسبة لكم أيها العلماء الصغار.. شخصياً المعلومة الخاصة بالأعصاب والجهاز العصبي الخاص كانت الأكثر دهشة على الإطلاق!

السماء ملونة!

أكشن

أكثر من خمسمائة منطاد في السماء !!! ماذا سيكون شعوركم أمام هذا الكم الهائل من الألوان والأشكال !! الأمر ليس مشهداً من فيلم سينمائي ولا من قصة مصورة .. إنما من المهرجان السنوي الرابع والأربعين لمهرجان البوكيرك للمناطيد .. المهرجان الذي يقام في شهر أكتوبر من كل سنة في ولاية نيو مكسيكو الأميركية، هو أكبر مهرجان في العالم لبوالين الهواء الساخن .. عشرات الرسوم والأشكال التي حاول عشّاق هذا الفن إبداعها في بالوناتهم الجميلة إضافة إلى كثير من التذكارات التي حضرتها مدينة بوكيرك لتطير مع المليون زائر الذين حلوا ضيوفاً على المدينة خلال المهرجان .. تم اختراع المناطيد في نهاية القرن الثامن عشر، وقد كانت التجربة الأولى بأيدٍ برازيلية ثم تطور الأمر على يد الأخوين مونقولفيي  .. وقد كانت وسيلة للنقل لفترة طويلة قبل أن تتحوّل إلى نشاط رياضي ترفيهي ! جميل هو شعور الطيران .. والأروع أن نملك دوماً القدرة على التخطيط لنحلق إلى عالي الأهداف.

جيلفر في انجلترا!

أبجد

هل سبق لكم أن قرأتم رواية مغامرات جيلفر أيها الأصدقاء ؟؟ إن لم تفعلوا ذلك حتى الآن فأنا أنصحكم بشدّة أن تكون في قائمة خياراتكم لعطلة نهاية الأسبوع وخبر اليوم سيزيد من حماسكم لفعل ذلك .. فعلى شاطئ نيو برايتون شمال إنجلترا، استيقظ جيلفر الفرنسي بشكل فاجأ أهل الشاطئ الإنجليزي بعد أن اعتقدوا أنه مجرد دمية ضخمة مستلقية على الشاطئ !! اللعبة الضخمة انتقلت بحركة بطيئة باعثة الدهشة والفرح لتزور مدينة ميرسيسايد لكنها لن تكون الوحيدة! اللعبة هي جزء من ثلاثة ألعاب كبيرة وصلت مع فرقة المسرح الفرنسي رويال دي لوكس كجزء من الترويج لهذا المسرح العالمي الجميل.. الطريف أننا مقابل هذه اللعبة الضخمة لن نكون مثل جيلفر على الإطلاق إنما سنكون مثل أهل الجزيرة التي استيقظ بها بطل حكايتنا بعد عاصفة هوجاء وسباحة طويلة .. لن أحدثكم عن الرواية أكثر لكنني سأكون بانتظار آرائكم حولها في المنتدى يا أروع القرّاء.

كنز عند الباب!

مغامرة

  لم يخطر في بال أحد من العاملين أو المارين أمام هذه الصخرة التي كانت تستخدم لسند الباب في إحدى الأماكن في ولاية ميشغان الأميركية أنهم يتجاهلون كنزاً من خارج الكرة الأرضية حرفياً!! فالصخرة التي تزن عشرة كيلو غرامات تبين بعد بحث جيولوجي أنها تعود إلى نيزك فضائي فأصبحت بذلك إحدى أكبر وأهم ستة اكتشافات طبيعية عُثر عليها في الولاية الأميركية حتى اليوم.. الصخرة التي كانت رفيقة الباب طوال الثلاثين سنة الماضية قد تأخذ طريقها إلى متحف المعادن لتنتقل إلى صالات العرض .. أما قيمتها المالية فقد قدرت بحوالي مائة ألف دولار!! نهاية لا بأس بها لحجر نيزكي .. جعلتني أتذكر المقولة التي تقول إن من يضحك أخيراً يضحك كثيراً .. والأهم .. قد تقضي عمراً بانتظار أن يعرف العالم حقيقتك الرائعة.. لكن تأكد أن جوهرك لابد أن يتمكن من الظهور في يوم ما ..

ديكور غريب !

كوميدي

  في المقاهي والمطاعم والأماكن العامة عادة ما يتم إضافة شمعة أو باقة صغيرة من الزهور ..كما جرت العادة أن يتم وضع القهوة أو الشاي برفقة منديل .. أو سكر .. أو قطعة صغيرة من الشوكولا، لكن .. في إحدى مقاهي إسطنبول هذه ليست القاعدة على الإطلاق!!! فهناك .. وعند طلبك لكوب من الشاي .. تأتي الصينية إليك وعليها كوب من الشاي يرافقها قطة !! قطة حقيقية !! القطة التي تقرر أن تتابع قيلولتها أمامك لا تمانع أبداً أن تقوم باللعب معها وأنت تتناول مشروبك .. والغريب أنها لا تقفز ولا تتذمر من نقلها من طاولة إلى أخرى كما أنها قد تقرر مشاركتك كوب الماء بكل هدوء وثقة بالنفس ! ماذا سيكون شعوركم تجاه تجربة من هذا النوع ؟؟ هل تؤيدون الفكرة ؟؟ أم أنك عقولكم الجميلة اقترحت عليكم أفكاراً أخرى ؟ حوض سمك صغير مثلاً ؟! أعتقد أنها ديكور لطيف ورفق بالحيوان في الوقت نفسه .. ما رأيكم أنتم أيها الأبطال؟

تتحدى الموج!

زمردة

  رغم أن الخبر رياضي بامتياز إلا أن إنجازه على يد زمردة نقله إلى خانة أخبارنا في الكوكب اللطيف .. فقد أحرزت " مايا جابيرا " رقماً قياسياً في عالم ركوب الأمواج بعد أن تمكنت من تحدي المياه وركبت موجة عملاقة بارتفاع ثمانية وستين قدماً! الإنجاز الذي تم في البرتغال أهلّ " مايا " لدخول كتاب غينيس كأول أنثى تركب أعلى موجة، كان له أثر مختلف بالنسبة لمايا وعائلتها خاصة وأنها كادت تفقد كاحلها في حادثة مشابهة قبل بعض سنوات. رياضة ركوب الأمواج أو كما يطلق عليها " الركمجة" تعود في تاريخها إلى عام 1877 ولها بطولاتها الخاصة التي تشارك بها كثير من الدول تصل إلى تسعين دولة بوساطة لوح تزلج خاص.. ما من إنجاز يتحقق بسهولة .. لكن الصبر والإرادة وصفة قادرة على صنع المستحيل.

من قريةٍ إلى فندق!

مغامرة

في كوكب مغامرات ، الأخبار تحمل الكثير من المفاجآت، ليس لكم أصدقائي فحسب بل لي أيضاً، فالغرابة هي أكثر ما أبحث عنه عند اختيار خبر يناسب هذا الكوكب ومن جعبة الغرابة لهذا اليوم ما قرأته عن هذه القرية الصغيرة الواقعة في جنوب سويسرا التي تستعد لتصبح فندقاً بأبنية متعددة!! القرية هي كوريبو الجبلية، ويقيم فيها  12 شخصاً فقط ، سيتم تحويلها إلى فندق مفتوح يستقبل أول نزلائه في صيف 2019، الفكرة الجديدة جاءت كطريقةٍ للحفاظ على مستقبل القرية وعلى مواقعها التاريخية وذلك من خلال إسهامات إيرادات السياحة. ومن المخطط له أن الغرف المجهزة على الطراز المحلي الأصيل ستتاح كغرف فندقية، أما مطعم القرية فسيتحول إلى مكتب استقبال لنزلاء الفندق وإلى نقطة اجتماعات مركزية إضافة إلى غرفة طعام، كما سيتم تجديد مطحنة المدينة القديمة والمخبز وغرفة تجفيف الكستناء. أتخيل أن قضاء ليلةٍ في مكان كهذا لن ينسى حقّاً، أليس كذلك؟

مدرب في غينيس

رياضة

عندما ندخل أي مجال من مجالات العمل لا ندري حقاً ما النهاية التي نتجه صوبها؟ وكم من الوقت سنمضي في المهنة التي نختارها؟ هذا ما خطر في بالي عندما قرأت خبر اليوم عن مدرب منتخب أوروجواي "أوسكار واشنطن تاباريز" الذي دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية مؤخراً لتحقيقه رقمين قياسيين عن عمله مع الفريق الوطني، الأول هو رقمه القياسي لكونه المدرب الذي قاد أكبر عدد من المباريات مع نفس المنتخب، بواقع 185 مباراة على حقبتين. والرقم القياسي الثاني فلكونه صاحب أكبر عدد من المشاركات، كمدرب في كأس العالم، مع نفس المنتخب. تاريخ يستحق غينيس وأكثر، أليس كذلك يا أصدقاء؟  

في حب الخط العربي

أفلام

كل من يشاهد الخط العربي يقع في حبه، من يوافقني في ذلك؟ فهو ذو سحرٍ لا يمكن وصفه. ويبدو أن هذا السحر لا يتذوقه العرب فحسب، بل الأجانب كحال هذا الفنان الفرنسي الذي سيخبركم عنه خبر اليوم. "جوليان بريتون" فنان وقع بعلاقة حب مع الخط العربي منذ 20 عاماً بعد اكتشافه أعمال الخطاط حسن المسعود. وهذا الحب لخطوط اللغة دفع به إلى اكتشاف طريقةً جديدة في تشكيله عبر تقنية الرسم بالضوء، بشكل يسمح له بمحاكاة الخطوط المتنوعة السماكة في الخط العربي. ومن العجيب أصدقائي أن هذا الفنان الفرنسي لا يتحدث العربية ولا يقرأها على الإطلاق، بل كل مافي الأمر هو أنه وقع في حب التفافاتها وإمكانية تحركها بمرونة عالية لا تتوفر في أي لغةٍ ثانية. أجمل مافي الأمر أن الجمع بين الحروف كان بمثابة رسالة تدعو إلى بناء جسر بين الشرق والغرب ومحاولة لخلق مشاعر وعواطف مشتركة للشعوب الغربية والشرقية. مانوع الخط العربي المفضل لديكم أصدقائي؟ بالنسبة لي الخط الكوفي  

ألماس في المنتزه!

زمردة

  في اتجاهات حياتنا المختلفة، وعندما نسير لقضاء حوائجنا، لا ندري ما الذي يخبؤه لنا القدرمن مفاجآت؟!  ولكن كل تمنياتي أن يخبئ لكنّ كل شيء جميل وشيئاً ثميناً مثلاً كهذا الذي سيحدثكم عنه خبر اليوم. فقد عثرت امرأة عجوز أثناء تجوالها في متنزه "فوهة الألماس" بولاية أركنساس الأمريكية على قطعة ألماس وزنها 2.63 قيراط من نوع الألماس الحقيقي. وقد عبرت العجوز عن سعادتها بالأمر، وأنها الوحيدة التي عثرت عليه من بين أفراد أسرتها. برأيي  أن المفاجأة كانت أروع مافي الأمر، فالأشياء غير المتوقعة دوماً لها نكهة خاصة، فكيف إذا كانت قطعة ألماس حقيقية! أخبروني عنكنّ صديقاتي ما آخر شيء عثرتنّ عليه مصادفة؟    

لعبةٌ جديدة!

بونبونا

من منا لم يلعب بألعاب الليغو التركيبية، فلهذه اللعبة تاريخ طويل مع الصغار و الكبار أيضاً ومن الواضح أن هذا التاريخ سيتجدد كل حين، وخاصة بعد أن استعرضت شركة LEGO العالمية مؤخراً مجموعتها الجديدة من الألعاب الموجهة للفئات العمرية المتوسطة والكبيرة. حيث تأخذ الألعاب الجديدة شكل أسماك مختلفة، تحوي كل منها 294 قطعة، منها محركات صغيرة ومسننات تتداخل فيما بينها بشكل معقد، لتجعل اللعبة تتحرك بشكل يشبه الحيوان الحقيقي. ومن الممتع في هذه الألعاب أن هيكلها الخارجي يتألف من عدة قطع أيضاً، سيكون بإمكان صاحبها تلوينها بالشكل الذي يعجبه. يبدو أن الأمر ممتع للغاية، هذا ما أراه في الصور، أليس كذلك؟  

نظافة بالقانون!

أكشن

برغم جمال النظافة وجاذبيتها التي لا تقاوم، إلا أن الإهمال فيها قد يحتاج أحياناً إلى قانون يضبط الأمر، كحال مدينة دبي التي حذرت بلديتها السكان مؤخراُ من التأخر في غسل وتنظيف سياراتهم، حيث أعلنت أنها ستبدأ بفرض غرامةٍ ماليةٍ قدرها 135 دولاراً لكل صاحب سيارة متسخة ومنظرها يضر بالمظهر الحضاري للمدينة. إلا أنه سيتم إمهالهم عبر توجيه إنذار أولي قبل تغريمهم بالمبلغ المقرر، وعليهم بعد الإنذار المسارعة لغسل سياراتهم خلال 15 يوماً لا أكثر. ما أجمل النظافة التي لا تحتاج إلى قانون يضبطها، بل تخرج من تلقاء النفس، وأنتم ما رأيكم بالأمر؟  

خرافٌ على جسر لندن!

كوميدي

قد لا يكون منظراً مألوفاً على الإطلاق رؤية قطيع من الخراف على جسر لندن!! ولكنه حصل أصدقائي، والصور التي تشاهدونها الآن في الخبر تعرض هذا المشهد الغريب! ولكن مهلاً لأقول لكم السبب وراء ذلك هذا المشهد أصدقائي هو تقليد قديم، يقام كل عام في مدينة لندن، حيث يقوم من يطلق عليهم "بالرجال الأحرار" بممارسة حقوقهم التاريخية في قيادة الحيوانات على الجسر بهدف جمع أموال لصالح أعمال خيرية، وتتضمن طقوس إحياء هذا التقليد الذي يعود للعصور الوسطى أن يقود الرجل قطيعاً من الخراف على الجسر دون دفع رسوم، والمرور في شوارع مدينة لندن وبيده سيف مشهر. تقليد غريب من نوعه أليس كذلك؟  

الدخول إلى موقع سبيستون


كما يمكنك الدخول عبر


أو يمكنك تسجيل حساب جديد